مصر تعلن أنها ستعلق أنشطة قواتها ببعثة الأمم المتحدة في مالي

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
ناقلة عسكرية في مالي
ناقلة عسكرية في مالي   -   حقوق النشر  أ ب

قال متحدث باسم الأمم المتحدة يوم الجمعة، إن مصر أبلغت المنظمة بأنها ستعلق أنشطة قواتها في بعثة حفظ السلام في مالي مؤقتا، وعزت ذلك إلى تزايد الهجمات على قوات حفظ السلام المصرية التي ترافق قوافل الإمداد لقواعد الأمم المتحدة.

وتسببت الهجمات في مقتل سبعة جنود مصريين منذ بداية العام.

وقال المتحدث " تم إبلاغنا بأنه نتيجة لذلك، ستعلق الوحدة العسكرية المصرية مؤقتا أنشطتها في مينوسما اعتبارا من 15 أغسطس/آب". وتشير مينوسما إلى بعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في مالي.

ويعد القرار ضربة أخرى للبعثة بعد أن علق المجلس العسكري الحاكم في مالي مؤقتا مناوبة القوات من الدول المشاركة في بعثة حفظ السلام يوم الخميس.

تحكم البلاد طغمة عسكرية ابتعدت عن فرنسا وشركائها وتحولت إلى روسيا لمحاولة وقف انتشار الجهاديين الذين توسعوا الى وسط البلاد وكذلك بوركينا فاسو والنيجر المجاورتين.

وتوجه مسؤولون فرنسيون إلى النيجر الجمعة لإعادة تحديد استراتيجية البلاد لمحاربة المتشددين الإسلاميين في منطقة الساحل الأفريقي مع استكمال قوات تقدر بالألوف للانسحاب من مالي وتزايد المخاوف بخصوص التهديد المتزايد للدول الساحلية في غرب أفريقيا.

وأضعفت الانقلابات العسكرية في مالي وتشاد وبوركينا فاسو تحالفات فرنسا في مستعمراتها السابقة، وشجعت المتشددين الذين يسيطرون على مساحات شاسعة من الصحراء ومناطق الغابات، كما فتحت الباب أمام نفوذ روسي أكبر.

وتزايدت المخاوف من أن خروج 2400 جندي فرنسي من مالي، مركز العنف في منطقة الساحل ومعقل تنظيمي القاعدة والدولة الإسلامية، سيؤدي إلى تفاقم العنف ويزعزع استقرار الدول المجاورة ويحفز الهجرة.

المصادر الإضافية • رويترز/ أ ف ب