مكاسب أوكرانيا الميدانية قد تؤدي إلى تلقيها مزيداً من الأسلحة الغربية

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
المركبات العسكرية الأوكرانية على الطريق في المنطقة المحررة في خاركيف بأوكرانيا، 12 سبتمبر 2022.
المركبات العسكرية الأوكرانية على الطريق في المنطقة المحررة في خاركيف بأوكرانيا، 12 سبتمبر 2022.   -   حقوق النشر  AP/Kostiantyn Liberov

ربما تكون قوات أوكرانيا قد حصلت على المزيد من الدعم العسكري من الدول الغربية وقوضت مطالبة بعض الأوروبيين بدفع كييف لتقديم تنازلات بعد أن أظهرت خلال الأسبوع الماضي أن أمامها سبيلاً لهزيمة القوات الروسية في ميدان القتال.

بعد ساعات فقط من وصول وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك إلى كييف يوم السبت كانت القوات الأوكرانية ترفع علم بلادها على مقر البلدية في مدينة كوبيانسك.

وتقع هذه المدينة شرقي مدينة خاركيف وتضم ملتقى السكك الحديدية الرئيسي الذي وصلت عبره الإمدادات للقوات الروسية في شمال شرق أوكرانيا. وسيطرت القوات الأوكرانية على المدينة دون قتال بعد انهيار الجبهة الروسية.

وبحلول الليل أعلنت موسكو انسحابها من مدينة إيزيوم، معقل القوات الروسية الرئيسي في المنطقة، فيما يمثل اعترافاً فعلياً بأسوأ هزيمة تلحق بها منذ شهور. وكانت لدى وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا رسالة واحدة لنظيرته الألمانية الزائرة وهي أن من الممكن هزيمة روسيا لكن أوكرانيا تريد المزيد من الأسلحة حالاً.

وهذا قول يصعب التغاضي عنه الآن.

وقال دبلوماسي من شمال أوروبا لرويترز مشترطاً عدم نشر اسمه "من السهل تسويق (فكرة الدعم العسكري) عندما تكون فائزاً". ومضى قائلاً "حدسي أن المكاسب التي حققتها أوكرانيا تعزز الفكرة القائلة إن هذه الشحنات (السابقة) أثمرت وربما تكون هناك فرصة أمامنا للانتهاء من الحرب".

وتقول أكثر الدول الأوروبية دعماً لكييف، مثل دول البلطيق التي تدعو منذ وقت طويل إلى المزيد من المساعدات العسكرية لأوكرانيا، إن النجاحات التي تحققت في الأسبوع الماضي أظهرت أهمية المزيد من الدعم الآن.

وقال وزير خارجية ليتوانيا جابريليس لاندسبيرجس "يجب أن يعتذر أولئك الذين أبدوا شكوكهم في قوة أوكرانيا. أوكرانيا دافعت عنا جميعاً... الآن وقت إبداء امتناننا الشديد".

ودعا لاندسبيرجس إلى تزويد أوكرانيا بمخزونات الأسلحة الغربية المتقدمة ابتداء من الأنظمة الصاروخية التكتيكية للجيوش وانتهاء بالدبابات.

بل إن البعض يتوصلون إلى دلائل على تحرك في برلين التي اتهمتها كييف لوقت طويل بالحذر المفرط بسبب اعتماد ألمانيا على الطاقة الروسية لتمضية الشتاء المقبل. وتريد أوكرانيا أن تتلقى من ألمانيا دبابات ميدان حديثة.

ورفضت وزيرة الدفاع الألمانية كريستين لامبرخت يوم الاثنين إرسال دبابات "من جانب واحد". ورأي البعض أن هذه التصريحات تترك الباب مفتوحاً أمام أن تفعل برلين ذلك في إطار تحالف أوروبي.

وقال رافاييل لوس من المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية وهو مركز أبحاث "هناك مؤشرات متنامية على أن واشنطن تدعم مثل هذه المبادرة".

ولم تتراخ كييف في طرح وجهة نظرها. وقال كوليبا على تويتر يوم الثلاثاء "إشارات مخيبة للآمال من ألمانيا بينما تحتاج أوكرانيا إلى (دبابات القتال الرئيسية) ليوبارد و(مركبات المشاة القتالية) ماردر... لتحرير الناس وإنقاذهم من الإبادة الجماعية".

ومضى قائلاً "ليست هناك حجة منطقية واحدة تساند السبب في أن هذه الأسلحة لا يمكن تقديمها سوى المخاوف والأعذار المجردة. ما الذي تخشاه برلين ولا تخشاه أوكرانيا؟".

ضعف

وأدت انتصارات أوكرانيا الميدانية إلى جعل الزعماء الأوروبيين يرفضون أن ينظر إليهم الناس باعتبارهم يضغطون على أوكرانيا لتقدم تنازلات في أي مفاوضات مفترضة.

وقال الدبلوماسي من شمال أوروبا "الضغط من أجل وقف لإطلاق النار في هذه الظروف سيُعتبر ضعفاً وستستغله موسكو. (إنه) سيعني أن الغرب لا يحترم مبادئه. إنه سيبدو سيئاً".

كانت كييف قد استنكرت قول الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في وقت مبكر من الحرب إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يجب ألا "يهان" لكن ماكرون شدد لهجته لاحقاً.

وقال مصدر دبلوماسي فرنسي إن الضغط على أوكرانيا لتتفاوض سيكون "خطيراً جداً" على هيكل الأمن الأوروبي على المدى الطويل. وأضاف أن روسيا لا يمكن السماح لها بإضفاء الطابع الرسمي على مكاسب حققتها عن طريق العدوان العسكري.

وقال جاستن برونك، وهو باحث كبير في مركز روسي للأبحاث في بريطانيا، إن أي دولة غربية لن تقبل الاحتلال الروسي لأراضيها "إذا كان بإمكانها وقفه". وأضاف أن أوكرانيا يمكنها إقناع الغرب بالوقوف إلى جانب هذا المبدأ عندما تبرهن على أنها تستطيع القتال لاستعادة أراضيها.

وتابع "أعتقد أنها ستشجع الاستعداد لتقديم الأسلحة لا أن تحبطه".

المصادر الإضافية • رويترز