المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إيران تعلن مقتل أحد ضباط الحرس الثوري في سوريا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
صورة أرشيفية لعناصر من الحرس الثوري الإيراني أثناء استعراض عسكري شهدته العاصمة طهران في 22 سبتمبر 2013
صورة أرشيفية لعناصر من الحرس الثوري الإيراني أثناء استعراض عسكري شهدته العاصمة طهران في 22 سبتمبر 2013   -   حقوق النشر  AFP   -  

قتل ضابط برتبة رفيعة في الحرس الثوري الإيراني خلال "مهمة" كان يؤديها في سوريا، وفق ما أفاد الاعلام الرسمي في طهران الثلاثاء.

وأورد التلفزيون الرسمي على موقعه الالكتروني أن "أبو الفضل عليجاني، أحد أفراد القوات البرية لحرس الثورة الإسلامية الذي كان يؤدي مهمة في سوريا كمستشار عسكري، استشهد الأحد".

ولم يذكر التلفزيون تفاصيل إضافية بشأن مقتل عليجاني أو ظروفه، الا أنه أشار الى أنه "سردار" (في إشارة الى الضباط الكبار في الحرس)، و"مدافع حرم" (أي من المدافعين عن المراقد الشيعية المقدسة)، وهي العبارة المستخدمة رسميا في الجمهورية الإسلامية للإشارة الى أفراد الحرس الثوري الذي يؤدون مهاما في إطار النزاعين في سوريا والعراق.

وتعد إيران حليفا أساسيا للرئيس السوري بشار الأسد، وقدمت خلال النزاع المستمر في بلاده منذ 2011، دعما سياسيا واقتصاديا وعسكريا لدمشق.

وتؤكد طهران وجود عناصر من قواتها المسلحة في سوريا بمهام استشارية.

وهي ليست المرة الأولى التي تعلن فيها طهران مقتل أفراد من قواتها المسلحة في سوريا.

ففي مطلع آب/أغسطس، أقيمت في طهران ومدن إيرانية أخرى، مراسم تشييع رفات خمسة من عناصر الحرس قضوا خلال الأعوام الماضية في معارك في منطقة خان طومان بريف حلب في شمال سوريا، بعد العثور على جثثهم والتحقق من هوياتهم عبر تحاليل الحمض النووي، وفق ما أفادت وسائل إعلام محلية.

وفي آذار/مارس، أعلن الحرس الثوري مقتل اثنين من ضباطه بقصف اسرائيلي قرب دمشق، متوعدا إسرائيل، العدو اللدود للجمهورية الإسلامية، بدفع "ثمن جريمتها".

وخلال الأعوام الماضية، شنّت إسرائيل مئات الضربات الجوية في سوريا طالت مواقع للجيش السوري وأهدافاً إيرانية وأخرى لحزب الله اللبناني المقرّب من طهران.

ونادراً ما تؤكّد إسرائيل تنفيذ ضربات في سوريا، لكنها تكرّر أنّها ستواصل تصدّيها لما تصفها بمحاولات إيران ترسيخ وجودها العسكري في سوريا.

وتشهد سوريا نزاعاً دامياً منذ العام 2011 تسبّب بمقتل نحو نصف مليون شخص وألحق دماراً هائلاً بالبنى التحتية وأدى إلى تهجير ملايين السكان.

المصادر الإضافية • أ ف ب