المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

زعيم الصرب الخاضع لعقوبات أميركية يقترب من الفوز برئاسة البوسنة

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
 زعيم صرب البوسنة ميلوراد دوديك خلال مؤتمر صحفي بعد إعلان فوزه في الانتخابات العامة في مدينة بانيا لوكا البوسنية، 3 تشرين الأول 2022.
زعيم صرب البوسنة ميلوراد دوديك خلال مؤتمر صحفي بعد إعلان فوزه في الانتخابات العامة في مدينة بانيا لوكا البوسنية، 3 تشرين الأول 2022.   -   حقوق النشر  Darko Vojinovic/AP   -  

بدا زعيم صرب البوسنة ميلوراد دوديك الخاضع لعقوبات أميركية على طريق الفوز الاثنين بالانتخابات الرئاسية الحاسمة في جمهورية صرب البوسنة، وفق النتائج الأولية الرسمية بعد انتخابات سادتها الفوضى، واتهمته خلالها منافسته يلينا تريفيتش بالتزوير.

وأسفرت انتخابات الأحد، على المستوى المركزي كما على مستوى كياني البلاد، عن نتائج قد تفاقم حالة عدم الاستقرار التي تسود الدولة المقسومة على أسس إثنية.

وبادرت تريفيتش (39 عاماً)، أستاذة الاقتصاد، إلى إعلان الفوز في السباق لرئاسة جمهورية صرب البوسنة، متهمةً معسكر منافسها بالتزوير.

ورفض دوديك (63 عاماً) الذي يعد من كبار المعجبين بالرئيس الروسي فلايمير بوتين، ادعاء منافسته واتهمها بالافتقار إلى "الجدية".

وأعلنت لجنة الانتخابات الاثنين حصول دوديك على 49 بالمئة من الأصوات بينما حصلت تريفيتش على 42 بالمئة بعد فرز الأصوات في 82 بالمئة من مراكز الاقتراع في جمهورية صرب البوسنة.

وأعلن حزب دوديك القومي على تويتر إن "النتائج الأخيرة تؤكد فوزنا الكبير".

ولكن المعارضة رفضت الهزيمة، مؤكدةً أن يلينا تريفيتش هي رئيسة جمهورية صرب البوسنة، وأن الانتخابات شابها تزوير.

وقالت تريفيتش خلال مؤتمر صحافي في بانيا لوكا، عاصمة جمهورية صرب البوسنة، إن "كل العملية مزورة". وأضافت "يجب تكرار العملية الانتخابية في جمهورية صرب البوسنة بأكملها. هذا هدفنا النهائي".

نزوح جماعي

وتنقسم الدولة الصغيرة والفقيرة الواقعة في البلقان بين كيان صربي هو "جمهورية صرب البوسنة" واتحاد فدرالي كرواتي مسلم، يرتبطان ببعضهما عبر سلطة مركزية غالباً ما تكون مشلولة.

واستُمدّ هذا النظام من اتفاقيات دايتون التي جرى التوصل إليها في 1995 برعاية الولايات المتحدة، وأنهت حرباً قتل فيها مئة ألف شخص.

وفي أعقاب الحرب، استغلت الأحزاب الرئيسية الانقسامات السائدة في البلاد لمحاولة الاستئثار بالسلطة.

وفي مواجهة انعدام الفرص على الصعيدين السياسي والاقتصادي هاجر كل من تمكن من البلاد التي تقدر نسبة البطالة فيها بنحو 30 بالمئة من القوة العاملة.

وغادر نحو 500 ألف شخص البوسنة منذ المسح السكاني الأخير في 2013 حين كانت تضم 3,5 مليون نسمة، وفق تقديرات "الاتحاد لعودة طويلة الأمد"، المنظمة غير الحكومية المحلية.

وضاعف ميلوراد دوديك التهديدات الانفصالية في الأشهر الأخيرة، ما دفع واشنطن إلى فرض عقوبات عليه في كانون الثاني/يناير.

ويسعى لولاية ثالثة كرئيس لجمهورية صرب البوسنة بعد أربع سنوات ممثلا للصرب في الرئاسة الجماعية للبوسنة، واصل خلالها التنديد بدولة "فاشلة يحتقرها".

إصلاحات انتخابية

لم يكن الصراع على رئاسة جمهورية صرب البوسنة المفاجأة الوحيدة، فقد حقق دينيس بيسيروفيتش مدرّس التاريخ البالغ 46 عاماً فوزا ساحقا على منافسه الرئيس السابق لولايتين بكر عزت بيغوفيتش وحصل على المقعد المسلم في الرئاسة الثلاثية.

وبيسيروفيتش مدعوم من 11 حزباً معارضاً ويدعو إلى بوسنة "موالية للاتحاد الأوروبي وموحدة".

وفي الجانب الكرواتي، أعيد انتخاب ممثل الكروات المنتهية ولايته في مجلس الرئاسة زيليكو كومشيتش لولاية الرابعة، ما قد يسبّب توترات جديدة. ويحظى كومشيتش الداعم لبوسنة "مدنية" بتقدير المسلمين، ولكن جزءا كبيراً من الكروات لا يؤيدونه ويرفضون شرعيته.

وهم يشكون من الهيمنة الديموغرافية للمسلمين في الكيان المشترك الذي يسمح لهم في الواقع بانتخاب العضو الكرواتي في الرئاسة الثلاثية.

وبعد إغلاق صناديق الاقتراع مباشرة مساء الأحد أعلن الممثل الأعلى الدولي كريستيان شميدت عن إصلاحات في الكيان الكرواتي المسلم حيث لم تُعيّن أي حكومة بعد الانتخابات الأخيرة في عام 2018 بسبب خلافات بين الطرفين.

وقال بيان صادر عن شميدت، إن الإجراءات الجديدة "تهدف إلى تحسين أداء اتحاد البوسنة والهرسك (...) وضمان تنفيذ نتائج انتخابات تشرين أول/ أكتوبر 2022 ضمن الاطار الزمني المناسب".

ولا تزال هذه الشخصية المعينة من الخارج، وهو منصب تم إنشاؤه بعد الحرب للإشراف على تنفيذ اتفاقية دايتون، تتمتع بصلاحيات واسعة في البوسنة بما في ذلك تمرير القوانين وإقالة المسؤولين.

المصادر الإضافية • ا ف ب