أبرز ردود الفعل الأمريكية والدولية على ضم روسيا لأربع مناطق أوكرانية

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
الرئيس الأمريكي جو بايدن
الرئيس الأمريكي جو بايدن   -   حقوق النشر  AP Photo

دان الرئيس الأمريكي جو بايدن الجمعة إعلان روسيا القائم على "الاحتيال" بضم أربع مناطق أوكرانية، مشيرا إلى أن موسكو تخالف القانون الدولي.

وقال في بيان إن "الولايات المتحدة تدين محاولة روسيا القائمة على الاحتيال لضم أراض أوكرانية ذات سيادة. روسيا تنتهك القانون الدولي وتعبث بميثاق الأمم المتحدة، وتبدي ازدراءها للدول المسالمة أينما كانت".

وأضاف "ستحترم الولايات المتحدة على الدوام حدود أوكرانيا المعترف بها دوليا. سنواصل دعم جهود أوكرانيا لاستعادة أراضيها عبر تعزيز قوتها العسكرية والدبلوماسية، بما في ذلك عبر المساعدة الأمنية الإضافية البالغة قيمتها 1,1 مليار دولار التي أعلنتها الولايات المتحدة هذا الأسبوع".

 ,قال بايدن يوم الجمعة إن ضم بوتين أجزاء من أوكرانيا يمثل مؤشرا على أنه يواجه صعوبات، محذرا موسكو من أن واشنطن ستدافع "عن كل شبر من أراضي حلف شمال الأطلسي".

وأضاف بايدن أن بوتين لن يرهب الولايات المتحدة وحلفاءها.

كذلك أعلنت الولايات المتحدة عن عقوبات "شديدة" ضد مسؤولين روس وقطاع الدفاع في البلاد ردا على إعلان الكرملين ضم المناطق الأربع.

وقال البيت الأبيض في بيان "ستحمّل الولايات المتحدة روسيا ثمنا خاطفًا وقاسيًا". كما أعلن بأن الحلفاء ضمن مجموعة السبع يدعمون أن يتحمل أي بلد يدعم ضم روسيا للمناطق الأوكرانية "ثمن" ذلك.

تنديد حلف شمال الأطلسي

ندد الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ الجمعة بضم روسيا "غير القانوني وغير الشرعي" للمناطق الأوكرانية، مؤكدا أن الحلفاء لن يعترفوا أبدا بأن هذه الأراضي تشكل جزءا من روسيا.

وقال ستولتنبرغ في مؤتمر صحافي بعدما وقع الرئيس فلاديمير بوتين رسميا ضم مناطق دونيتسك ولوغانسك (شرق) وزابوريجيا وخيرسون (جنوب)، "من حق أوكرانيا استعادة هذه الأراضي التي تم احتلالها بالقوة، وسندعمها لتواصل تحرير هذه الأراضي"

رفض أوروبي

وتعهّد قادة الاتحاد الأوروبي الجمعة بأنهم "لن يعترفوا إطلاقا" بضم روسيا غير القانوني للمناطق الأوكرانية واتهموا الكرملين بتعريض الأمن العالمي للخطر.

وقال قادة الدول الـ27 في بيان "نرفض بحزم وندين بشكل قاطع ضم روسيا غير القانوني لمناطق دونيتسك ولوهانسك (لوغانسك) وزابوريجيا وخيرسون الأوكرانية".

وقال قادة الاتحاد الأوروبي "روسيا تعرّض الأمن العالمي إلى الخطر"، متّهمين موسكو بأنها "تقوض عمدا النظام الدولي القائم على القواعد وتنتهك الحقوق الأساسية لأوكرانيا (بالتمتع) بالاستقلال والسيادة وسلامة الأراضي، وهي مبادئ أساسية يكرّسها ميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي".

كما ندد القادة بالاستفتاءات "غير القانونية" التي نظّمها الكرملين لتبرير استيلائه على الأراضي ودعوا "جميع الدول والمنظمات الدولية إلى رفض هذا الضم غير القانوني بشكل قاطع".

وجاء في بيان التكتل أن "جميع هذه القرارات لاغية وباطلة ولا يمكن أن ينتج عنها أي تأثير قانوني مهما كان. القرم وخيرسون وزابوريجيا ودونيتسك ولوهانسك جميعها أوكرانية".

وشدد الاتحاد على التزامه دعم "الحق الشرعي" لأوكرانيا في استعادة السيطرة على كافة أراضيها الواقعة ضمن حدودها المعترف بها دوليا.

وقال قادة الاتحاد إن "التهديدات النووية الصادرة عن الكرملين والتعبئة العسكرية واستراتيجية السعي لتقديم أراض أوكرانية بشكل زائف على أنها روسية وتصوير الحرب على أنها ستكون الآن في الأراضي الروسية لن تؤثر على عزمنا".

وينظر الاتحاد الأوروبي حاليا في إمكانية اتخاذ سلسلة إجراءات اقتصادية ضد الكرملين تستهدف صادرات روسية بقيمة سبعة مليارات دولار تقريبا والسعي لتحديد سقف لسعر النفط الروسي.

وقال البيان "سنعزز إجراءاتنا التقييدية لمواجهة أفعال روسيا غير القانونية. سيزيد ذلك الضغط أكثر على روسيا لإنهاء حربها العدوانية".

عقوبات بريطانية

أعلنت وزارة الخارجية البريطانية فرض عقوبات على محافظة البنك المركزي الروسي إلفيرا نابيولينا يوم الجمعة بما يشمل تجميد أصولها وحظر دخولها الأراضي البريطانية.

وقالت وزارة الخارجية إن بريطانيا فرضت أيضا حظرا على تصدير خدمات وسلع جديدة إلى روسيا مستهدفة بقرارها "القطاعات الأكثر ضعفا من الاقتصاد الروسي"، وذلك ردا على إعلان موسكو "الضم غير القانوني لأربع مناطق في أوكرانيا".

وكانت الولايات المتحدة قد فرضت هي الأخرى عقوبات على مئات الشخصيات والشركات الروسية في وقت سابق من يوم الجمعة.

وامتنع البنك المركزي الروسي عن التعليق.

مجموعة السبع "لن تعترف أبدا" بالضم

أكد وزراء خارجية دول مجموعة السبع في بيان الجمعة أن دول هذا المنتدى "لن تعترف أبدا بعمليات الضم المزعومة" التي قامت بها روسيا لأراض أوكرانية.

وقال الوزراء "ندين بالاجماع وبشدة الحرب العدوانية لروسيا على أوكرانيا والانتهاك المستمر من جانب روسيا لسيادة أوكرانيا ووحدة أراضيها واستقلالها".

"لا قيمة قانونية" للضم الروسي

وقالت جورجيا ميلوني، المتوقع على نطاق واسع أن تصبح رئيسة لوزراء إيطاليا الشهر المقبل، إن التحرك الروسي بضم أربع مناطق أوكرانية "لا قيمة قانونية أو سياسية له".

وأضافت في بيان أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين "يظهر مرة أخرى رؤيته الإمبريالية الجديدة... التي تهدد أمن القارة الأوروبية بأكملها"، وحثت الغرب على الوحدة في مواجهة تصرفات موسكو.

وأعلنت روسيا يوم الجمعة ضم مناطق دونيتسك ولوجانسك وزابوريجيا وخيرسون بعد إجراء ما أسمتها باستفتاءات في المناطق التي تحتلها في أوكرانيا. وتقول الحكومات الغربية وكييف إن التصويت ينتهك القانون الدولي وكان قسريا ولا يمثل رأي سكان هذه المناطق.

المصادر الإضافية • وكالات