المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

فواتير الطاقة في بريطانيا ترتفع كالصواريخ.. ودعوات لرئيس الحكومة المقبل إلى اتخاذ إجراءات جذرية

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
المتصدّرة في السباق إلى رئاسة الحكومة البريطانية، وزيرة الخارجية ليز تراس، ومنافسها وزير المالية السابق ريشي سوناك. 25 أغسطس 2022.
المتصدّرة في السباق إلى رئاسة الحكومة البريطانية، وزيرة الخارجية ليز تراس، ومنافسها وزير المالية السابق ريشي سوناك. 25 أغسطس 2022.   -   حقوق النشر  Alastair Grant/Matt Dunham/Copyright 2022 The Associated Press. All rights reserved   -  

سيكون لزاماً على رئيس الوزراء البريطاني القادم أن يرفع عن كاهل المواطنين بعضاً من الأعباء التي يتكبدونها جراء ارتفاع أسعار الطاقة، وخصوصاً في أوساط أصحاب الدخل المحدود، عبر جملة من الإجراءات منها تخفيض الرسوم على الطاقة أو تجميد فواتيرها، أو زيادة الضرائب "التضامنية" على أصحاب الدخل المرتفع، حسبما قالت مؤسسة فكرية محلية.

وقبل يوم واحد من الإعلان عن القفزة الواسعة الأخيرة لتعرفة الطاقة، قالت مؤسسة ريزوليوشن فاونديشن البحثية إن عشرات مليارات الجنيهات الإسترلينية من الدعم الحكومي الجديد يجب أن تخصص للأسر الأقل قدرة على التعامل مع ارتفاع تكاليف الطاقة.

ويرى جوني مارشال، كبير الاقتصاديين في المؤسسة المذكورة أن "ثمة كارثة ستحلّ (على المملكة المتحدة) هذا الشتاء، ذلك أن فواتير الطاقة المرتفعة تهدد بالتسبب في أضرار مادية ومالية خطيرة للأسر في جميع أنحاء بريطانيا".

وتابع مارشال قائلاً: "إن رئيس الوزراء الجديد بحاجة إلى التفكير "خارج الصندوق" (بحلول غير تقليدية)، فيما يتعلق بالسياسات اللازمة من أجل تقديم الدعم الكافي للفئات التي هي بحاجة ماسّة إليه".

هذا ولم تخفِ  المتصدّرة في السباق إلى "داوننغ ستريت 10"، وزيرة الخارجية ليز تراس، رغبتها في خفض الضرائب في وقت أبكر مما هو مخطط له، وذلك لمعالجة أزمة تكاليف المعيشة ولتعزيز اقتصاد البلاد المتعثر، لكن مقترحاتها الضريبية لن يستفيد منها أصحاب المعاشات التقاعدية أو ذوي الدخل المنخفض على نحو مرضٍ.

وتقول المؤسسة البحثية المذكورة في تقريرها إن الوعد الذي قطعته تراس بالتخلي عن زيادة مساهمات الضمان الاجتماعي سيمنح الخمس الأغنى من الأسر ضعف المبلغ النقدي الذي يحصل عليه النصف الأفقر من الأسر بأكملها.

أما منافس تراس، وزير المالية السابق ريشي سوناك، فقد وعد بإزالة ضريبة القيمة المضافة من فواتير الطاقة المحلية لمدة عام إذا تجاوز الحد الأقصى للسعر، لكنّ هذا الإجراء لا يستهدف دعم الأسر ذات الدخل المنخفض، بل سيستفيد منه الأسر التي تستخدم المزيد من الطاقة.

وتقترح مؤسسة ريزوليوشن فاونديشن خيارات أخرى من أجل معالجة ملف أسعار الطاقة، كاعتماد تعرفة مخفّضة للأسر ذات الدخل المنخفض والمتوسط، أو خفض عام بنسبة 30 بالمائة لأسعار الطاقة، أو فرض ضريبة طاقة إضافية، بنسبة 1 بالمائة، على الأسر ذات الدخل المرتفع.

وكانت الحكومة البريطانية أعلنت قبل عدة أسابيع التزامها اعتماد تدابير جديدة لإنعاش الاقتصاد بقيمة 30 مليار جنيه إسترليني (33 مليار يورو)، من بينها تخفيض الضريبة على القيمة المضافة لبعض القطاعات وإعانات لتجديد المباني ومساعدات لتوظيف الشباب.

المصادر الإضافية • رويترز