المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أردوغان: تركيا ستطلق عملية برية في سوريا في الوقت الملائم

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
أردوغان: تركيا ستطلق عملية برية في سوريا في الوقت الملائم
أردوغان: تركيا ستطلق عملية برية في سوريا في الوقت الملائم   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

من نفزت ديفران أوغلو وعلي كوتشك جوتشمن

أنقرة (رويترز) – قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يوم الأربعاء إن العمليات الجوية التركية ضد جماعة مسلحة كردية بشمال سوريا ليست سوى البداية وإن تركيا ستطلق عملية برية هناك في الوقت الملائم وذلك بعد تصاعد الضربات الانتقامية.

وأضاف أن تركيا عازمة أكثر من أي وقت مضى على تأمين حدودها الجنوبية عن طريق “ممر أمني” مع ضمان وحدة أراضي كل من سوريا والعراق، حيث تنفذ أيضا عمليات تستهدف المسلحين الأكراد.

وقال أردوغان في كلمة أمام نواب حزب العدالة والتنمية الحاكم في البرلمان “مستمرون في العملية الجوية وسنضرب الإرهابيين بقوة من البر في أنسب وقت لنا”.

وأضاف “أقمنا جزءا من هذا الممر (و) سنعتني به بدءا من أماكن مثل تل رفعت ومنبج وعين العرب (كوباني) التي هي مصدر المتاعب”.

وتسيطر تركيا ومسلحون سوريون موالون لها على مناطق حدودية إلى الغرب والشرق من كوبالي منذ توغلات عسكرية نفذتها في وقت سابق.

وقال المفاوض الروسي ألكسندر لافرنتيف يوم الأربعاء بعد جولة جديدة من المفاوضات بشأن سوريا مع وفدين من تركيا وإيران في قازاخستان إن روسيا طلبت من تركيا الامتناع عن شن هجوم بري شامل في سوريا.

من ناحية أخرى، أبلغت الولايات المتحدة تركيا، حليفتها في حلف شمال الأطلسي، بمخاوفها الشديدة من أن يؤثر التصعيد على هدف محاربة مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا.

وسبق أن شنت تركيا عمليات توغل عسكرية كبيرة في سوريا ضد وحدات حماية الشعب الكردية التي تعتبرها جناحا لحزب العمال الكردستاني المحظور المصنف منظمة إرهابية لدى كل من تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

وبدأت أنقرة عمليات جوية في مطلع الأسبوع للرد على تفجير بقنبلة أودى بحياة ستة أشخاص في إسطنبول قبل أسبوع. وتتهم السلطات التركية وحدات حماية الشعب الكردية بالوقوف وراءه. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن التفجير ونفى حزب العمال الكردستاني ووحدات حماية الشعب التورط فيه.

* كوباني هي الهدف

وقال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار إن الجيش أصاب 471 هدفا في سوريا والعراق منذ مطلع الأسبوع فيما وصفها بأنها أكبر عملية جوية تنفذها تركيا في السنوات الأخيرة. ونقلت وزارته عنه القول إنه تم “تحييد” 254 مسلحا في العملية، وهو مصطلح يعني بشكل عام قتلهم.

وقال مظلوم عبدي، قائد قوات سوريا الديمقراطية، التي تقودها وحدات حماية الشعب الكردية، في مقابلة مع موقع المونيتور الإخباري، إن مدينته كوباني ستكون “الهدف الحقيقي” لأي عملية برية، لما لها من أهمية استراتيجية لتركيا لربط المناطق التي تسيطر عليها بالفعل في سوريا.

وانتقد ردود الفعل “الضعيفة” من جانب روسيا وواشنطن على الضربات الجوية التركية.

وتحالفت الولايات المتحدة مع قوات سوريا الديمقراطية في الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا مما أدى لخلاف عميق مع تركيا.