المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ألمانيا "غاضبة" من الفيفا بسبب موقفه من حقوق الإنسان في قطر والوضع بإيران

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

من كارولوس جرومان

الرويس (قطر) (رويترز) – قال رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم بيرند نويندورف يوم الجمعة إن قرار ألمانيا بعدم دعم إعادة انتخاب رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) جياني إنفانتينو العام المقبل جاء نتيجة لطريقة تعامل الفيفا مع قضايا حقوق الإنسان في قطر التي تستضيف بطولة كأس العالم وتقاعسه عن اتخاذ موقف إزاء إيران.

وقطر هي أول دولة في الشرق الأوسط يختارها الفيفا لاستضافة بطولة كأس العالم ولكن الدولة الصغيرة الغنية بالطاقة تعرضت لضغوط شديدة بسبب طريقة معاملتها للعمال الأجانب والقوانين الاجتماعية التقييدية.

وقال نويندورف إن قرار الاتحاد الألماني بعدم دعم إنفانتينو، المتوقع إعادة انتخابه لفترة ثالثة في مارس آذار، جاء بسبب “غضب” الاتحاد الألماني من عدد من القضايا المتعلقة بكأس العالم.

وأبلغ نويندورف مؤتمرا صحفيا “اتخذنا هذا القرار بالفعل (بعدم دعم إنفانتينو). لم يكن الأمر سهلا ولكن في نهاية الأمر كان هذا هو القرار لأننا نرى أنه يتعين علينا أن نصدر بيانا.

“إنفانتينو يحظى بالفعل بدعم الاتحادات القارية وإعادة انتخابه أمر مرجح جدا. ولكن بعد رسالته قبل أسبوعين بضرورة ألا تلعب حقوق الإنسان دورا وأنه علينا التركيز على كرة القدم شعرنا بغضب شديد”.

وأضاف “كانت هناك أمور أخرى من الفيفا أزعجتنا. حظر شعار القميص الدنمركي لأنه كتب عليه عبارة ’حقوق الإنسان للجميع’”.

وكان الفيفا قد رفض الأسبوع الماضي طلبا من الاتحاد الدنمركي بالسماح للاعبين بالتدريب في كأس العالم بقمصان كتب عليها “حقوق الإنسان للجميع”.

وقال نويندورف “مثل هذا الشعار ليس قرارا سياسيا يمكنك أن تختار أن تتخذه. إنه يتعلق بحقوق الإنسان وهي عالمية وملزمة في جميع أنحاء العالم”.

وأضاف أنه على الرغم من أن الفيفا كان سريعا في حظر الطلب الدنمركي فقد لزم الصمت أمام الاحتجاجات المستمرة في إيران.

واستغل عدد من الرياضيين والرياضيات الإيرانيين المنافسات الدولية للإشارة إلى دعمهم للاحتجاجات التي هزت البلاد منذ وفاة مهسا أميني البالغة من العمر 22 عاما أثناء احتجاز شرطة الأخلاق لها في سبتمبر أيلول.

وقال نويندورف “تستحق النساء الشجاعات للغاية في إيران دعمنا”.

وأضاف أن “الفريق الإيراني أدلى بتصريحات أوضحت أنهم ينأون بأنفسهم عن النظام (في البلاد). هذه إشارة جيدة. الفيفا لم يتخذ موقفا. اتخذ موقفا في قضية الدنمرك ولكن ليس إيران. لا تحظر قميص الدنمرك فقط. اتخذ موقفا إزاء إيران”.