المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مطالب بحرمان ليز تراس من مخصصات مالية تصل إلى 125 ألف دولار سنوياً

Access to the comments محادثة
بقلم:  عمرو حسن
ليز تراس
ليز تراس   -   حقوق النشر  AP Photo   -  

دعا كير ستارمر، زعيم حزب العمال البريطاني، إلى حرمان رئيس الوزراء البريطانية السابقة ليز تراس من مخصصات مالية تصل إلى 115 ألف جنيه إسترليني سنوياً (125 ألف دولار أمريكي).

وأعلنت تراس استقالتها من المنصب بعد 44 يوماً فقط من الفوز به كزعيمة لحزب العمال، عقب استقالة رئيس الوزراء البريطاني الأسبق بوريس جونسون.

وأصبح من حق تراس المطالبة بما يُعرف بمخصصات تكاليف الخدمة العامة المخصصة لرؤساء الوزراء البريطانيين السابقين، وتصل مجموعها إلى 125 ألف دولار أمريكي سنوياً.

ولكن ستارمر قال لهيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" إن تراس "لم تحصل على حق استحقاق" المطالبة بتلك المخصصات. وأضاف: "لا ينبغي لها أن تأخذ هذا الاستحقاق. بعد 44 يوما لم تحصل على الحق في هذا الاستحقاق. عليها أن ترفضه".

كذلك طالب إد ديفي، زعيم حزب الأحرار الديمقراطيين بحرمان تراس من تلك الاستحقاقات. وقال ديفي لراديو "إل بي سي": "يتعين على معظم الناس العمل لمدة 35 عاماً على الأقل للحصول على معاش تقاعدي كامل. أعتقد أن العمل لمدة 45 يوماً لا ينبغي أن يمنحك معاشاً تقاعدياً يفوق أضعاف ما يحصل عليه الأشخاص العاديون بعد حياة عمل".

وكان تقديم ميزانية مصغرة في 23 أسبتمبر - أيلول تتضمن مساعدات لنفقات الطاقة، وتخفيضات ضريبية هائلة وغير ممولة السبب في سقوط تراس.  وتسببت هذه الخطة في انخفاض الجنيه إلى أدنى مستوياته التاريخية وأثارت ذعرا في الأسواق، وكادت تفضي إلى أزمة مالية لولا التدخل السريع من بنك إنجلترا.

وحتى بعد إقالة وزير ماليتها وصديقها المقرب كواسي كوارتينغ ثم تخليها عن خطتها، لم تنجح تراس في استعادة الثقة في صفوف حزب المحافظين. وتراجعت شعبيتها المنخفضة أساسا في استطلاعات الرأي.