المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

كوريا الشمالية تدافع عن تجاربها الصاروخية في مواجهة "التهديدات العسكرية" الأمريكية

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
 صورة وزعتها حكومة كوريا الشمالية  تظهر تجربة إطلاق صاروخ متوسط ​​المدى هواسونغ -12 في بيونغ يانغ بكوريا الشمالية، 2017.
صورة وزعتها حكومة كوريا الشمالية تظهر تجربة إطلاق صاروخ متوسط ​​المدى هواسونغ -12 في بيونغ يانغ بكوريا الشمالية، 2017.   -   حقوق النشر  朝鮮通信社/KCNA via KNS   -  

دافعت كوريا الشمالية السبت عن السلسلة الأخيرة من تجاربها الصاروخية، مؤكدة أنها "رد مشروع" على "تهديدات عسكرية أميركية مباشرة"، بينما اعتبرتها واشنطن وطوكيو وسيول "تهديداً خطيراً للأمن والسلم".

وقامت الدولة الشيوعية بست عمليات إطلاق صواريخ في أقل من أسبوعين، كان آخرها إطلاق صاروخين بالستيين الخميس.

وأطلقت كوريا الشمالية الثلاثاء صاروخاً بالستياً متوسط المدى (آي آر بي ام) حلق فوق اليابان، ما أجبر بعض سكان الأرخبيل على الاحتماء.

وقالت وكالة الطيران المدني الكورية الشمالية في بيان نقلته وكالة الأنباء الرسمية "إن تجربة الإطلاق الصاروخية من جانب جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية هي إجراء دفاع عن النفس منتظم ومخطط له".

واضافت أن هدف هذه التجربة هو "الدفاع عن أمن البلاد والسلام الإقليمي ضد التهديدات العسكرية المباشرة من الولايات المتحدة والمستمرة منذ أكثر من نصف قرن"، دون أن تحدد أي عملية إطلاق صاروخية.

وأصدرت وسائل الإعلام الرسمية هذا البيان بعد أن دانت منظمة الطيران المدني الدولي التي تعقد اجتماعها السنوي في مونتريال الجمعة الاختبارات البالستية التي أجرتها بيونغ يانغ في الأشهر الأخيرة، مؤكدة أنها تشكل خطراً على الطيران المدني.

وتعتبر الدولة المعزولة هذا القرار الذي تبنته منظمة الطيران المدني الدولي "استفزازاً سياسياً من جانب الولايات المتحدة والقوى المرتبطة بها بهدف المساس بسيادة جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية".

"تهديد خطير"

من جهتها، كثفت سيول وطوكيو وواشنطن تدريباتها العسكرية المشتركة في الأسابيع الأخيرة وأجرت مناورات جديدة الخميس بمشاركة مدمرة تابعة للبحرية الأميركية تنتمي للمجموعة الضاربة لحاملة الطائرات "يو إس إس رونالد ريغان".

وتأتي عمليات إطلاق الصواريخ في عام شهد عدداً قياسياً من تجارب على أسلحة أجرتها كوريا الشمالية التي أعلن زعيمها كيم جونغ أون أنها قوة نووية وأن هذا الوضع "لا رجعة عنه"، واضعاً بذلك حداً لاحتمال إجراء محادثات لنزع السلاح النووي.

وأعلنت الولايات المتحدة الجمعة فرض عقوبات اقتصادية على شخصين وثلاثة كيانات متهمة بالمشاركة في تصدير النفط بشكل غير قانوني إلى كوريا الشمالية.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية في بيان إن واشنطن وطوكيو وسيول عقدت اجتماعاً في اليوم نفسه واتفقت على "مواصلة التنسيق الوثيق لردودها على الأمدين القصير والطويل، بما في ذلك مع الحلفاء وشركاء الأمم المتحدة".

وأكدت الوزارة أن إطلاق الصواريخ الأخيرة من بيونغ يانغ "يمثل تهديداً خطيراً للسلام والأمن في المنطقة".

"رد مشروع"

أكدت كوريا الشمالية في بيان جديد السبت أنها "تتابع عن كثب التطور المقلق جدا للوضع الحالي"، في إشارة إلى نشر حاملة الطائرات الأميركية "يو إس إس رونالد ريغان" خلال المناورات الأميركية الكورية الجنوبية المشتركة خلال الأسبوع الجاري.

وأثارت المناورات المشتركة التي أجرتها سيول وواشنطن غضب بيونغ التي اعتبرتها تدريبات على غزو. وقالت وكالة الأنباء الكورية الشمالية السبت إن هذه المناورات "استفزازية وخطيرة جدا".

وأضافت وسائل الإعلام الحكومية أن المشاركة الأخيرة لحاملة الطائرات الأميركية رونالد ريغان هي "نوع من الخداع العسكري" ضد "رد الفعل المشروع" لبيونغ يانغ لحماية نفسها من التهديدات الأميركية.

ويقول محللون إن بيونغ يانغ استغلت حالة الجمود في الأمم المتحدة لإجراء المزيد من تجارب الأسلحة الاستفزازية.

من جهة أخرى، تحذر سيول وواشنطن منذ أشهر من أن بيونغ يانغ ستجري تجربة نووية جديدة على الأرجح بعد مؤتمر الحزب الشيوعي الصيني في 16 تشرين الأول/أكتوبر.

المصادر الإضافية • ا ف ب