المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

13 قتيلاً وتنديد أميركي ودولي بعد القصف الإيراني على كردستان العراق

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب
استهدف قصف إيراني عدة مواقع لأحزاب كردية إيرانية معارضة تندد باستمرار بقمع التظاهرات في إيران، زركويز- كردستان العراق، الأربعاء 28 سبتمبر 2022
استهدف قصف إيراني عدة مواقع لأحزاب كردية إيرانية معارضة تندد باستمرار بقمع التظاهرات في إيران، زركويز- كردستان العراق، الأربعاء 28 سبتمبر 2022   -   حقوق النشر  AFP   -  

قتل 13 شخصاً وأصيب 58 آخرين بجروح، بينهم نساء وأطفال، في قصف إيراني في إقليم كردستان في شمال العراق الأربعاء استهدف مواقع لأحزاب كردية إيرانية معارضة تنتقد قمع التظاهرات في إيران.

ودانت الحكومة الاتحادية العراقية وحكومة إقليم كردستان القصف الإيراني، الذي نفذته وفق بغداد "عشرون طائرة مسيَّرة تحملُ مواد متفجِّرة" وطال "أربع مناطق في إقليم كردستان العراق".

ونددت كل من برلين وواشنطن ولندن بهذا الهجوم.

وأسفرت الهجمات التي تبنتها طهران على الأقلّ عن "مقتل 13 شخصاً، بينهم امرأة حامل، وإصابة 58 بجروح، معظمهم من المدنيين وبينهم أطفال"، بحسب بيان لجهاز مكافحة الإرهاب في إقليم كردستان.

وتحدّث البيان عن "إطلاق أكثر من 70 صاروخا باليستيا وقاذفة طائرات بدون طيار من الأراضي الإيرانية على أربع مراحل".

في مستشفى في أربيل، شاهد مصور فرانس برس رجالاً غالبيتهم يرتدون زياً عسكرياً يجري نقلهم على حمالات وإخراجهم من سيارات الاسعاف، وينقلون على كراسي متحركّة وأجسادهم مضمدّة.

وأشار مسؤول رفيع في حكومة الإقليم إلى "وجود مدنيين من بين الضحايا"، لكن السلطات لم تعلن بعد عدد المدنيين الضحايا.

وأعربت مفوضية الأمم المتحدة للاجئين في العراق عن قلقها إزاء الهجوم وتحدثت في تغريدة "عن سقوط عدد من الضحايا والجرحى المدنيين منهم لاجئون إيرانيون - ومن بينهم نساء وأطفال"، مشيرةً إلى تعرض مخيم لاجئين في كويسنجق شرق أربيل للقصف.

وأضافت أن "الهجوم قد تسبب بأضرار في مدرسة ابتدائية كان فيها طلاب من اللاجئين".

وتحدّثت القناة الكردية العراقية "كي 24" عن إصابة ثلاثة من صحافييها "بجروح خطيرة".

وتتخذ أحزاب وتنظيمات معارضة كردية إيرانية يسارية من إقليم كردستان العراق مقراً لها، وهي أحزاب خاضت تاريخياً تمرداً مسلحاً ضدّ النظام في إيران على الرغم من تراجع أنشطتها العسكرية في السنوات الأخيرة.

لكن هذه التنظيمات لا تزال تنتقد بشدّة الوضع في إيران على وسائل التواصل الاجتماعي، عبر مشاركة مقاطع فيديو للتظاهرات التي تشهدها إيران حالياً منذ وفاة الشابة مهسا أميني منتصف أيلول/سبتمبر بعد توقيفها من قبل شرطة الأخلاق.

تنديد أميركي ودولي

ونددت الولايات المتحدة الأميركية بالقصف. وأعلن المتحدث باسم الخارجية الأميركية نيد برايس في بيان "نحن نقف إلى جانب الشعب العراقي والحكومة العراقية بوجه هذه الهجمات الشائنة على سيادتهم".

واستنكر مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض جيك سوليفان الهجمات وقال إن واشنطن ستواصل فرض العقوبات وغيرها من الوسائل لتعطيل أنشطة طهران "المزعزعة للاستقرار".

وقال سوليفان في بيان "لا يمكن لإيران صرف الانتباه عن مشاكلها الداخلية والمظالم المشروعة لسكانها بهجمات عبر حدودها"، وشجب "استخدام طهران السافر للصواريخ والطائرات المسيرة ضد جيرانها".

كذلك، قال متحدث باسم وزارة الخارجية الألمانية في بيان ان "التصعيد الايراني الذي اسفر عن مقتل تسعة اشخاص واصابة آخرين، مرفوض"، مضيفا "نرفض بوضوح محاولات تحميل دولة مجاورة اسباب الاحتجاجات في ايران".

وقالت وزارة الخارجية البريطانية في بيان إن "هذه الهجمات تشكل انتهاكا لسيادة ووحدة اراضي العراق وهي مرفوضة تماما"، متهمة ايران ب"زعزعة استقرار" المنطقة.

وفي السياق نفسه، دانت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين الاردنية "بأشد العبارات القصف المدفعيّ والصاروخيّ الإيراني الذي استهدف اليوم عدة مناطق في إقليم كردستان بجمهورية العراق"، وأكّدت في بيان "تضامن المملكة المُطلق مع جمهورية العراق الشقيق، واستنكار الاعتداء على سيادته وأمن مواطنيه".

"شغب"

في الأثناء، أعلنت القيادة المركزية الأميركية لمنطقة الشرق الأوسط عن إسقاطها بعد الظهر طائرة مسيرة إيرانية "كانت متجهة في اتجاه أربيل حيث أنها بدت وكأنها تشكل تهديداً لقوات القيادة المركزية الأميركية في المنطقة".

في طهران، أعلن التلفزيون الإيراني الرسمي أن "القوات البرية للحرس الثوري استهدفت عدة مقرات لإرهابيين انفصاليين في منطقة شمال العراق بصواريخ دقيقة ومسيّرات مدمِّرة".

في الأيام الأخيرة، استهدفت ضربات إيرانية مرارا مواقع حدودية في كردستان العراق، شمال أربيل، بدون أن تسفر عن أضرار ملحوظة.

وتأتي هذه الضربات في سياق توتر تشهده إيران عبر تظاهرات ليلية يومية منذ وفاة الشابة مهسا أميني منتصف أيلول/سبتمبر بعد توقيفها من قبل شرطة الأخلاق في طهران.

وربط بعض المسؤولين الكبار في إيران بين هذه الضربات و"أعمال الشغب" التي تشهدها إيران.

ونقلت وكالة تسنيم الإيرانية الثلاثاء عن المسؤول في الحرس الثوري الإيراني عباس نلفروشان قوله إن هناك عناصر "مندسّة" في إيران هدفها "تأجيج عدم الاستقرار وتوسيع الاضطرابات".

وأضاف "أوقفنا بعضاً من هذه العناصر المناهضة للثورة خلال أعمال شغب في الشمال الغربي، ولذا علينا أن ندافع عن أنفسنا، وأن نردّ ونقصف محيط الشريط الحدودي". 

"زعزعة الاستقرار"

تسبب القصف الأربعاء أيضاً بأضرار وتدمير مبانٍ في منطقة زركويز على بعد نحو 15 كلم من مدينة السليمانية حيث مقار عدة أحزاب كردية إيرانية معارضة يسارية مسلحة، لا سيما حزب كومله - كادحو كردستان.

وشاهد مراسل فرانس برس في زركويز دخاناً أبيض يرتفع من الموقع الذي تعرض للقصف وسيارات إسعاف تتجه إلى المكان، فيما كان سكان يغادرون منازلهم. وأضاف أن طبيبة من الحزب كانت تقوم بمعالجة جرحى إصاباتهم طفيفة في الموقع.

وقال عطا ناصر سقزي القيادي في كومله- كادحون لفرانس برس إن "أماكن وجود مقراتنا في زركويز تعرضت لعشر ضربات بطائرات مسيرة".

وتعرضت منطقة شيراوا جنوب أربيل كذلك للقصف. وقال رئيس حزب الحرية الكردستاني - الإيراني المعارض حسين يزدان، إن "مقراتنا في منطقة شيراوا التابعة لمحافظة أربيل ...تعرضت لقصف من جانب إيران".

من جهتها، أصدرت حكومة إقليم كردستان بياناً نددت فيه بالضربات وقالت " نستنكر هذه الأشكال من الاعتداءات المستمرة على أراضينا، والتي يقع بسببها ضحايا مدنيون، ويجب وقف هذه الاعتداءات".

ومن المقرر أن تستدعي بغداد الخميس السفير الإيراني في العراق لتسليمه مذكرة احتجاج على القصف.