رئيس البرازيل المنتخب دا سيلفا يتعهد في (كوب27) بحماية غابات الأمازون

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
رئيس البرازيل المنتخب دا سيلفا يتعهد في (كوب27) بحماية غابات الأمازون
رئيس البرازيل المنتخب دا سيلفا يتعهد في (كوب27) بحماية غابات الأمازون   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022   -  

<div> <p>شرم الشيخ (مصر) (رويترز) – حظي الرئيس البرازيلي المنتخب لويس ايناسيو لولا دا سيلفا يوم الأربعاء باستقبال النجوم في مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ (كوب27) المنعقد حاليا في مصر. </p> <p>وتعهد لولا بمعاودة بلاده الالتزام بمواجهة أزمة المناخ وعرض استضافتها لدورة تالية من دورات المؤتمر.</p> <p>وقال لولا “أنا هنا اليوم لأقول إن البرازيل مستعدة للعودة“، مما أثار هتافات حشد من المندوبين في القمة الدولية للمناخ بمنتجع شرم الشيخ الساحلي.</p> <p>   وألحق لولا دا سيلفا الشهر الماضي الهزيمة بالرئيس اليميني جايير بولسونارو الذي شهدت ولايته عملية تدمير كبيرة لغابات الأمازون المطيرة بالإضافة إلى رفض استضافة قمة المناخ لعام 2019 التي كان من المقرر أصلا عقدها في البرازيل. </p> <p>وقال لولا، وهو رئيس سابق من المقرر أن تبدأ فترة ولايته الثالثة في يناير كانون الثاني، للمندوبين إنه سيسعى لأن تستضيف البرازيل (كوب30) عام 2025 وسيسعى لجعل موقع القمة في وسط غابات الأمازون المطيرة وليس في المنطقة الساحلية الأكثر اكتظاظا بالسكان.</p> <p>وتمتص منطقة الأمازون، أكبر غابة مطيرة في العالم وتمتد على مساحة تتجاوز ستة ملايين كيلومتر مربع، كميات هائلة من الغازات المسببة للاحتباس الحراري، والتي لو انبعثت لأضرت بإمكان تحقيق أهداف المناخ العالمية.</p> <p>وقال لولا “لا يوجد أمن مناخي للعالم بدون حماية منطقة أمازون” داعيا الناس إلى زيارة المنطقة. ومضى يقول “لن ندخر جهدا في القضاء على انحسار غطاء الغابات وتدهور مناطقنا الحيوية بحلول عام 2030”.</p> <p>وضم الحشد في القاعة التي كان الجميع فيها واقفين اثنين من وزراء البيئة البرازيليين السابقين ومشرعين وحكام ولايات وناشطين وسكانا أصليين يرتدون غطاء الرأس التقليدي. ورافق وزير الخارجية المصري سامح شكري، رئيس كوب27، لولا إلى منصة الحديث.</p> <p>وأكد لولا أنه لا يمكن التصدي لتغير المناخ إلا مع معالجة العدالة الاجتماعية. وأشاد الجمهور بتصريحاته بشأن إنهاء عدم المساواة وتحسين ظروف السكان الأصليين.</p> <p>وانتقد لولا زعماء العالم لتقاعسهم عن إعطاء الأولوية لتغير المناخ، قائلا إنهم تجاهلوا التحذيرات بشأن محنة الكوكب بينما ينفقون تريليونات الدولارات على الحرب.</p> <p>وقال الزعيم البرازيلي “الكوكب ينبهنا في كل لحظة إلى أننا بحاجة إلى بعضنا بعضا للبقاء على قيد الحياة… لكننا نتجاهل هذه التنبيهات. وننفق تريليونات الدولارات على الحروب التي تجلب الدمار والموت، بينما هناك 900 مليون شخص في العالم ليس لديهم ما يقتاتون عليه”.</p> <p>وأضاف لولا أنه دعا الدول الغنية إلى الوفاء بتعهدها السابق بتقديم 100 مليار دولار سنويا للدول الفقيرة لمساعدتها على التكيف مع تغير المناخ وتقليل الانبعاثات المسببة للاحتباس الحراري.</p> <p>وهذه ثاني كلمة يلقيها لولا في المؤتمر يوم الأربعاء، وتابع كلتيهما حشد كبير من المعجبين الذين رددوا هتافات “لولا! لولا!”.</p> <p>وقال لولا إنه سيغير سياسات البرازيل البيئية “180 درجة” عن سياسات بولسونارو.</p> <p>وكان لولا قد قلص إزالة الغابات إلى أدنى مستوياتها تقريبا في رئاسته الأولى بين عامي 2003 و2010.</p> <p>وبالنسبة لإدارته الجديدة، وعد لولا بخطة شاملة لاستعادة إنفاذ القانون البيئي الذي تراجع بشدة في عهد بولسونارو وفضلا عن توفير وظائف خضراء.</p> <p>واجتمع لولا يوم الثلاثاء مع مبعوث المناخ الأمريكي جون كيري وكبير المفاوضين الصينيين بشأن المناخ شيه تشن هوا. وكان من المتوقع أن يجتمع مع منسق سياسة المناخ في الاتحاد الأوروبي فرانس تيمرمانز يوم الأربعاء.</p> <p>ويجتمع لولا يوم الخميس مع جماعات المجتمع المدني وجماعات السكان الأصليين، وكذلك مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش. ويغادر يوم الجمعة متوجها إلى البرتغال ليجتمع مع مسؤولين هناك.</p> <p/> </div>