المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الإسباني خيسوس كاساس مدرباً للمنتخب العراقي رسمياً

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
مشجعون للمنتخب العراقي - أرشيف
مشجعون للمنتخب العراقي - أرشيف   -   حقوق النشر  Nelson Antoine/AP   -  

بات خيسوس كاساس أول مدرب إسباني يقود المنتخب العراقي لكرة القدم، وذلك بعد الإعلان الرسمي عن التعاقد معه الأحد. 

وقال الاتحاد العراقي في بيان "تم التعاقد رسمياً مع الإسباني خيسوس كاساس لتدريب المنتخب ووقع العقد رئيس الاتحاد عدنان درجال. سيتم تقديم المدرب الجديد إلى وسائل الإعلام في الرابع عشر من تشرين الثاني/نوفمبر في العاصمة بغداد التي ستكون مقراً لإقامته".

وأضاف البيان "ستكون بطولة خليجي 25 أولى المهام الرسمية للمدرب كاساس".

وأعلن الاتحاد العراقي في وقت سابق عن توصله إلى اتفاق مع كاساس الذي وصل العاصمة العراقية السبت.

ولم يتناول بيان الاتحاد أي تفاصيل تتعلق بالقيمة المالية للعقد وشروطه القانونية والجزائية، وما يتعلق بمستقبل الجهاز الفني الإسباني الذي يضم خمسة مساعدين تم اختيارهم من قبل المدرب الجديد، بينهم مدرب حراس مرمى ومدرب لياقة بدنية ومحلل فني ومساعدان اثنان.

وعمل كاساس (49 عاماً) مساعداً لمدرب المنتخب الإسباني لويس إنريكي بين عامي 2018 و2022، ومديراً إدارياً لفرق الشباب في نادي قادش.

وينتظر أن يخوض المنتخب العراقي أربعة لقاءات ودية اثنان منها أمام المكسيك والإكوادور في التاسع والثاني عشر من تشرين الثاني/نوفمبر الحالي في مدينة جيرونا الإسبانية، قبل أن يستضيف نظيريه الكوستاريكي في البصرة في السابع عشر والفنزويلي في الحادي والعشرين منه في البصرة أو العاصمة بغداد.

ويسافر كاساس مع المنتخب إلى جيرونا لكنه لن يبدأ مهمته رسمياً سوى في بداية 2023 من خلال قيادته في كأس الخليج الخامسة والعشرين المقررة في مدينة البصرة من السادس من كانون الثاني/يناير ولغاية التاسع عشر منه.

وبات كاساس رابع مدرب يتعاقب على قيادة المنتخب العراقي في غضون عام. ففي مطلع أيلول/سبتمبر 2021 عين الهولندي ديك أدفوكات مدرباً لأسود الرافدين خلفاً للسلوفيني ستريشكو كاتانيتش الذي أقيل من منصبه بقرار ما زال يثير جدلاً على الرغم من نجاحه في بلوغ نهائيات كأس آسيا 2023 والدور الحاسم المؤدي إلى مونديال قطر.

ولم تستمر مهمة أدفوكات مع المنتخب العراقي سوى ثلاثة أشهر قدم بعدها استقالته لعدم قدرته على تحقيق نتائج جيدة تنعش آمال العراقيين في الوصول إلى مونديال 2022 في قطر، ثم عين مساعده المونتينغري زيليكو بيتروفيش خلفاً له لكن أقيل بدوره بعد ستين يوماً فقط لسوء النتائج.

وبعد فراغ تدريبي استمر ثمانية أشهر، عين الاتحاد العراقي مواطنه راضي شنيشل مدرباً مؤقتاً في آب/أغسطس، وهو سيبقى في منصبه خلال المباريات الودية الأربع المقبلة قبل أن يترك المهمة لكاساس.

المصادر الإضافية • وكالات