المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

البيت الأبيض ينفي كلام مستشار الأمن القومي: لا تغيير بشأن قنصلية للفلسطينيين في القدس

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع رويترز
المتحدث باسم البيت الأبيض جون كيربي
المتحدث باسم البيت الأبيض جون كيربي   -   حقوق النشر  Patrick Semansky/AP.   -  

قال المتحدث باسم البيت الأبيض، جون كيربي، إن مستشار الأمن القومي جيك سوليفان أخطأ الأربعاء حين قال للصحفيين إن الولايات المتحدة تريد إقامة قنصلية للفلسطينيين بالقدس الشرقية.

وأوضح كيربي أنه لا تغيير في السياسة الأمريكية بشأن القنصلية.

وتريد الولايات المتحدة إعادة فتح قنصليتها للفلسطينيين في القدس، بغرب المدينة وليس في القدس الشرقية، وهي قنصلية أغلقها الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب في عام 2019.

وكان سوليفان، مستشار الأمن القومي الأمريكي، قال سابقاً الأربعاء إن البيت الأبيض يريد قنصلية أمريكية للفلسطينيين في القدس الشرقية، قبيل وصول بايدن إلى إسرائيل. 

وقال سوليفان للصحفيين على متن طائرة الرئاسة: موقفنا هو أننا نريد قنصلية بالقدس الشرقية. وبالطبع يتطلب ذلك التعامل مع الحكومة الإسرائيلية. ويتطلب التعامل مع القيادة الفلسطينية كذلك. وسنستمر في القيام بذلك خلال الرحلة.

وأضاف سوليفان أن وزير الخارجية أنتوني بلينكن تحدث مع أسرة الصحفية القتيلة شيرين أبو عاقلة "ودعا الأسرة لزيارة الولايات المتحدة للتمكن من الجلوس والتعامل معهم بشكل مباشر".

في السياق، رفضت الولايات المتحدة طلباً إسرائيلياً بالسماح لمسؤولين حكوميين إسرائيليين بالانضمام إلى زيارة الرئيس بايدن المرتقبة إلى مستشفى أوغستا فيكتوريا الفلسطيني في القدس الشرقية، حسبما قال أربعة مسؤولين إسرائيليين لموقع أكسيوس الأمريكي.

تأتي أهمية زيارة بايدن للمستشفى بسبب موقعها في القدس الشرقية، التي تعتبرها الكثير من الدول العاصمة المستقبلية لفلسطين. ما يجعل الزيارة حساسة دبلوماسيا.