انتهاء تفتيش سفينة "رازوني" المحملة بالحبوب.. وزيلينسكي يشبه ضراوة القتال في دونباس بالجحيم

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
قذائف صاروخية أوكرانية منصوبة على منصة شاحنة تستهدف مواقع روسية في خاركيف
قذائف صاروخية أوكرانية منصوبة على منصة شاحنة تستهدف مواقع روسية في خاركيف   -   حقوق النشر  AP Photo/Evgeniy Maloletka

يفتش فريق من المسؤولين الروس والأوكرانيين قرب اسطنبول الأربعاء أول شحنة حبوب صدّرتها أوكرانيا منذ بدء الغزو الروسي في 24 شباط/فبراير، بموجب اتفاق وقعته كييف وموسكو في تموز/يوليو للحد من أزمة الغذاء العالمية.

وظهرت سفينة الشحن "رازوني" التي ترفع علم سيراليون، عند الشواطئ الشمالية لإسطنبول على البحر الأسود الثلاثاء بعد يوم على مغادرتها ميناء أوديسا الأوكراني محملة بـ 26 ألف طن من الذرة، متوجهة إلى طرابلس في لبنان.

ميدانيا.. أكد سلاح الجو الأوكراني الثلاثاء أن القوات الروسية أطلقت ثمانية صواريخ كروز من بحر قزوين على الأراضي الأوكرانية، أحدها "أصاب مجمعا للدفاع الجوي في منطقة لفيف" في غرب البلاد. وأكد هذا المصدر أنه تم اعتراض الصواريخ السبعة الأخرى.

وكتب حاكم المنطقة مكسيم كوزيتسكي في تغريدة على تويتر "ليست هناك معلومات عن ضحايا محتملين في الوقت الحالي".

في ميكولاييف البلدة القريبة من الجبهة في جنوب أوكرانيا، سُمع دوي "انفجارات قوية" حوالي الساعة الخامسة الأربعاء، كما كتب رئيس البلدية أولكسندر سينكيفيتش على تطبيق تلغرام.

أبرز تطورات الغزو الروسي لأوكرانيا في شهره السادس

03.08.2022
08:48

زيلينسكي: القتال في أجزاء من منطقة دونباس "يشبه الجحيم"

قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي يوم الثلاثاء إنه على الرغم من الإمدادات الأمريكية من المدفعية الصاروخية، فإن قوات كييف لم تتمكن بعد من التغلب على الأفضلية الروسية المتمثلة في المدافع الثقيلة والموارد البشرية.

وأضاف في كلمة ألقاها في وقت متأخر من الليل "هذا الأمر يمكن ملاحظته بشدة في القتال خاصة في دونباس... الأمر مثل الجحيم هناك. لا يمكن للكلمات وصفه".

رويترز
ز
04.08.2022
12:40

موسكو تطلب مغادرة دبلوماسية نرويجية متهمة "بكراهية الروس"
 

قالت موسكو الخميس إن دبلوماسية نرويجية برتبة قنصل التقطت صورها وهي تقول بغضب أمام مكتب استقبال في فندق "أكره الروس" يجب أن تغادر روسيا. 

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية ماريا زاخاروفا في بيان "بعد ما حدث، صار وجود إليزابيث إلينغسن في روسيا مستحيلاً".

وأوضحت أن السفير النرويجي روني ريسالاند استُدعي الخميس إلى وزارة الخارجية في موسكو.

وجاء في البيان أن السفير تلقى "احتجاجًا شديدًا بسبب السلوك غير المقبول للقنصل إ. إلينغسن في فندق في مورمانسك في 6 تموز/يوليو، حين سمحت لنفسها بتصريحات معادية للروس ومسيئة".

وأكّدت البعثة الدبلوماسية النروجية استدعاء سفيرها في موسكو، مشيرة إلى أن تأشيرة إلينغسن سحبت منها.

وقالت المتحدثة باسم السفارة النرويجية غوري سولبرغ "خلال الاجتماع، كرر السفير (النروجي) اعتذارات" أوسلو، وشدّد على أن "الكلمات التي استخدمتها القنصل لا تعكس السياسة النروجية ووجهات النظر النرويجية حيال روسيا والروس".

ولفتت سولبرغ، في حديث مع وكالة فرانس برس، إلى أن القنصل ليست في روسيا في الوقت الحالي، دون الكشف عن المزيد من التفاصيل.

الأسبوع الماضي، أظهر مقطع فيديو بثته قناة "ماش"، المعروفة بقربها من الاستخبارات الروسية، على تلغرام، امرأة قُدمت على أنها إليزابيث إلينغسن وهي تثور غضبا بسبب تغيير قسري للغرفة وعدم تنظيفها في أحد فنادق مدينة مورمانسك الواقعة في شمال غرب روسيا. 

وقالت بشكل واضح لمكتب الاستقبال في الفندق "أنا أكره الروس. أعطني غرفة أخرى، لن أتحرك من هنا. (...) وكيف تقرر أن الغرفة نظيفة؟ كما تعلم، أنا اعتدت على الغرف النظيفة، أنا من الدول الاسكندنافية، لست مثل امرأة روسية تنظف كيفما اتّفق".

وذكر الموقع الإلكتروني للسفارة النرويجية في موسكو أن القنصلية في مورمانسك مغلقة موقتًا منذ الأول من تموز/يوليو بسبب الوضع "العسير" في العلاقات الثنائية.

04.08.2022
07:56

أوكرانيا تحذر من هجوم روسي والسويد وفنلندا تقتربان خطوة من عضوية حلف الأطلسي

قالت أوكرانيا إن روسيا بدأت في تشكيل قوة عسكرية هجومية هدفها كريفي ريه، وهي مسقط رأس الرئيس فولوديمير زيلينسكي، فيما اقترب حلف شمال الأطلسي خطوة أخرى نحو أكبر توسع له منذ عقود في إطار رده على الغزو الروسي لأوكرانيا.

ووافق مجلس الشيوخ الأمريكى والبرلمان الإيطالى يوم الأربعاء على انضمام فنلندا والسويد إلى الحلف الذي يضم 30 دولة. وبموجب عضوية الحلف، التي يجب أن توافق عليها جميع الدول الأعضاء، يكون الهجوم على عضو واحد هجوما على الجميع. 

وقال الرئيس جو بايدن في بيان "هذا التصويت التاريخي يبعث بإشارة مهمة على التزام الولايات المتحدة الثابت من كلا الحزبين تجاه حلف شمال الأطلسي وضمان تأهب تحالفنا لمواجهة تحديات اليوم والغد".

حذرت روسيا، التي غزت أوكرانيا في 24 فبراير شباط، فنلندا والسويد مرارا من الانضمام إلى التحالف العسكري.

ووقع أعضاء الحلف بروتوكول الانضمام الشهر الماضي، مما يسمح للبلدين بدخول التحالف المسلح نوويا الذي تقوده الولايات المتحدة بمجرد تصديق الدول الأعضاء على القرار. لكن التصديق قد يستغرق ما يصل إلى عام.

04.08.2022
07:54

هجوم روسي جديد في المناطق الجنوبية في أوكرانيا

قالت هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الأوكرانية في تحديث يوم الخميس إن القوات الروسية منخرطة في نشاط عسكري كبير، إذ تطلق النار من الدبابات وتشن قصفا مدفعيا في عدة أجزاء من أوكرانيا.

وحذرت كييف مساء يوم الأربعاء من أن موسكو ربما تستعد لعمليات هجومية جديدة في جنوب البلاد. 

وقال دميترو جيفيتسكي، حاكم منطقة سومي على الحدود مع روسيا، إن ثلاث بلدات تعرضت يوم الأربعاء لقصف القوات الروسية والتي أطلقت 55 صاروخا في المجمل. ولم تقع إصابات لكن تضررت منازل ومباني تجارية.

وأضاف جيفيتسكي أن ثماني قذائف مدفعية أصابت مناطق سكنية في كراسنوبيلسكا.

منظر عام لمبنى سكني مدمر مع استمرار الهجوم الروسي على أوكرانيا في منطقة خاركيف يوم 28 يوليو تموز 2022

وقال فهين يفتوشينكو رئيس بلدية نيكوبول، التي تقع إلى الغرب من زابوريجيا في وسط أوكرانيا، عبر قناته على تيليجرام إن مدينته تعرضت للقصف خلال الليل.

وقال مستشار الرئاسة الأوكرانية أوليكسي أريستوفيتش في مقابلة ظهرت على موقع يوتيوب إن الهدف الرئيسي للهجوم الروسي في الشرق كان إجبار أوكرانيا على صرف انتباه القوات عن المنطقة التي تشكل خطرا حقيقيا وهي زابوريجيا.

واتُهمت روسيا في مارس آذار بإطلاق قذائف على نحو خطير بالقرب من محطة زابوريجيا للطاقة النووية، التي سيطرت عليها قواتها في الأسابيع الأولى من الغزو.

واتهمها وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن باستخدام محطة الطاقة النووية الأكبر في أوكرانيا "درعا نووية" خلال شن الهجمات على قوات كييف. 

ولم تتمكن رويترز من التحقق من تقارير ساحة المعركة.

وتنفي روسيا استهداف تلمدنيين لكن العديد من البلدات والمدن دمرت وقتل الآلاف في أكبر صراع في أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية. وتتهم أوكرانيا وحلفاؤها الغربيون موسكو بارتكاب جرائم حرب.

04.08.2022
07:11

سمحت سلطات النقل اللبنانية لسفينة تتهمها أوكرانيا بنقل حبوب مسروقة بمغادرة لبنان، رغم مطالبة السفارة الأوكرانية لبيروت بإعادة فتح تحقيق في الأمر بعد تقديم ما قالت إنه دليل جديد.

وقال على حمية وزير النقل اللبناني لرويترز مساء الأربعاء إن سلطات ميناء طرابلس سمحت للسفينة بالإبحار.

وذكر في تغريدة على حسابه على تويتر أن القرار جاء "وفقا للأصول القانونية اللبنانية، انطلاقا من سيادتنا على برنا وبحرنا وجونا".

وفي وقت سابق يوم الأربعاء، طلبت أوكرانيا من المدعي العام اللبناني إعادة فتح تحقيق حول السفينة لاوديكيا التي ترفع العلم السوري والتي تقول كييف إنها تحمل نحو عشرة آلاف طن من الدقيق (الطحين) والشعير الذي سرقته روسيا بعد الغزو في فبراير شباط.

وقال سفير أوكرانيا لدى لبنان إيهور أوستاش، في مؤتمر صحفي في السفارة بالقرب من بيروت، إن طلب إجراء مزيد من التحقيقات يستند إلى أدلة جديدة جمعها قاض أوكراني وسلمها إلى لبنان يوم الاثنين.

ورفع المدعي العام اللبناني غسان عويدات أمر الحجز الأول للسفينة لاوديكيا الذي كان قد أصدره في الأسبوع الماضي بعد أن تبين له عدم وجود شبهة جنائية.

السفينة لاوديكيا التي تتهمها أوكرانيا بنقل طحين وشعير مسروقين في ميناء طرابلس

وقال قاض في طرابلس لرويترز إن أمر احتجاز ثانيا لمدة 72 ساعة صدر يوم الاثنين لم يعد ساريا وإن بوسع السفينة المغادرة الآن.

ونفت موسكو في السابق تهمة سرقة الحبوب. وقالت السفارة الروسية في لبنان إنها ليس لديها معلومات عن السفينة أو الشحنة.

ونفى مسؤول في الشركة المالكة للشحنة سرقتها وقال إن السفينة ستبحر إلى سوريا.

وتقول السلطات الأوكرانية إن لاوديكيا سافرت إلى ميناء مغلق أمام حركة الشحن الدولية في شبه جزيرة القرم التي تحتلها روسيا وإنها نقلت شحنة من هناك قبل أن تبحر إلى لبنان.

وقال أوستاش إن أوكرانيا عرضت بيع شحنة السفينة كاملة للبنان بنحو نصف سعرها العالمي إذا صادرها لبنان.

وأضاف أن سفينة تحمل 26 ألف طن من الذرة ستصل إلى لبنان في غضون أربعة إلى خمسة أيام. وهذه هي أول سفينة تحمل حبوبا من أوكرانيا وتغادر موانئها على البحر الأسود متجهة للأسواق الدولية منذ الغزو الروسي.

وأشار السفير إلى أن أوكرانيا لا تزال ملتزمة بدعم لبنان بشحنات الحبوب في الوقت الذي يتصدى فيه لمشكلة نقص السلع الأساسية بما في ذلك القمح منذ الانهيار المالي قبل ثلاث سنوات.

04.08.2022
07:00

شولتس يتهم موسكو بعرقلة تسليم توربين خط الأنابيب "نورد ستريم"
 

اتهم المستشار الألماني أولاف شولتس الأربعاء روسيا بأنها مسؤولة عن عرقلة تسليم توربين موجود حاليا في ألمانيا ولا يمكن تشغيل خط أنابيب الغاز نورد ستريم بشكل طبيعي من دونه، كما تقول موسكو.

وبينما خفضت روسيا حجم شحنات الغاز مؤكدة ضرورة تسلم التوربين، قال شولتس "لا يوجد سبب يمنع التسليم"، موضحا أن كل ما على روسيا فعله هو "تقديم المعلومات الجمركية الضرورية لنقله إلى روسيا"، خلال زيارته لمصنع "سيمينز" في مولهايم أن در رور (غرب) حيث يوجد هذا التوربين.

وخفضت روسيا عمليات التسليم عبر نورد ستريم في حزيران/يونيو وتموز/يوليو، بحجة عدم تسلمها توربينا أرسل للصيانة في كندا. وكانت ألمانيا وكندا وافقتا على إعادة المعدات إلى روسيا، لكن التوربين لم يصل بعد إلى وجهته النهائية.

ولطالما اعتبرت برلين ذلك مجرد "ذريعة" وقرار "سياسي" للتأثير على الغربيين على خلفية الحرب في أوكرانيا. 

ورأى شولتس أن موسكو بذلك تبعث "رسالة ملتبسة" إلى العالم بأسره من خلال التشكيك في رغبتها "الوفاء بالتزاماتها" في المستقبل.

كما فتح الباب أمام مواصلة تشغيل محطات الطاقة النووية في ألمانيا.

وقال إنه "من المنطقي" الإبقاء على محطات الطاقة النووية الثلاث المتبقية في ألمانيا قيد التشغيل رغم خطط وقفها.

وأكد أنه "في ما يتعلق بإمدادات الطاقة في ألمانيا، فإن المحطات النووية الثلاث الأخيرة هي فقط لإنتاج الكهرباء، وفقط لنسبة صغيرة منها".

وتمثل المحطات الموجودة في مختلف أنحاء البلاد، ستة في المئة من إمدادات الكهرباء في ألمانيا. وقالت الحكومة إنها ستنتظر نتيجة "اختبار إجهاد" جديد لشبكة الكهرباء الوطنية قبل اتخاذ القرار بشأن الالتزام بالوقف التدريجي.

وقال شولتس إن ليس على مشغّلي خط الأنابيب سوى القول "إنهم يريدون التوربين وأن يقدموا المعلومات الجمركية الضرورية لنقله إلى روسيا".

لكن غازبروم أصرت على أنها غير قادرة على استلام التوربين.

وأعلنت المجموعة الأربعاء أنّ استعادة توربين سيمنز الضروري لتشغيل خط أنابيب الغاز "نورد ستريم 1" الذي يمدّ أوروبا بالغاز، أمر "مستحيل" بسبب العقوبات المفروضة على موسكو.

وقالت في بيان إنّ "أنظمة العقوبات في كندا وفي الاتحاد الأوروبي وفي المملكة المتحدة، إضافة إلى تناقضات الموقف الحالي في ما يتعلّق بالالتزامات التعاقدية لسيمنز تجعل من المستحيل تسليم" التوربين.

04.08.2022
06:50

أوكرانيا ترفض أي حوار مع روسيا قبل الانسحاب ووقف إطلاق النار

رفضت أوكرانيا يوم الأربعاء تصريحات للمستشار الألماني السابق جيرهارد شرودر قال فيها إن روسيا تريد "حلا تفاوضيا" للحرب وقالت إن أي حوار سيكون مرهونا بوقف إطلاق النار وانسحاب القوات الروسية.

وقال شرودر، وهو صديق للرئيس الروسي فلاديمير بوتين وتعرض لانتقادات متزايدة في ألمانيا بسبب موقفه المؤيد لروسيا، إن اتفاقا جرى التوصل إليه الشهر الماضي بشأن استئناف شحنات الحبوب من أوكرانيا بهدف تخفيف أزمة الغذاء العالمية قد يوفر طريقا للمضي قدما باتجاه وقف الحرب.

وعبرت أول سفينة حبوب منذ بدء الحرب مضيق البوسفور يوم الأربعاء في طريقها إلى لبنان.

وقال شرودر لمجلة شتيرن الأسبوعية ومحطة آر.تي.إل/إن.تي.في "النبأ السار هو أن الكرملين يريد حلا تفاوضيا"، مضيفا أنه التقى ببوتين في موسكو الأسبوع الماضي.

المستشار الألماني السابق شرودر

وتابع "اتفاق الحبوب هو أول نجاح وقد يمتد ببطء إلى وقف لإطلاق النار".

وردا على ذلك، وصف ميخايلو بودولياك مستشار الرئاسة الأوكراني شرودر بأنه "صوت البلاط الملكي الروسي" وأوضح أن اتفاق الحبوب لن يؤدي إلى مفاوضات.

وكتب بودولياك على تويتر "إذا كانت موسكو تريد الحوار فالكرة في ملعبها. أولا وقف إطلاق النار وانسحاب القوات ثم إجراء (حوار) بناء".

وقال وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا إنه لا يوجد شيء أكثر إثارة للسخرية من قول "أتباع بوتين" إن روسيا مستعدة للانخراط في محادثات السلام.

وكتب على تويتر "نسمع ونرى هذا ‭‭‭'‬‬‬الاستعداد‭‭‭'‬‬‬ كل يوم في صورة ضربات المدفعية والإرهاب الصاروخي ضد المدنيين وجرائم الفظائع الجماعية. روسيا لا تزال تركز على الحرب، وأي شيء آخر هو مجرد خداع"

04.08.2022
06:45

زيلينسكي يسعى لمحادثات "مباشرة" مع رئيس الصين للمساعدة في وقف الحرب

 نقلت صحيفة جنوب الصين الصباحية يوم الخميس عن الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي قوله إن بلاده تسعى إلى فرصة للتحدث "مباشرة" مع نظيره الصيني شي جين بينغ للمساعدة في إنهاء حربها مع روسيا.

وفي مقابلة مع الصحيفة، حث الرئيس الأوكراني بكين على استخدام نفوذها السياسي والاقتصادي الهائل على موسكو لوضع حد للقتال.

وقال، حسبما أفاد تقرير الصحيفة، "إنها دولة قوية جدا، واقتصاد قوي... لذا فإن بوسعها التأثير على روسيا سياسيا واقتصاديا. كما أن الصين عضو دائم في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة".

03.08.2022
12:16

وزارة الدفاع التركية: اكتمال تفتيش سفينة "رازوني" المحملة بالحبوب الأوكرانية
 

اكتملت عملية تفتيش سفينة الشحن "رازوني"، أولى شحنة من الحبوب الأوكرانية المسموح بها، على ما أعلنت وزارة الدفاع التركية للصحافيين الأربعاء.

واوضحت أنه باكتمال عملية التفتيش التي استغرقت أقل من ساعة ونصف "ستتمكن السفينة من عبور مضيق البوسفور للتوجه إلى لبنان".

03.08.2022
08:44

أول شحنة حبوب أوكرانية تنتظر تفتيشها بالقرب من اسطنبول
 

يبدا فريق من المسؤولين الروس والأوكرانيين قرب اسطنبول الأربعاء بتفتيش أول شحنة حبوب صدرتها أوكرانيا منذ بدء الغزو الروسي في 24 شباط/فبراير، بموجب اتفاق وقعته كييف وموسكو في تموز/يوليو للحد من أزمة الغذاء العالمية. 

وظهرت سفينة الشحن "رازوني" التي ترفع علم سيراليون، عند الشواطئ الشمالية لإسطنبول على البحر الأسود  الثلاثاء بعد يوم على مغادرتها ميناء أوديسا الأوكراني محملة بـ 26 ألف طن من الذرة، متوجهة إلى طرابلس في لبنان. 

وقالت وزارة الدفاع التركية إنه سيتم تفتيش السفينة صباح الأربعاء من قبل فريق مشترك من المسؤولين الروس والأوكرانيين عند مدخل مضيق البوسفور، طبقا لرغبة روسيا في التأكد من طبيعة الشحنة. 

وكانت شحنات حبوب غادرت أوكرانيا منذ بداية الهجوم الروسي، لكن من بيرديانسك (جنوب شرق) الواقعة على بحر آزوف وهي منطقة يحتلها الروس. 

وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في خطابه اليومي مساء الثلاثاء "هدفنا الآن هو الانتظام (...) الاستمرارية والانتظام مبدأ ضروري لمستهلكي إنتاجنا الزراعي"، مدينا "الدولة الإرهابية" الروسية التي "تسببت بأزمة الغذاء من أجل استخدام الحبوب والذرة والزيت أسلحة". 

ورحب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الإثنين "بحرارة" بأبحار "رازوني" معربًا عن أمله في أن يجلب استئناف الصادرات الأوكرانية الذي سمح به اتفاق دولي، "الاستقرار والمساعدة اللذين لا بد منهما لضمان أمن الغذاء العالمي".

المصادر الإضافية • وكالات