المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ستولتنبرغ يدعو إلى ضبط النفس وسط التوترات بين صربيا وكوسوفو

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
اللقاء الذي جمع ستولتنبرغ بفوسيتش اليوم في بروكسل
اللقاء الذي جمع ستولتنبرغ بفوسيتش اليوم في بروكسل   -   حقوق النشر  AP Photo

دعا الأمين العام لحلف شمال الأطلسي الطرفين الصربي والكوسوفي إلى ضبط النفس وسط التوتر الذي زاد مؤخراً بين الدولتين الواقعتين في غرب البلقان.

جاء ذلك بعد محادثات أجراها ينس ستولتنبرغ مع الرئيس الصربي ألكسندر فوسيتش اليوم الأربعاء في العاصمة البلجيكية بروكسل.

وقال ستولتنبرغ في مؤتمر صحفي مشترك مع فوسيتش: "رغم أن الوضع تحسن على الأرض، فإن مسؤولية منع التصعيد مرة أخرى تقع على عاتق جميع الأطراف- خاصة على المسؤولين من بلغراد وبريشتينا".

وأضاف "إنني أدعو جميع الأطراف إلى التحلي بضبط النفس وتجنب العنف. يواصل حلف الأطلسي مراقبة الوضع عن كثب على الأرض. ولا يزال تركيز بعثة حفظ السلام منصبا على تفويضها من الأمم المتحدة. وإذا تعرض الاستقرار للخطر، فإن قوة حفظ السلام مستعدة للتدخل".

وأكد ستولتنبرغ إن قوة حفظ السلام التابعة للحلف في كوسوفو مستعدة للتدخل إذا تعرض الاستقرار بين صربيا وكوسوفو للخطر.

وأدى قرار بريشتينا بفرض تصاريح إقامة موقتة على الأشخاص الذين يدخلون كوسوفو ببطاقة هوية صربية، وإلزام صرب كوسوفو باستبدال لوحات تسجيل سياراتهم بلوحات جمهورية كوسوفو، إلى اندلاع أعمال عنف.

ولم تعترف بلغراد يوما بالاستقلال الذي أعلنته كوسوفو في العام 2008، بعد عقد من حرب دموية خلفت 13 ألف قتيل معظمهم من ألبان كوسوفو. منذ ذلك الحين، تشهد المنطقة اضطرابات بين الحين والآخر.

وقررت سلطات بريشتينا تحت ضغط القوى الغربية خصوصا الولايات المتحدة، حليف كوسوفو، تأجيل دخول القواعد الجديدة على الحدود مع صربيا حيز التنفيذ لمدة شهر.

وقال فوسيتش خلال لقاء المؤتمر إنه "هناك جيل جديد من الأطفال والشباب (الصرب) في شمال كوسوفو وكوسوفو بشكل عام لن يتحملوا ذلك... لن يتحملوا الإرهاب. لا يرون كوسوفو كدولة مستقلة... يرون أنها أراضي صربيا".

المصادر الإضافية • وكالات