المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

عمليات تحصين روسية في القرم وأكثر من 10 ملايين أوكراني من دون كهرباء

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب
صورة من كييف، 17 نوفمبر 2022
صورة من كييف، 17 نوفمبر 2022   -   حقوق النشر  AP Photo   -  

أعلنت روسيا الجمعة أنها تقوم بأشغال تحصين في شبه جزيرة القرم التي ضمتها، بعد انسحاب جنودها من منطقة خيرسون الأوكرانية المجاورة في مواجهة هجوم مضاد من كييف.

قال سيرغي أكسيونوف الحاكم الذي عينته موسكو بعد ضم شبه الجزيرة الأوكرانية في 2014 ، "تجري أعمال التحصين تحت سيطرتنا على أراضي القرم من أجل ضمان سلامة سكان القرم".

وتستأنف السلطات الأوكرانية الجمعة تسيير رحلات القطارات بين العاصمة كييف ومدينة خيرسون بعد أسبوع على انسحاب القوات الروسية، وفق ما أعلن مسؤول رفيع.

قال مساعد حاكم منطقة خيرسون سيرغي خلان على وسائل التواصل الاجتماعي "يغادر أول قطار اليوم عند الساعة 22,14 (20,14 ت غ) من كييف ويصل إلى خيرسون عند حوالى الساعة 9,00 (07,00 ت غ) غداً".

لا كهرباء

حرم أكثر من عشرة ملايين أوكراني من الكهرباء الجمعة غداة ضربات روسية جديدة على عدة مدن بينها كييف حصلت خلال أول تساقط للثلوج في البلاد فيما يمكن أن تهبط درجات الحرارة الى ما دون 10 درجات في الأيام المقبلة.

ويستهدف القصف المتكرر منذ تشرين الأول/ أكتوبر البنى التحتية للطاقة في أوكرانيا ما يحرم بانتظام ملايين السكان من التيار الكهربائي والمياه.

وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي مساء الخميس خلال خطابه اليومي المتلفز "في الوقت الحاضر، هناك أكثر من عشرة ملايين أوكراني بدون كهرباء" لا سيما في منطقة كييف.

وندد الرئيس الأوكراني الذي ستدخل بلاده شهرها العاشر من الحرب في 24 تشرين الثاني/ نوفمبر بـ"هجوم إرهابي روسي آخر".

وقال "مواقع مدنية هي الهدف الرئيسي. روسيا تخوض الحرب ضد الكهرباء والتدفئة الموجهة الى الناس عبر تفجير محطات كهربائية ومنشآت طاقة أخرى".

ورد الكرملين الخميس قائلا إن معاناة المدنيين في أوكرانيا سببها رفض كييف التفاوض.

وقال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين إن "هذا نتيجة لعدم رغبة الجانب الأوكراني في تسوية المشكلة وبدء مفاوضات ورفضه السعي إلى أرضية تفاهم".

سبق أن شنت ضربات واسعة النطاق الثلاثاء بعد تراجع مذل جديد للقوات الروسية التي تخلت، تحت ضغط من هجوم مضاد أوكراني في 11 تشرين الثاني/نوفمبر، عن شمال منطقة خيرسون (جنوب) التي تقول موسكو رغم ذلك انها ضمتها.

وفي قصف استهدف دنيبرو (وسط شرق) الخميس، أصيب 14 شخصاً بجروح بينهم فتاة تبلغ 15 عاماً، حسبما أفاد الحاكم الإقليمي فلانتين ريزنيتشينكو عبر "تلغرام".

الصاروخ على بولندا

قال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن الخميس إن روسيا تتحمل مسؤولية انفجار الصاروخ الذي أوقع قتيلين في بولندا، علما بأن تحقيقا أوليا أشار إلى مسؤولية الدفاعات الجوية الأوكرانية.

ونفت روسيا أن تكون أطلقت هذا الصاروخ فيما اعتبرت بولندا أنه "من المرجح جدا" أن يكون صاروخا من المضادات الجوية الأوكرانية متحدثة عن "حادث مؤسف".

وصل خبراء أوكرانيون إلى بولندا الخميس للمشاركة في التحقيق وفقا لوزير الخارجية الأوكراني.

على المستوى الدبلوماسي والاقتصادي، تمّ تجديد الاتفاق الذي يسمح بتصدير الحبوب الأوكرانية من موانئ أوكرانيا لأشهر الشتاء الأربعة، ما أدى إلى تهدئة المخاوف من أزمة غذاء عالمية محتملة.

وأكدت الأطراف المشاركة في هذا الاتفاق -- تركيا وأوكرانيا وروسيا والأمم المتحدة، الخميس الإبقاء على الاتفاق مع المحافظة على شروطه من دون تغيير مدة 120 يوما.