المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مساحات إبداع مرموقة لمصصمين واعدين في عالم الموضة والأزياء بقطر

بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
Q365
Q365   -   حقوق النشر  يورونيوز

في حلقة جديدة من برنامج "قطر 365" التي تدور حول الأزياء والموضة تزور يورونيوز أول مدرسة أزياء في قطر وتكشف لكم عن مؤسسة ترعى مواهب صاعدة في عالم التصميم في قلب الدوحة، كما نلتقي بعدد من المصممين الشباب الطموحين.

جامعة أزياء

تعد مدرسة فرجينيا كومنولث للفنون أقدم جامعة للأزياء والتصميم في قطر، وهي إحدى المراكز الراعية للإبداع في البلاد. توفر المدرسة برنامج أزياء يساعد المصممين الناشئين في جميع مراحل إنجاز مشاريعهم من الفكرة إلى المنتج النهائي.

تقول المصممة آية الله محمد، خريجة دفعة عدد من الموهوبين في عالم الأزياء الذين عرضوا تصاميمهم في عرض أزياء بعنوان "تاريخ غير متكرر" إن تصاميمها مستمدة من مقولة "أنا أهلي وأهلي أنا".

وتعتمد في هذا المفهوم على أخذ سمات أفراد عائلتها وطباعهم لتجسيدها في أزيائها وتقول "هناك شخصية صاخبة مثل أمي وأخرى هادئة مثل أبي ..أقوم بدمجها معا- في أزيائي".

عالم الموضة ليس مجرد صنع ملابس وأزياء فاخرة، فالمصممون الشباب يسعون إلى نقل تجاربهم والتعبير عن آرائهم وأفكارهم عبر التصاميم التي يبتكرونها.

هيرا نزار واحدة واحدة من الشباب الصاعدين في عالم الأزياء وتقول خلال حديثها ليورونيوز "مجموعتي "موشِن سوينغ" تدور حول الصراع الشخصي بين جذوري الباكستانية وحياتي في الدوحة أين كبرت وترعرعت".

وتضيف: "أجمع في عملي بين تقنيات التطريز التقليدية والخياطة العصرية".

من جهته يقول كريستوفر فينك الذي يقود فريق الأساتذة الذين عملوا جميعًا في دور أزياء دولية ويقومون بنقل معارفهم إلى الطلاب "نريد أن يجد طلابنا صوتهم الداخلي ويترجمونه إلى مجموعة أزياء. مهمة مصمم الأزياء هي أن يكون صوت جيله".

فضاء للإبداع

من الفضاءات التي توفرها قطر لمحبي التصميم والموضة فضاء  "إم 7"، وهو عبارة عن مجموعة من الاستوديوهات ومساحات العمل المشتركة التي توفر مساحة متكاملة  لرعاية المصممين الجدد.

وتعد هذه المنصة بمثابة خطوة حيوية ضمن خطة قطر التي تهدف لتصبح اقتصاداً قائماً على المعرفة.

وقالت مديرة "إم 7" مها السليطي ليورونيوز: "نتعاون مع هيئات مختلفة يمكنها تقديم شيء فريد للنظام البيئي الإبداعي. واحدة من هذه الهيئات "كونسبت ستور" Concept Store  وهي مساحة فريدة في قطر".

يورونيوز
مها السليطي مديرة "أم 7" رفقة مذيعة يورونيوزيورونيوز

وتضيف "ينصب تركيز هذه المنصة على تسليط الضوء على المصممين العرب لمشاركة القصص وراء تصاميمهم".

إلى جانب "إم 7" توجد منصة "ليوان" التي تعتبر مقراً للتصميم وتضم أستوديوهات ومخابر خاصة بتصميم الأزياء وصناعة الموضة وهي جزء من مبادرة متاحف قطر،  وتم تحويل إحدى المدراس القديمة للفتيات لتصبح مقرا لـ ليوان" فأصبحت صرحاً يلتقي فيه مبتكرو الموضة لإنشاء مشاريع جديدة ومثيرة.

ويقول رئيس قسم البرمجة  بليوان خالد البيه "إن استديوهات ليوان مكان لمن يهتم بالتصميم والفن وأن يكون محاطاً بالإبداع".

Fact Magazine
مقر "ليوان" للتصميمFact Magazine

صناعة مسؤولة

تتجه صناعة الأزياء نحو مسار أكثر مسؤولية تجاه البيئة من أجل صناعة أخلاقية أكثر استدامة وأقل تلويثاً. ويعد المصمم والمدير الإبداعي لخط أزياء "روني هلو" أحد المتبنين لهذا النهج حيث تم احتضان عمله في معهد ليوان.

ويقول روني هلو في حديثه ليورونيوز إن علامته التجارية -التي تحمل اسمه- ومقرها بين الدوحة وبيروت هي علامة من أجل ملابس عصرية للجنسين قائمة على قيم متعددة مثل الاستدامة، وحقوق الإنسان، وحقوق الحيوان.

يورونيوز
روني هلو المصمم والمدير الإبداعي لخط ازياء "روني هلو"يورونيوز

ويحرص صاحب العلامة على التقيد بهذه القيم خلال جميع مراحل الإنتاج بداية من اختيار عينات المواد الأولية إلى غاية المنتج النهائي.

مصممة أخرى لاق مشروعها ترحيباً في ليوان هي شيماء إينهدار التي تعمد في عملها إلى ابتكار تصاميم متنوعة بالخط العربي  عبر مشروع "تايب عربي" وتقول شيماء "نحن نستخدم الطباعة على القمصان والحقائب. استلهم في عملي من الأشكال في الطبيعة حيث يتم دمج الطباعة العربية بطريقة تجريبية عصرية أكثر ابداعا وليس بطريقة تقليدية ".

ويتفق المبدعون إن ليوان أنه المكان المثالي للنمو والتعاون ومساعدة المصممين على إيجاد الإلهام وتبادل المعرفة بغض النظر عن خلفياتهم أو ثقافتهم.

يورونيوز
إحدى تصاميم "تايب عربي"يورونيوز