اليونان تواصل البحث عن جثث ضحايا غرق سفينة لمهاجرين غير شرعيين قبالة شواطئها

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
صورة للسفينة المحطمة
صورة للسفينة المحطمة   -   حقوق النشر  Thanassis Stavrakis/Copyright 2022 The AP. All rights reserved   -  

ارتفع عدد ضحايا غرق السفينة في كيثيرا اليونانية حيث تم العثور على جثة رجل من قبل ضباط وحدة مهام الغواصات التابعة لخفر السواحل. وعند منتصف نهار الأحد، تم انتشال جثتين أخريين لرجلين، بينما يعمل زورقان من فيلق الميناء وعربة دورية برية في مكان الحادث للبحث عن ناجين محتملين أو الضحايا الذين تقطعت بهم السبل. ويبلغ العدد الإجمالي للمهاجرين الذين لقوا حتفهم في غرق السفينة الآن ثمانية.

أكد خفر السواحل يوم السبت أن عدد ضحايا غرق قارب كان يُقلّ مهاجرين في جزيرة كيثيرا اليونانية ارتفع إلى 11 على الأقل. انتشل خفر السواحل اليوناني جثث ستة مهاجرين قبالة الجزيرة جنوب شبه جزيرة بيلوبونيز حيث غرق مركب شراعي ليل الأربعاء يُعتقد أنه كان على متنه 95 شخصا، ويوم الجمعة، تم العثور على الجثث الخمس الأولى. وأعاقت الظروف الجوية السيئة في المنطقة جهود البحث يوم السبت. 

ونزل القارب تحت منحدر عمودي ضخم ونُقل الناجون ومعظمهم من العراق وإيران وأفغانستان إلى برّ الأمان في عملية قبل الفجر وسط رياح عاتية في وقت مبكر من يوم الخميس. وذكرت محطة "إرت" الرسمية يوم السبت أن واحدا من المهاجرين الـ 80 الذين تمّ إنقاذهم اعتقل لأنه يُعتقد أنه مهرب للبشر.

ولقي 18 شخصا معظمهم من النساء حتفهم عندما غرق قارب يقل 40 شخصا قرب جزيرة ليسبوس في بحر إيجه في ساعة مبكرة من يوم الخميس. وعلى ما يبدو فمعظم المهاجرين ينحدرون من الصومال وكان عشرة منهم فقط يرتدون سترات النجاة.

اليونان، إيطاليا وإسبانيا من بين البلدان، التي يلجأ إليها الفارّون من افريقيا والشرق الأوسط بحثًا عن حياة أفضل في الاتحاد الأوروبي. وبحسب خفر السواحل اليوناني فقد تمّ إنقاذ حوالي 1500 شخص في الأشهر الثمانية الأولى من العام.

ويشير المسؤولون إلى أن المهربين الآن غالبًا ما يسلكون الطريق الأطول، والأكثر خطورة جنوبًا، ويبحرون من لبنان بدلاً من تركيا، لتجاوز دوريات الاتحاد الأوروبي في بحر إيجه.

قال وزير الهجرة اليوناني نوتيس ميتاراشي خلال الاجتماع الوزاري لدول "ميد 5" في بافوس يوم السبت: "هناك طريق بحري من تركيا مباشرة إلى إيطاليا حيث يستخدم المهربون سفنًا أكبر مثل المراكب الشراعية وقوارب الصيد". وأضاف: "يجب أن يكون هناك ضغط على مستوى الاتحاد الأوروبي على تركيا لمنع المغادرة غير الشرعية وإلا ستستمر الخسائر في الأرواح".

رفضت اليونان المزاعم المستمرة من قبل جماعات حقوقية بأن العديد من المهاجرين تم إعادتهم بشكل غير قانوني إلى تركيا دون السماح لهم بتقديم طلبات لجوء. وأكد ميتاراشي للصحفيين الشهر الماضي أن دول جنوب أوروبا، اليونان واسبانيا وإيطاليا ومالطا وقبرص، تتوقع وصول 160 ألف طالب لجوء إلى شواطئها هذا العام.