لقاء سيجمع ماكرون بشولتس في قصر الإليزيه في محاولة لإحياء العلاقات الفرنسية الألمانية

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مع المستشار الألماني أولاف شولتس - أرشيف
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مع المستشار الألماني أولاف شولتس - أرشيف   -   حقوق النشر  AP Photo

يلتقي الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشار الألماني أولاف شولتس على غداء عمل الأربعاء في قصر الإليزيه سيحاولان خلاله إعادة إطلاق التعاون الثنائي الذي تشوبه سلسلة خلافات.

وقال الإليزيه الثلاثاء "بعد مباحثاتهما في برلين في الثالث من تشرين الاول/أكتوبر وبعد انعقاد المجلس الأوروبي في 20 منه سيواصل المسؤولان مناقشاتهما حول الدفاع والاقتصاد والطاقة من أجل تعزيز التعاون الفرنسي الألماني".

وشددت الرئاسة الفرنسية على "أنهما سيبحثان في التحديات المشتركة التي سيتعين على بلداننا مواجهتها في العقد المقبل وأفضل طريقة في مواجهتها بطريقة موحدة ومشتركة".

التضامن الأوروبي في مواجهة ارتفاع أسعار الطاقة والنووي والتسلح الأوروبي ... لا شيء على ما يرام بين أول اقتصادين أوروبيين من المفترض أن يكونا محرك الاتحاد الاوروبي.

لدرجة أن مجلس الوزراء الفرنسي الألماني الذي كان مقررًا عقده الأربعاء في قصر فونتانبلو قرب باريس بحضور شولتس لأول مرة، تم تأجيله لموعد لم يحدد بعد.

تروج برلين لمشروع درع مضادة للصواريخ مع مكون إسرائيلي، تريد 14 دولة أوروبية الانضمام إليه منها بريطانيا ودول البلطيق وهولندا وحتى فنلندا. وباريس التي تدين "سباقا للتسلح" داخل القارة تأخذ مسافة وتدافع عن مشروعها المشترك مع إيطاليا.

واضاف قصر الإليزيه أن ماكرون والمستشار الألماني سيتطرقان الأربعاء إلى "آخر تطورات" الحرب في أوكرانيا "دائمًا بالدعم الثابت والراسخ نفسه" حيال كييف.

لكن وزيرة الدولة الفرنسية للشؤون الأوروبية لورانس بون أكدت الثلاثاء أن العلاقة بين فرنسا وألمانيا "تسير على نحو جيد للغاية".

وقالت بون "لم يضعف الثنائي الفرنسي الألماني على الإطلاق، بل على العكس من ذلك، يسير على نحو جيد للغاية".

viber

لكنها أقرت بوجود صعوبات في مجالات معينة مثل الدفاع وأزمة الطاقة في الاتحاد الأوروبي أو الاقتصاد.

المصادر الإضافية • أ ف ب