المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ماذا يحصل في القرم؟

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
قاعدة ساكي الجوية في شبه جزيرة القرم بعد الانفجار
قاعدة ساكي الجوية في شبه جزيرة القرم بعد الانفجار   -   حقوق النشر  Planet Labs PBC/AP

وقع انفجار ضخم، اليوم، الثلاثاء، في مستودع للذخيرة في بلدة مايسكوي في شبه جزيرة القرم، التي تسيطر عليها روسيا منذ 2014. الانفجار كما تناقلت فيديوهاته وصوه الوكالات العالمية بدا ضخماً للغاية. وصدرت تقارير أخرى عن انفجار ثانٍ أبعد إلى الجنوب، ولكن لا يمكن ليورونيوز التحقق من صحة هذه الأنباء بشكل مستقل حتى الآن. 

وفي تعليق أوّلي، قالت وزارة الدفاع الروسية في موسكو إن الانفجار لم يؤدّ إلى خسائر بشرية، ثم قالت لاحقاً قالت إنه ناتج عن عمل تخريبي أدى إلى تضرر شبكة الكهرباء في المنطقة. 

وذكرت وكالة ريا نوفوستي، ووسائل الإعلام الحكومية الروسية، أنه تم إجلاء حوالي 2000 من سكان المنطقة، وتم تعليق خدمات القطارات من روسيا إلى شبه جزيرة القرم نتيجة الانفجار.

أما سيرغي أكسيونوف، رئيس "جمهورية القرم" التي تعتبرها روسيا إحدى جمهورياتها، فقال إن الانفجار أدى إلى سقوط جريحين، وأضاف أن وزارة الدفاع فرضت طوقاً في المنطقة وفتحت تحقيقاً في الحادثة.  

وكانت سلسلة من الانفجارات الضخمة هزت القرم الثلاثاء الماضي أيضاً. 

ماذا تقول أوكرانيا؟

لم تؤكد أوكرانيا أو تنفِ تورطها في الانفجارات فكييف تعرف أن موسكو ستعتبر الهجوم على القرم كأنه هجوم على الأراضي الروسية، وهذا الأمر قد يهدد بنقل المواجهات إلى مستوى آخر. 

والثلاثاء الماضي، نشر الجيش الأوكراني منشوراً غامضاً فيه بعض السخرية عبر صفحاته في وسائل التواصل الاجتماعي، مطالباً "الروس باحترام قواعد السلامة العامة لتجنب الحرائق". 

وقالت وزارة الدفاع الأوكرانية "لا تستطيع وزارة الدفاع تحديد سبب الحريق، لكنها تلفت الانتباه مرة أخرى إلى قواعد السلامة من الحرائق وحظر التدخين في الأماكن غير المعتمدة".

أما صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، فذكرت نقلاً عن مسؤول عسكري أوكراني كبير قوله إن الجيش كان وراء استهداف القاعدة العسكرية الروسية. طبعاً لم يكن هناك تأكيد رسمي على مستوى القيادة في أوكرانيا. 

أما اليوم، الثلاثاء، فقال أندري يرماك، وهو أكبر مسؤول في مكتب الرئاسة الأوكرانية، إن "عملية نزع الأسلحة الجارية بـ"أسلوب دقيق وحساس" ستستمر حتى إخراج المحتلين من الأراضي الأوكرانية".  

وكان المستشار الرئاسي ميخايلو بودولياك استخدم نفس المصطلح "عملية نزع الأسلحة" الأسبوع الماضي. 

سلاح الجو الأوكراني: "يسعدنا ذلك"

في كييف، قال المتحدث باسم القوات الجوية الأوكرانية، يوري إيغنات، اليوم، الثلاثاء "إن العدو الروسي لا يعرف كيف يستخدم تدابير السلامة من الحرائق" وأضاف أن ما حدث "يسعد أوكرانيا  بأكملها". 

وقال إيغنات في شريط نشرته القوات الجوية إن الفيديوهات المتداولة تظهر "انفجارات صواريخ" وإن روسيا "خسرت لا الصواريخ والذخيرة فقط إنما أيضاً الهندسيين والمعدات" وأشار إلى أنها قد تواجه مشاكل في المستقبل مع إيجاد عدد كافٍ من المتخصصين في المجال. 

الانفجارات قوية جداً

أظهرت صور التقطتها الأقمار الصناعية ونُشرت يوم الخميس الماضي حجم الدمار الذي لحق بقاعدة ساكي الجوية الروسية في شبه جزيرة القرم بعد الانفجارات. 

والقاعدة تبعد أكثر من مئتي كيلومتر عن خطوط الجبهة الأمامية في منطقة خيرسون، ما طرح تساؤلات حول احتمال حصول كييف على أسلحة هجومية جديدة، بعيدة المدى، يمكنها تغيير مسار الحرب.

وكشفت الصور التي نشرتها شركة "بلانيت لابز" المستقلة للأقمار الصناعية الخميس ثلاث حفر شبه متطابقة توضح تعرض مبان في قاعدة ساكي الجوية الروسية للدمار، حتى أن بعض المراقبين ذهبوا إلى حدّ القول إن الدمار ناتج عن "قصف". 

ولكن لم تُنشر في وسائل التواصل الاجتماعي فيديوهات لصواريخ متوجهة إلى القرم، وهذه الفيديوهات، في الجانب الآخر، نشرها الأوكرانيون غالباً عندما استهدفت الصواريخ الروسية مدنهم. 

ولحقت أضرار ظاهرة بوضوح في الصور بثماني طائرات حربية، رغم أن وزارة الدفاع الروسية كانت أعلنت سابقاً أن أي أضرار لم تطل المعدات الحربية. وتستخدم روسيا القاعدة كمركز انطلاق لسلاح الجو لضرب أهداف في أوكرانيا، خصوصاً في الجنوب. 

Satellite image ©2022 Maxar Technologies / AFP
آثار الدمار الذي سببه القصف في قاعدة ساكي العسكرية الروسيةSatellite image ©2022 Maxar Technologies / AFP

البنتاغون: "لا نعرف"

بعد سلسلة الانفجارات الأولى، أعلنت وزارة الدفاع الأمركية الجمعة أن أي أسلحة أمريكية لم تُستخدم لمهاجمة القاعدة الجوّية الروسيّة في شبه حزيرة القرم، مشيرة إلى أنّها تجهل أسباب الانفجارات المدمّرة.

وحسم مسؤول كبير في البنتاغون أن لا تكون كييف قد استخدمت صواريخ تكتيكيّة موجّهة دقيقة متوسّطة المدى (ATACMS) كانت تطالب بالتزود بها مسبقاً. وقال:"ليست ATACMS لأننا لم نزوّدهم بهذه الصواريخ" وشدّد على أن واشنطن لم تزوّد الجيش الأوكراني بأسلحة تسمح له باستهداف القرم عن بعد أكثر من 200 كيلومتر.

ولكن البنتاغون لا يصرح دائماً عن خططه لأسباب سياسية. 

فعلى سبيل المثال، اعترف مسؤول عسكري كبير مؤخراً بأن الولايات المتحدة أرسلت صواريخ مضادة للرادارات للقوات الأوكرانية، كي تتمكن من استهداف أنظمة الرادار الروسية. 

وكانت تلك هي المرة الأولى التي تكشف فيها وزارة الدفاع الأمركية عن إرسال تلك الصواريخ التي لم يُعلن عنها ضمن حزمات الدعم العسكري لأوكرانيا سابقاً.