مفوضة حقوق الإنسان الألمانية تلغي زيارة لقطر قبل المونديال

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
مفوضة حقوق الإنسان الألمانية لويز أمتسبيرغ
مفوضة حقوق الإنسان الألمانية لويز أمتسبيرغ   -   حقوق النشر  @marcofischerstudio الصفحة الرسمية للويز أمتسبيرغ على الفيس بوك   -  

ألغت مفوضة حقوق الإنسان في الحكومة الألمانية الأحد زيارة لقطر مع تصاعد التوتر بين برلين والدوحة بشأن بطولة كأس العالم لكرة القدم.

وكان من المقرر أن تزور لويز أمتسبيرغ قطر الإثنين برفقة وزيرة الداخلية نانسي فيزر ورئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم بيرند نويندورف.

لكن قطر استدعت الجمعة سفير ألمانيا على خلفية تصريحات لفيزر تضمنت تشكيكا في ما إذا كان ينبغي منح تنظيم البطولة للإمارة الخليجية.

وواجهت الإمارة المحافظة انتقادات واسعة بسبب قضايا تتعلق بالعمال المهاجرين وحقوق المثليين والنساء.

وأعلنت أمتسبيرغ التي تنتمي إلى حزب الخضر إرجاء زيارتها إلى وقت لاحق.

وقالت في بيان "التطورات في نهاية الأسبوع أوضحت لي مدى صعوبة (...) إجراء محادثات مفتوحة ودقيقة كنت قد خططت لها مع الحكومة القطرية بشأن وضع حقوق الإنسان (هناك)".

وأضافت "بصفتي مفوضة لحقوق الإنسان، فإن بيئة المحادثات أمر بالغ الأهمية بالنسبة الي".

وأكدت وزارة الداخلية الألمانية أن فيزر مستمرة في زيارتها المقررة.

وخطوة استدعاء قطر للمبعوث الألماني تشكل سابقة، فللمرة الأولى يتم استدعاء سفير أجنبي بسبب تعليقات انتقادية.

واعتبرت قطر أن تصريحات فيزر "غير مقبولة واستفزازية" وتتطلب "توضيحات". والسبت ندد مجلس التعاون الخليجي بتصريحات الوزيرة الألمانية.

والخميس قالت فيزر في مقابلة مع شبكة "أيه آر دي" إن استضافة قطر لكأس العالم الشهر المقبل كانت "صعبة للغاية" بالنسبة لألمانيا.

وأضافت "هناك معايير يجب الالتزام بها والأفضل عدم منح البطولات لمثل هذه الدول".

ولفتت فيزر في بيان صدر قبل زيارتها إلى أن مسألة حقوق الإنسان ستتم إثارتها في المحادثات.

وسلطت قطر الضوء على تحسينات واسعة النطاق في سجل السلامة العمالية في السنوات الأخيرة أشادت بها النقابات العمالية الدولية.

وكانت جماعات حقوقية قد اتهمت الدوحة بعدم الإبلاغ عن حوادث وفيات في مواقع البناء على مدار العقد الماضي، وقامت بحملة لدفع قطر والاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) لإنشاء صندوق تعويضات للعمال.

viber

ويأتي هذا الخلاف في وقت حرج بالنسبة لألمانيا التي كانت تجري مفاوضات مع قطر بشأن إمدادات الغاز لتعويض النقص الذي تعانيه بسبب حرب أوكرانيا.

المصادر الإضافية • أ ف ب