المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إندونيسيون يصلون الجمعة في ملعب للكرة الطائرة بعد زلزال مميت دمر بلدتهم

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
إندونيسيون يصلون الجمعة في ملعب للكرة الطائرة بعد زلزال مميت دمر بلدتهم
إندونيسيون يصلون الجمعة في ملعب للكرة الطائرة بعد زلزال مميت دمر بلدتهم   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

من ستيفانو سليمان

سيانجور (إندونيسيا) (رويترز) – أدى مئات الإندونيسيين صلاة يوم الجمعة في الخلاء بجوار حقول الأرز وفي الشوارع في الوقت الذي ارتفع فيه عدد قتلى زلزال سوى بلدتهم الواقعة في جزيرة جاوة الغربية بالأرض إلى 310.

وألقى الشيخ محمد جمهور خطبة يوم الجمعة في ملعب للكرة الطائرة على بعد 200 متر من مسجد تصدعت جدرانه وتحطمت نوافذه بفعل الزلزال الذي بلعت قوته 5.6 درجة، وضرب بلدة سيانجور على بعد نحو 75 كيلومترا جنوبي العاصمة جاكرتا الأسبوع الجاري.

وقال محمد جمهور (52 عاما) في تصريحات بعد الصلاة “ما زلنا خائفين بعد الكارثة. ولذلك اضطررنا إلى المجيء إلى هنا في هذا الملعب للكرة الطائرة ولم نصل في مسجد. طلبت من المصلين أن يلزموا الحذر لأن الكارثة يمكن أن تتكرر”.

وضربت مئات الهزات الارتدادية المنطقة الجبلية التي يعيش سكانها في أجواء من الحزن والصدمة. وينتظر السكان الذين أقاموا في خيام إمدادات الأغذية والمياه والأدوية والتي تسببت الأمطار الغزيرة والانهيارات الأرضية في بطء وصولها.

وقال بائع الأطعمة عاصب هدايت الذي فقد منزله مثل كثيرين في الزلزال إنه يشكر الله أنه تمكن من أداء صلاة الجمعة حتى إن كانت في مكان غير المسجد.

وأضاف “نحتاج إلى أن نواظب على الصلاة حتى إن كنا نقيم في ملجأ، الصلاة فرض”.

وقال سوهريانتو رئيس الوكالة الوطنية لمواجهة الكوارث يوم الجمعة إن أكثر من 20 شخصا ما زالوا في عداد المفقودين. وأضاف أن البحث عنهم مستمر رغم أن المنقذين قالوا إن فرص العثور عليهم أحياء ضئيلة.

وقال مسؤولو البحث والإنقاذ إن الهزات الارتدادية والأمطار تعوق جهودهم وتحول دون نشر معدات ثقيلة في بعض الأماكن.

وواصل رجال الإنقاذ الذين يرتدون قمصانا صفراء الحفر بالمعاول في منطقة وقع فيها انهيار أرضي وعثرت فيها السلطات على تسع جثث يوم الجمعة.

وإندونيسيا إحدى أكثر دول العالم عرضة للزلازل، إذ تسجل بانتظام زلازل قوية قبالة سواحلها حيث تمر خطوط صدع.