المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

"أديداس" تتلقى إنذارا قضائيا بسبب استعمالها الزليج المغربي ونسبه للجزائر

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
قمصان من تصميم شركة أديداس
قمصان من تصميم شركة أديداس   -   حقوق النشر  adidas mena Twitter   -  

قامت وزارة الثقافة والشباب والاتصال المغربية بتوجيه إنذار قضائي لشركة الملابس والتجهيزات الرياضية "أديداس"، بعد تداول صور لتصاميم قمصانها الرياضية الجديدة على مواقع التواصل الاجتماعي.

ويأتي هذا التحرك القضائي عقب استخدام الشركة الألمانية زخارف الزليج، الذي يعتبر من التراث المغربي، في قميص الإحماء الخاص بالمنتخب الجزائري ونسبها لقصر المشور الواقع في ولاية تلمسان.

من جانبها، كلفت الوزارة المحامي، مراد العجوطي، لإرسال الإنذار للممثل القانوني للشركة من خلال المطالبة بسحب هذه المجموعة من القمصان الرياضية في غضون 15 يوما من استلام الإنذار، أو تخصيص بيان صحفي يبين أن التصاميم المستعملة في هذه القمصان الرياضية مستوحاة من فن الزليج المغربي.

وكتب العجوطي، في منشور على موقع فيسبوك، أنه تم "تنبيه الشركة إلى أن الأمر يتعلق بعملية استيلاء ثقافي ومحاولة السطو على أحد أشكال الثراث الثقافي المغربي التقليدي واستخدامها في خارج سياقها مما يساهم في فقدان وتشويه هوية وتاريخ هاته العناصر الثقافية".

جدل حول أصول "الزليج"

أثار هذا الخبر جدلا واسعا بين نشطاء مغاربة وجزائريين حول أصول أنماط الزليج. وأشار عدد من المستخدمين أن قصر المشور من الآثار المغربية العريقة في الجزائر حيث بناه السلطان المغربي يوسف بنتاشفين عندما كانت تلمسان جزءا من المغرب.

وقارن آدم بن علي شرقاوي بين أشكال الفسفساء في صورة لقصر المشور، الذي قام حرفيون مغاربة بإعادة بنائه وترميمه وفق الطراز المغربي بطلب من الرئيس الجزائري الراحل بوتفليقة، وصورة أخرى للقصر الرئاسي في الجزائر.

وقد ظهر الفسيفساء الملون، أو الزليج، لأول مرة في المغرب في القرن العاشر. وشوهدت في المدرسة البوعنانية في مدينة فاس ومدرسة الزاوية شالة للمرة الأولى، وفق وزارة الثقافة والشباب والاتصال المغربية.

وذكرت الوزارة، في بيان، أن الأنماط المستخدمة في تصميم القميص الخاص بكرة القدم، مستوحاة من المعالم الأثرية الموجودة في مدينة فاس وموقع شالة، والمدرجين في قائمة التراث العالمي لليونسكو في عامي 1981 و1985.