المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مرسلاً من البرتغال.. البرازيل تستقبل القلب المحنط لأول امبراطور لها في العام 1822

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
 الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو وزوجته ميشيل يقفان أمام جرة من الذهب بداخلها قلبٌ محنط لأول امبراطور للبرازيل بيدرو الأول، 23 أغسطس 2022.
الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو وزوجته ميشيل يقفان أمام جرة من الذهب بداخلها قلبٌ محنط لأول امبراطور للبرازيل بيدرو الأول، 23 أغسطس 2022.   -   حقوق النشر  AFP   -  

استقبلت برازيليا بأبهة الثلاثاء القلب المحنط لأول امبراطور للبرازيل بيدرو الأول، الذي أعارته لها البرتغال في إطار الاحتفالات بمرور مئتي عام على انفصال البلاد عن لشبونة في السابع من أيلول/سبتمبر 1822.

واستقبل الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو وزوجته ميشيل القلب المحنط الذي يبلغ عمره 187 عامًا وحمله قائد شرطة مدينة بورتو البرتغالية أنطونيو ليتاو دا سيلفا، في قصر بلانالتو الرئاسي.

وشكلت طائرات القوات الجوية قلبا في السماء من دخان فوق ساحة القوات الثلاث (تريس بوديريس) مركز العاصمة البرازيلية.

ورافق أفراد من فرقة "تنانين الاستقلال" جرة الذهب التي تزن تسعة كيلوغرامات وتحتوي على القلب المحنط للملك.

وكان بيدرو الأول أعلن استقلال البرازيل في 1822 وأسس إمبراطورية دستورية. لكنه تنازل عن العرش بعد تسع سنوات وعاد إلى البرتغال حيث أحبط محاولات للعودة إلى حكم ملكي مطلق.

وبعد وفاته، تم تكريمه في البلدين كمدافع عن القضايا الليبرالية.

وبقي قلبه في كنيسة سيدة لابا في بورتو في البرتغال بينما نُقل جثمانه إلى البرازيل في 1972 ووضع في نصب تذكاري مخصص للاستقلال في ساو باولو.

واستقبل قلب الامبراطور الذي خرج من البرتغال للمرة الأولى، بأبهة. وسيعرض في مقر وزارة الخارجية، قبل أن يعود إلى مدينة بورتو البرتغالية في الثامن أيلول/سبتمبر.

المصادر الإضافية • أ ف ب