مئات المتظاهرين في بغداد يطالبون بتغيير النظام

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
العراق
العراق   -   حقوق النشر  AFP   -  

تظاهر مئات العراقيين ببغداد على خلفية أزمة سياسية حادة تهز البلاد بعد أيام قليلة على مواجهات بين فصائل شيعية أسفرت عن سقوط 30 قتيلا في صفوف أنصار رجل الدين والسياسي مقتدى الصدر. وحمل المتظاهرون الاعلام العراقية، وطالبوا بهدوء بتغير النظام السياسي على ما أظهرت مشاهد بثها التلفزيون العراقي العام.

ولا يزال العراق دون رئيس للوزراء وحكومة منذ الانتخابات التشريعية في تشرين الأول/اكتوبر 2021 إذ ان الأقطاب السياسية الشيعية في البلاد تعجز عن الاتفاق على اسم مرشح للمنصب.

وهتف المتظاهرون في ساحة النسور في بغداد "الشعب يريد إسقاط النظام". ويصب المتظاهرون جام غضبهم على النظام السياسي الذي يشل بنظرهم العراق الغني بالنفط لكنه يعاني من أزمة اجتماعية-اقتصادية. وهتف البعض "إيران لن تحكم العراق" رافضين "تدخلات" طهران في الشؤون العراقية.

ويقول المحتجون إنهم يؤيدون الحركة الاحتجاجية التي عرفها العراق في تشرين الأول/أكتوبر 2019 عندما نزل آلاف العراقيين ألى الشوارع للتنديد بـ"فساد" الطبقة الحاكمة وهيمنة إيران.

وقد تراجعت هذه الحركة الاحتجاجية إلا انها لا تزال تنظم تظاهرات متفرقة في بغداد. وأتت تظاهرة الجمعة على خلفية توتر شديد. ففي مطلع الأسبوع وقعت مواجهات مسلحة في المنطقة الخضراء المحصنة ببغداد بين مؤيدين لمقتدى الصدر من جهة والجيش والحشد الشعبي من جهة أخرى ما أسفر عن سقوط 30 قتيلا في صفوف التيار الصدري. وكان مؤيدو رجل الدين الشيعي اقتحموا هذه المنطقة التي تضم سفارات ووزارات بعدما أعلن مقتدى الصدر انسحابه النهائي من السياسة.

المصادر الإضافية • أ ف ب