لدراسة ملفهم.. نقابة الموسيقيين المصرية تقرر إيقاف "مطربي المهرجانات" موقتاً

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
 شباب مصريون يرقصون خلال "مهرجانات"، حفلة موسيقية لمطربين موسيقيين، القاهرة، مصر.، 2013
شباب مصريون يرقصون خلال "مهرجانات"، حفلة موسيقية لمطربين موسيقيين، القاهرة، مصر.، 2013   -   حقوق النشر  Nariman El-Mofty/AP

أوقفت نقابة المهن الموسيقية المصرية تصاريح العمل الخاصة بـ"مطربي المهرجانات" موقتاً، من أجل درس ملفهم في ما يتماشى مع "قيمة مصر الفنية"، بحسب بيان الأحد.

وأفاد بيان النقابة بأن مجلسها "قرر إيقاف التصاريح الصادرة لمطربي المهرجانات موقتاً لحين عمل اجتماع من أجل دراسة ملفهم بالكامل وبطريقة منظمة للحفاظ على قيمة مصر الفنية".

وصدر هذا القرار في اليوم الأول لتولي نقيب الموسيقيين الجديد الفنان المصري مصطفى كامل منصبه بعد فوزه في انتخابات أجريت الأسبوع الماضي ليخلف الفنان هاني شاكر.

وهذا ليس القرار الأول من نوعه الذي تصدره النقابة، فقد أصدر هاني شاكر قراراً مماثلاً في شباط/فبراير 2020 ابلغ فيه "جميع المنشآت السياحية والبواخر النيلية والملاهي الليلية والكافيهات بعدم التعامل مع مطربي المهرجانات".

وقال المستشار الإعلامي للنقابة طارق مرتضى لوكالة فرانس برس إنه "سيتم خلال الأيام المقبلة تشكيل لجنة من رموز المهنة لبحث ملف مطربي المهرجانات وسيكون لهم حرية القرار في الحكم عليهم"، والذي قد يصل إلى إيقافهم بشكل دائم.

وأضاف أن هذا القرار "جاء برضى الجمعية العمومية ولحماية الذوق العام في البلاد".

وبدأت موسيقى "المهرجانات" بالظهور والانتشار في مصر عقب الانتفاضة الشعبية العام 2011 التي أطاحت حكم الرئيس الاسبق حسني مبارك، وتلقى شعبية هائلة ورواجا واسعا بين جيل المراهقين.

وهي نوع من الموسيقى الالكترونية المصحوبة بكلمات شعبية تغلب عليها الألفاظ التي يستخدمها الشباب في ما بينهم في الشارع، وقد تصل إلى درجة الإيحاءات الجنسية والشتائم.

واستخدم أصحاب هذا النمط الموسيقي منصات مثل "يوتيوب" ومواقع التواصل الاجتماعي على غرار "فيسبوك" لتقديم أغنياتهم وموسيقاهم.

ومن أبرز مغني وفرق "المهرجانات" في مصر، "أوكا وأورتيغا" و"حمّو بيكا" و"السادات" و"الصواريخ".

المصادر الإضافية • ا ف ب