المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بعد عشر سنوات على طرحه.. نظام النقل هايبرلوب لم يُترجم عملياً

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
   دفع زلاجة اختبار على طول مجموعة من المسارات خلال الاختبار الأول لنظام الدفع في موقع Hyperloop One Test and Safety - مايو 2016 في شمال لاس فيغاس، نيفادا.
دفع زلاجة اختبار على طول مجموعة من المسارات خلال الاختبار الأول لنظام الدفع في موقع Hyperloop One Test and Safety - مايو 2016 في شمال لاس فيغاس، نيفادا.   -   حقوق النشر  AFPJohn GURZINSKI/AFP   -  

لا يزال نظام النقل هايبرلوب الذي طرحه الملياردير غريب الأطوار إيلون ماسك قبل عشر سنوات ويهدف إلى نقل الركاب برحلات تزيد سرعتها عن ألف كيلومتر بالساعة، من دون ترجمة عملية رغم استمرار شركات عدة في العمل عليه.

ويلاحظ الخبير ريك غديس من جامعة كورنيل قرب نيويورك أنّ الأمر "مماثل لأولى أيام الطيران"، مضيفاً أن قطاع النقل لم يشهد على مدى أكثر من مئة سنة وسيلة نقل جديدة.

وكانت فكرة ماسك الأساسية تركز على ربط سان فرانسيسكو بلوس أنجليس في رحلة تستغرق نصف ساعة فقط، لأنه سئم الازدحام المروري ولعدم اقنتاعه بمشروع القطار فائق السرعة في كاليفورنيا.

واقترح ماسك مستنداً إلى فكرة سابقة، إطلاق كبسولات دائرية ("بودز" بالإنكليزية) تحمل الواحدة منها نحو ثلاثين شخصاً، وتسير بسرعات تتراوح بين 1000 و1200 كيلومتر في الساعة داخل أنابيب منخفضة الضغط ومثبتة فوق أعمدة.

وقيل في حينه إنّ هذا النظام سيشكل "وسيلة خامسة" للنقل بعد الطائرات والقطارات والسيارات والقوارب.

وإلى جانب قابلية تنفيذ هذا المشروع، تحوم الشكوك أيضاً حول تكلفته، فيما لا يزال عدد كبير من الخبراء تنتابهم الحيرة في شأنه.

أما إيلون ماسك فلم يُباشر فوراً في العمل على مشروعه بل شجّع الشركات الناشئة على تحقيق حلمه.

وأعاد ماسك أخيراً إثارة النقاش المتعلق بنظام هايبرلوب، إذ أشار إلى احتمال تشغيل كبسولات في أنابيب سبق لشركته "ذي بورينغ كومباني" أن حفرتها، مخاطراً بزيادة تكلفة هذا المشروع.

وأظهرت شركة "هايبرلوب ترانسبورتيشن تكنولوجيز" (هايبرلوب تي تي) حماسة كبيرة للمشروع، إذ عقدت صفقات كثيرة في هذا الشأن يعود آخرها إلى 21 آذار/مارس وتهدف إلى فتح خط بين البندقية وبادوفا في إيطاليا، تزامناً مع تنظيم دورة الألعاب الأولمبية الشتوية عام 2026.

John GURZINSKI /AFP
.مركبة استرداد وزلاجة اختبار على القضبان بعد الاختبار الأول لنظام الدفع، شمال لاس فيغاس، نيفادا مايو 2016John GURZINSKI /AFP

من إدمونتون إلى كالغاري

ويؤكد المدير العام للشركة أندريس دي ليون أنّ مشروع " "هايبرلوب" جاهز للتنفيذ"، في تصريح سبق للشركة الناشئة التي تتخذ من كاليفورنيا مقراً أن أفادت به وكالة فرانس برس قبل خمس سنوات، ويتناقض مع التصريح الأكثر دقة لمدير التسويق فيها روب ميلر الذي يعرب حالياً عن "تأنٍّ تجاه الإفادة بتصاريح مماثلة".

ولا يزال يُنتظر تنفيذ المرحلة الأولى من المشروع التي كانت مقررة في معرض "إكسبو 2020" في دبي، فيما لا يزال المشروع قائماً حتى اليوم، بحسب ميلر.

وتشير الشركة إلى أنها تجري دراسات في كل من الولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا والصين والبرازيل والهند وكوريا الجنوبية وسلوفاكيا وتشيكيا وأوكرانيا... وكان يُفترض أن تؤسس مركز اختبار كبيراً في مدينة تولوز الفرنسية، لكنّ المشروع لم يبصر النور.

ومن بين الشركات الأخرى التي أظهرت اهتماماً بنظام هايبرلوب، تبرز "فيرجن هايبرلوب" (اسمها السابق هايبرلوب وان) التي أجرت اختبارات لرحلات في صحراء نيفادا وصلت سرعتها إلى 387 كيلومتراً في الساعة.

وفي تشرين الثاني/نوفمبر 2020، تولت الشركة نقل مجموعة من الركاب للمرة الاولى في رحلة بلغت سرعتها 172 كيلومتراً في الساعة... قبل إعلانها في شباط/فبراير أنها ستعيد التركيز على نقل البضائع.

John GURZINSKI / AFP
عرض أنابيب أثناء الاختبار الأول لنظام الدفع هايبرلوب 11 مايو 2016 في لاس فيجاس، نيفادا.John GURZINSKI / AFP

وسرّحت الشركة نصف العاملين فيها، فيما وظّفت الفرنسي بيار شامبيون الذي كان يعمل لدى شركة "سافران"، رئيساً لقسم الهندسة.

أما الشركة التي كانت الأكثر حذراً فهي "ترانس بود" التي تتخذ من كندا مقراً ويرأسها الفرنسي سيباستيان جاندرون، وهو صاحب تصاريح أكثر اتزاناً من تلك الخاصة بمنافسيه.

وافتتحت الشركة خط رحلاتها الأوّل بين كالغاري إدمونتون في غرب كندا. وتفصل هاتين المنطقتين مسافة 300 كيلومتر. ووفق جاندرون، تبلغ تكلفة الخط الذي أُنشئ لنقل الركاب والبضائع الخفيفة 18 مليار دولار.

ويقول جاندرون لوكالة فرانس برس إنّ "السلطات رفضت أن تموّل المشروع باستخدام الأموال العامة وأعربت لنا عن استعدادها لدعمنا إن تمكّنا من تمويل المشروع عبر إيجاد رؤوس أموال من جهات خاصة".

وكانت الشركة التي يُفترض أن تقدم في تموز/يوليو بتورونتو نموذجا عن مشروعها يوازي حجمه ثلث الحجم الأساسي، أفادت في آذار/مارس بأنها نجحت في جمع 550 مليون دولار من الصندوق البريطاني "بروتن كابيتال غروب" لقاء كفالة مصرفية من شركة "تشاينا-إيست ريسورسز إمبورت أند أكسبورت كو" ("سيريكو").

وقال مديرها "إنّ الأمر كان له تأثير كرة الثلج" وينبغي أن يتيح "تمويل التكنولوجيا هذا الصيف".

ويفترض إن سارت الأمور بشكل جيد، أن تنطلق سنة 2027 المرحلة الأولى من المشروع، مع خط نقل يربط بين إدمونتون ومطارها الذي يبعد عنها نحو 20 كيلومتراً.

أما خط النقل إلى كالغاري فيشير مدير الشركة إلى أنّ افتتاحه يُفترض أن يتم بين سنتي 2035 و2039. وتستغرق الرحلة التي تربط المدينتين 45 دقيقة فيما تبلغ تكلفة الرحلة 60 دولارا للاتجاه الواحد.

ويوضح أنّ "السلطات في فرنسا لا تبدي في الوقت الحالي اهتماماً بالمشروع"، مع انّ مساراً لاختبار رحلة على مسافة ثلاثة كيلومترات يُفترض أن يُفتتح أوائل سنة 2023 في منطقة أوت-فيين.

المصادر الإضافية • ا ف ب