المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

عارضة أزياء بريطانية تقول إن وزارة إسبانية استخدمت صورتها في حملة توعوية دون علمها

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
المصق الأعلاني وتبدو فيه نيومي نيكولاس ويليامز بلباس البحرالذهبي
المصق الأعلاني وتبدو فيه نيومي نيكولاس ويليامز بلباس البحرالذهبي   -   حقوق النشر  Spanish Ministry of Equality   -  

قالت عارضة أزياء بريطانية إن صورتها استُخدمت في حملة إسبانية توعوية دون علمها.  

وأضافت نيومي نيكولاس ويليامز، أن الصورة تم أخذها من حسابها على إنستغرام، الأمر الذي دفع بالمصممة إلى الاعتذار رسمياً من العارضة. 

ولم تعلق وزارة المساواة الإسبانية صاحبة الحملة على الخبر.

تقول نيومي البالغة من العمر 30 عاماً، لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)، إن أحد متابعيها نبهها بعد أن تناقلت وسائل الإعلام العالمية الحملة على نطاق واسع. وتضيف "لقد فوجئت حقاً".

قامت الموديل البريطانية بكتابة منشور على حسابها تشتكي ما حصل، حينها اتصل بها الشخص الذي قام بعمل الملصق ليعتذر، ويخبرها أنهم استخدموا الصورة لأن الوقت كان ينفد، وانهم سيقومون بتعويضها. 

لكنها ترى أن فشل معهد النساء الإسباني (المسؤول عن الحملة) في الحصول على موافقتها أمر "همجي ومثير للسخرية".

القصة هي أن وزارة المساواة في إسبانيا أطلقت حملة توعوية تهدف إلى مكافحة التمييز على أساس الشكل شعارها "كلّ الأجسام صالحة للبحر"، حيث تظهر في أحد الملصقات خمسُ سيدات بأحجام وأشكال مختلفة على شاطئ البحر، ويرافقهن شعار "الصيف لنا أيضاً".

ويضيف الإعلان أن على النساء أن تستمتع بالصيف، كيفما كان وأينما كان، ومع أيّ كان يردن ذلك. "اليوم نشرب نخب فصل الصيف، من دون صور نمطية، ومن دون (ممارسة) عنف جمالي ضدّ أجسادنا".

ولكن الحملة تلقت بعض الانتقادات، حيث تساءل البعض ما إذا كانت يجب أن تضم الرجال الذين لا يتمعون بالأجساد التي تتوافق مع المعايير الجمالية للمجتمع أيضاً، بينما سياسي يساري بارز إن الحملة "عبثية" حيث أنها تحاول "خلق مشكلة حيث لا مشكلة أساساً".