المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

"نيرة أشرف جديدة".. مقتل طالبة مصرية طعنا على يد زميلها بعد رفضها الزواج منه

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
أمام جامعة الأزهر في مدينة الزقازيق بالدلتا، على بعد 80 كيلومترا شمال شرق القاهرة، مصر، السبت 8 ديسمبر 2007
أمام جامعة الأزهر في مدينة الزقازيق بالدلتا، على بعد 80 كيلومترا شمال شرق القاهرة، مصر، السبت 8 ديسمبر 2007   -   حقوق النشر  STR/AP

أعلن مكتب النائب العام المصري، الأربعاء، توقيف طالب بتهمة قتل زميلته بعد رفضها الارتباط به، بعد شهرين من جريمة قتل مماثلة أثارت غضبا في البلاد.

قبل أسبوعين، طلبت محكمة بإجازة بث تنفيذ حكم الإعدام بشكل مباشر على قاتل نيرة أشرف، وهي طالبة قُتلت طعناً أمام جامعتها في يونيو "ما يحقق الردع العام المبتغى". إلا أن النيابة ذكرت، الثلاثاء، أن مواطنا مصريًا يبلغ من العمر 22 عامًا "طعن الضحية سلمى بعدة طعنات" بالقرب من محكمة الزقازيق.

الضحية التي تبلغ كذلك من العمر 22 عامًا، بحسب وسائل الإعلام المحلية، هي طالبة في كلية الإعلام في هذه المدينة التي تبعد 60 كيلومترا شمال القاهرة.

وتحفظت النيابة على أجهزة تسجيل آلات المراقبة بمحيط المكان، والسلاح المستخدَم في الجريمة، وهاتفَي المجني عليها والمتهم.

وقالت صحيفة الأهرام الحكومية إن المتهم "اعترف بارتكاب الواقعة بدافع الانتقام منها"، مشيرة إلى أنه يواجه عقوبة الإعدام.

"نيرة أشرف جديدة"

أعادت الحادثة إلى ذاكرة المصريين جريمة قتل طالبة المنصورة نيرة أشرف، قبل نحو شهرين، والتي قُتلت على يد زميلها أمام مدخل الجامعة. وتفاعل نشطاء على مواقع التواصل مع الحادث عبر تداول وسم #فتاة_الزقازيق، مطالبين بالقصاص من القاتل.

وعلق عمر سلامة في تغريدة نشرها عبر صفحته على تويتر أنه يجب محاكمة "كل من برّر وتعاطف مع قاتل نيرة أشرف".

وفي منشور على موقع فيسبوك، نصح محمود عبد الرزاق جمعة الفتيات المصريات بعدم قضاء الكثير من الوقت مع الشباب المصريين لأنهم سيعتبرون ذلك "صك ملكية" سيؤدي إلى قتلهن في الأخير، على حد تعبيره.

وقد نقلت صحف ومواقع محلية أن المعاينة في حادث مقتل “فتاة الزقازيق” كشفت عن وجود 15 طعنة نافذة بجسدها. كما تبين وجود وشم على صدر المتهم باللون الأسود مدون عليه "سلمى حبيبتي"، وآخر على ذراعه اليمنى باللون الأحمر مدون عليه "سلمى".

تجدر الإشارة إلى أن جريمة مروعة هزت الشارع المصري في شهر يونيو الماضي بعد أن أقدم طالب في كلية الآداب في جامعة المنصورة على طعن الشابة نيرة أشرف حتى الموت، فور وصولها إلى الجامعة وخروجها من الحافلة.

وقد طالبت محكمة جنايات المنصورة حينها بإجراء تعديل قانوني يسمح بنشر وإذاعة عملية تنفيذ حكم الإعدام، ولو جزئياً، على الهواء مباشرة بعد إصدارها في وقت سابق حكم بإعدام مرتكب الجريمة محمد عادل.