المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

واشنطن تخصص 1,1 مليار دولار كمساعدات جديدة لأوكرانيا وروسيا تحقق في التسرب من نورد ستريم

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
إطلاق  صواريخ "هايمارس" أميركية الصنع خلال تدريبات الأسد الإفريقي في جنوبي المغرب. 09/06/2021
إطلاق صواريخ "هايمارس" أميركية الصنع خلال تدريبات الأسد الإفريقي في جنوبي المغرب. 09/06/2021   -   حقوق النشر  Mosa'ab Elshamy/Copyright 2021 The Associated Press. All rights reserved.   -  

فتحت أجهزة الأمن الروسية تحقيقاً في "عمل إرهابي دولي" بعد التخريب المفترض لأنابيب الغاز نورد ستريم في بحر البلطيق، حسبما أعلنت النيابة العامة الروسية الأربعاء.

وقالت النيابة في بيان نشر على حسابها على تطبيق "تلغرام"، "بناء على العناصر المُرسلة من النيابة العامة الروسية (...) فتحت هيئة التحقيق التابعة لجهاز الأمن الفدرالي قضية جنائية. وبدأ تحقيق أولي".

وأضاف البيان "قرب جزيرة بورنهولم (الدنماركية)، تم ارتكاب أفعال متعمدة لإلحاق ضرر بخطي أنابيب الغاز نورد ستريم 1 ونورد ستريم 2 الواقعين في أعماق بحر البلطيق".

وتابع أن "روسيا الاتحادية تعرضت لضرر اقتصادي خطير بسبب هذه الأفعال".

ويلتئم مجلس الأمن الدولي الجمعة بناء على طلب روسيا لمناقشة موضوع التسرب، وفق ما أعلنت السويد وفرنسا الأربعاء.

واشنطن لن تعترف "أبدا" بضم روسيا للأراضي الأوكرانية

قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض "لن نعترف أبدا بهذه المحاولات غير القانونية وغير الشرعية للضم"، في إشارة إلى الاستفتاءات التي نظمتها روسيا في مناطق أوكرانية تسيطر عليها تمهيدا لضمها.

وأكدت كارين جان بيار، أن الولايات المتحدة وحلفاءها تعد لفرض عقوبات اقتصادية "إضافية" على موسكو، وذلك بعدما أعلنت الأخيرة الأربعاء أن المناطق الأوكرانية الأربع التي تسيطر عليها قامت "بخيار حر لصالح روسيا".

مساعدات أميركية جديدة لأوكرانيا

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) الأربعاء تقديم مساعدات عسكرية جديدة لأوكرانيا بقيمة 1,1 مليار دولار، على شكل طلبيات أسلحة من صناعة الدفاع الأميركية.

تتضمن هذه المساعدة الجديدة الهادفة إلى تعزيز دفاع البلاد على الأمد المتوسط والطويل، بشكل خاص 18 نظاما مدفعيا دقيقا من طراز "هيمارس" و 150 عربة همفي مصفحة و 150 آلية لنقل السلاح ورادارات وأنظمة دفاع مضادة للطائرات المسيرة، على ما أوضحت وزارة الدفاع الأميركية في بيان.

إجراءات روسية

قالت وزارة الخارجية الروسية يوم الأربعاء إنه سيتم اتخاذ إجراءات في القريب العاجل لتلبية تطلعات أربع مناطق محتلة لأن تصبح جزءا من روسيا، بعد يوم من استكمال ما وصفته أوكرانيا والغرب بأنه استفتاء صوري غير قانوني.

وأضافت الوزارة في بيان أن التصويت في دونيتسك ولوغانسك وخيرسون وزابوريجيا تم بصورة تتوافق مع القانون الدولي.

"خيار لصالح روسيا"

وأكدت وزارة الخارجية الروسية الأربعاء أن المناطق الأوكرانية الأربع التي تسيطر عليها موسكو قامت "بخيار حر لصالح روسيا" حين أيدت ضمها عبر "استفتاءات" نددت بها كييف وحلفاؤها الغربيون.

وقالت الخارجية في بيان إن "نتائج هذا الاستفتاء تتحدث عن نفسها: إن سكان دونباس وخيرسون وزابوريجيا لا يريدون العودة إلى حياتهم السابقة وقاموا بخيار واع وحر لصالح روسيا".

انفجار ذخائر

أصيب 14 شخصا على الأقل الأربعاء في انفجار ذخائر في منطقة بيلغورود الروسية الحدودية مع اوكرانيا، وفق ما أعلن حاكمها متحدثا عن "خطأ بشري".

وقال فياتشيسلاف غلادكوف عبر تلغرام "بسبب خطأ بشري، وقع انفجار لذخائر في إقليم فالويسكي. سقط ضحايا: 14 شخصا اصيبوا بجروح متفاوتة الخطورة".

تحقيق سويدي

أعلنت الاستخبارات السويدية الأربعاء فتح تحقيق في عمل "تخريبي" بعد انفجارات الاثنين يشتبه بأنها تسببت بتسرب الغاز من خطي أنابيب نورد ستريم 1 و2 في بحر البلطيق.

وقالت الاستخبارات في بيان إنها "تسلمت من الشرطة التحقيق الاولي المتصل باحداث وقعت في نورد ستريم. والسبب هو حاليا عمل تخريبي".

كييف تطالب بزيادة المساعدات

طالبت الخارجية الأوكرانية الأربعاء بزيادة "كبيرة" في المساعدة العسكرية الغربية لكييف غداة انتهاء استفتاءات نظمتها روسيا في أربع مناطق أوكرانية بهدف ضمها ما أثار تنديدا دوليا واسعا.

وأوضحت وزارة الخارجية قولها: "تدعو أوكرانيا الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي ومجموعة السبع إلى زيادة فورية وكبيرة للضغوط على روسيا، ولا سيما من خلال فرض عقوبات قاسية جديدة وزيادة المساعدة العسكرية لأوكرانيا بشكل كبير". وطالبت خصوصا "بدبابات وطائرات مقاتلة ومدفعية بعيدة المدى وأنظمة دفاع جوي وأخرى مضادة للصواريخ".

كذلك دعت الوزارة "جميع الدول والمنظمات الدولية إلى إدانة الأعمال غير القانونية للكرملين في الأراضي الأوكرانية التي ترزح موقتًا تحت الاحتلال".

دعم إيطالي

وفي روما، أكدت جيورجيا ميلوني التي يتوقع أن تتولى رئاسة وزراء إيطاليا مساء الثلاثاء أن أوكرانيا يمكنها الاعتماد على دعم الحكومة الإيطالية المقبلة، بعد تصدر حزبها فراتيلي ديتاليا نتائج الانتخابات التشريعية.

وكتبت ميلوني على تويتر متوجهة إلى الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي: "تعلم أنه يمكنك الاعتماد على دعمنا المخلص لقضية حرية الشعب الأوكراني"، ردًا على رسالة هنأها فيها على فوز حزبها الاحد.

أعلنت السلطات الموالية لروسيا في مناطق زابوريجيا وخيرسون ولوغانسك ودونيتسك الأوكرانية الثلاثاء أن الناخبين أيدوا بغالبية كبيرة ضم هذه المناطق لروسيا خلال استفتاءات نُظمت فيها. والخطوة التالية هي أن يصوت البرلمان الروسي في الأيام المقبلة على معاهدة تضفي الطابع الرسمي على ضم المناطق الأربع للأراضي الروسية.

في الأثناء تدربت قوات من نحو 4000 عسكري من قوات الحلف شمال الأطلسي في لاتفيا على طائرات وأسلحة من ضمنها أنظمة صواريخ "هيمارس" الأمريكية، ونشرت وحدات من الجيش الأمريكي منظومتي "هيمارس" في لاتفيا لصد أي غزو روسي محتمل، ويمكن لصواريخ هيمارس إصابة أهداف على بعد 20 كيلومترا، بالإضافة إلى قذائف موجهة يمكنها إصابة أهداف على بعد 270 كيلومترا.

الانفصاليون يطالبون بالضم

أعلنت السلطات الموالية لروسيا في منطقتي لوغانسك وخيرسون الأوكرانيتين الأربعاء، أنها طلبت من الرئيس فلاديمير بوتين ضمهما إلى روسيا غداة عمليات تصويت على الضم الذي أدانه المجتمع الدولي على نطاق واسع.

وقال الزعيم الانفصالي الموالي لروسيا ليونيد باسيتشنيك في نص نُشر على تلغرام: "عزيزي فلاديمير فلاديميروفيتش ... أطلب منك النظر في مسألة انضمام جمهورية لوغانسك الشعبية إلى روسيا كعضو في روسيا الاتحادية". ووجه رسالة مماثلة فلاديمير سالدو الذي يترأس إدارة الاحتلال في خيرسون المحتلة في جنوب أوكرانيا.

تنديد أوروبي

ندد مسؤول العلاقات الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل الأربعاء "بالاستفتاءات"، واصفا إياها بأنها "غير قانونية" و"تم التلاعب بنتائجها".

وكتب بوريل في تغريدة: "هذا انتهاك جديد لسيادة أوكرانيا ووحدة أراضيها في إطار من الانتهاكات المنهجية لحقوق الإنسان"، وأضاف قوله: "نحيي شجاعة الأوكرانيين الذين يستمرون بمواجهة الاجتياح الروسي وبمقاومته". 

تعبئة روسية

قالت وزارة الدفاع الروسية يوم الأربعاء إن قوات الاحتياط التي جرت تعبئتها في الآونة الأخيرة في منطقة كالينينجراد بدأت تدريبات قتالية في قاعدة الأسطول الروسي في بحر البلطيق.

وأضافت الوزارة في منشور على تطبيق تيليجرام "جميع الجنود الذين تم تعبئتهم يلتزمون بمعايير الرماية بالأسلحة الصغيرة. إضافة إلى ذلك، يستعيد المواطنون المستدعون من الاحتياط مهاراتهم في تشغيل وصيانة الأسلحة والمعدات العسكرية والخاصة".

كما عُقدت أيضا دورات تدريبية لدعم مهارات إطلاق النار وإعداد الجندي للقيام "بأعمال واثقة في ساحة القتال". وأمر الرئيس فلاديمير بوتين بأول تعبئة عسكرية منذ الحرب العالمية الثانية في الأسبوع الماضي قد تشهد إرسال مئات الآلاف من الجنود للقتال في أوكرانيا.

وتحتفظ روسيا بوجود عسكري كبير في كالينينجراد، وهي منطقة ساحلية على ساحل البلطيق تقع بين حدود حلف شمال الأطلسي وعضوي الاتحاد الأوروبي بولندا وليتوانيا، بما في ذلك الصواريخ ذات القدرات النووية، وأسطول البلطيق وعشرات الآلاف من الجنود.

استفتاءات "صورية" بتأييد الضم

أعلن مسؤولون عينتهم موسكو في المناطق المحتلة بأوكرانيا تأييد أغلبية ساحقة للانضمام إلى روسيا، بينما تخطط الولايات المتحدة لإصدار قرار بالأمم المتحدة يدين الاستفتاءات التي أجريت هناك باعتبارها صورية.

وأجريت عمليات التصويت، التي تم ترتيبها على عجل، على مدار خمسة أيام في أربع مناطق هي دونيتسك ولوغانسك في الشرق وزابوريجيا وخيرسون في الجنوب، والتي تشكل معا نحو 15% من الأراضي الأوكرانية.

وتراوحت نتائج التصويت في المناطق الأربع بعد فرز جميع الأصوات يوم الثلاثاء بين 87% و99.2% لصالح الانضمام إلى روسيا، وذلك حسبما أعلن مسؤولون عينتهم موسكو. وقالت رئيسة مجلس الاتحاد الروسي (الغرفة العليا بالبرلمان) إن المجلس قد يبحث ضم تلك المناطق في الرابع من أكتوبر تشرين الأول.

وإذا ضمت روسيا المناطق الأوكرانية الأربع، يمكن لبوتين أن يصور أي محاولة أوكرانية لاستعادتها على أنها هجوم على روسيا نفسها. وقال بوتين الأسبوع الماضي إنه مستعد لاستخدام الأسلحة النووية للدفاع عن "وحدة أراضي" بلاده.

"مهزلة في أرض محتلة"

وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في خطاب مصور في ساعة متأخرة من مساء الثلاثاء: "هذه المهزلة في الأراضي المحتلة لا يمكن حتى وصفها بأنها محاكاة لاستفتاء".

وقالت سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، ليندا توماس غرينفيلد، خلال اجتماع لمجلس الأمن، إن بلادها ستقدم قرارا في المجلس يحث الدول الأعضاء على عدم الاعتراف بأي تغيير في وضع أوكرانيا وإلزام موسكو بسحب قواتها.

ويمكن لروسيا استخدام حق النقض (الفيتو) ضد أي قرار في مجلس الأمن، لكن المبعوثة الأمريكية قالت إن ذلك سيدفع واشنطن إلى إحالة القضية إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وقال رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو يوم الأربعاء إنه يعتزم فرض عقوبات جديدة على روسيا بسبب الاستفتاءات "الصورية". وأضاف في بيان "كندا لم ولن تعترف أبدا بنتائج هذه الاستفتاءات الصورية أو محاولة روسيا غير القانونية ضم أراض أوكرانية".

وقال نائب السفير البريطاني لدى الأمم المتحدة جيمس كاريوكي "أي استفتاءات تجرى في ظل هذه الظروف، تحت تهديد السلاح، لن تكون حتى شبيهة (باستفتاءات) حرة أو عادلة". وقال سفير روسيا لدى المنظمة، فاسيلي نيبينزيا، في الاجتماع إن الاستفتاءات أجريت بشفافية وبما يتماشى مع المعايير الانتخابية.

حزمة أسلحة أمريكية

قال مصدر مطلع إن حزمة الأسلحة الأمريكية الجديدة ستشمل أنظمة هيمارس الصاروخية وذخائرها وأنواعا مختلفة من الأنظمة المضادة للطائرات المسيرة وأنظمة الرادار، إلى جانب قطع الغيار والتدريب والدعم الفني. وحذرت روسيا الولايات المتحدة مرة أخرى من عواقب تسليح أوكرانيا، قائلة: "خطواتنا للدفاع عن الوطن ستكون قوية وحاسمة".

ولا تخضع أي من المناطق الأربع التي أجريت فيها الاستفتاءات بالكامل لسيطرة موسكو، وأعلنت القوات الأوكرانية تحقيق مزيد من التقدم منذ هزيمة القوات الروسية في منطقة خاركيف هذا الشهر.

ووصف زيلينسكي منطقة دونيتسك في الشرق بأنها لا تزال تمثل أولوية استراتيجية لبلاده ولروسيا أيضا، مشيرا إلى معارك عنيفة في العديد من البلدات. وقالت هيئة الأركان العامة للجيش الأوكراني في وقت متأخر من مساء الثلاثاء إن القوات الروسية قصفت سبع بلدات في دونيتسك.

وقال الجيش إن 20 بلدة في منطقة زابوريجيا في جنوب وسط أوكرانيا و35 بلدة وقرية في منطقة خيرسون في الجنوب تعرضت أيضا للقصف. وقال ليونيد باستشنيك، وهو زعيم انفصالي في لوغانسك، على تيليغرام إن ثلاثة من العاملين في مرفق الغاز قتلوا وأصيب آخر في قصف أوكراني في بريانكا. ولم يتسن لرويترز التحقق على الفور من تقارير ساحة المعركة.

المصادر الإضافية • وكالات