المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بسبب بثها مشاهد منافية "للأخلاق والقيم والدين".. إغلاق قناة تلفزيونية جزائرية

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
العلم الجزائري يرفرف في شوارع العاصمة
العلم الجزائري يرفرف في شوارع العاصمة   -   حقوق النشر  أ ب   -  

أعلنت السلطات الجزائرية، الإثنين، إغلاق قناة "الأجواء" الخاصة بشكل نهائي، بعد بثها لفيلم يحتوي على مشاهد اعتبرت "خادشة للحياء ومنافية للدين الإسلامي"،بحسب التلفزيون الحكومي. 

وأمرت سلطة تنظيم القطاع السمعي البصري وهي الهيئة المكلفة من قبل الحكومة بمراقبة نشاط الفضائيات، بـ"الوقف الفوري والنهائي للقناة".

وجاء هذا القرار، بعد أن بثت قناة "الأجواء" مساء يوم الأحد، فيلما أمريكيا يتضمن مشاهد وصفت على أنها تشكل "خروقات مهنية وأخلاقية"، ويظهر في احدى اللقطات، رجلا وامرأة في فراش عاريين، بشكل شبه كلي.

وأثارت هذه المشاهد غضب رواد مواقع التواصل الاجتماعي، وانهالت التعليقات التي استنكرت ما وصفته بأنه "مخل بالحياء ويتنافى مع قيم المجتمع والدين الحنيف ومتطلبات الآداب العامة".

واعتبر الشاب فرحات أغون في منشور عبر فيسبوك، أن القناة تسير على خطى منصة "نتفلكس" العالمية قائلا : "قناة الأجواء على خطى نتفلكس".

ونقلت صفحة تحمل اسم "وزارة الفقر والسعادة" في منشور عبر فيسبوك، تعليق القناة عقب القرار الصادر بحقها.

واعتذرت القناة في بيان لها، لمشاهديها عامة وللشعب الجزائري عما وصفته بـ”الخطأ الفادح المرتكب”، معربة عن أسفها". 

وجاء في بيان القناة "تفتخر قناة الأجواء وهي بصدد إعلان رحيلها نهائيا بوطنيتها وخطها الوطني ودفاعها عن الجزائر والجزائريين، وبالمجهودات التي بذلتها من أجل إيصال صوت المواطن البسيط وتقديم خدمة عمومية لجميع فئات الشعب".

وقالت القناة، إنها "تفتخر بكونها مدرسة إعلامية تكوّن على يدها إعلاميون يتألقون اليوم في مختلف وسائل الإعلام العمومية والخاصة، مشيرة إلى أن أبوابها طالما كانت مفتوحة أمام طلبة كلية الإعلام والاتصال من أجل إجراء التربصات، ومعايشة العمل الصحفي في الميدان وكذا إنجاز المذكرات".