مونديال 2022: تعادل سلبي لإنكلترا والولايات المتحدة.. وتعادل هولندا والإكوادور يخرج قطر من البطولة

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب
القطري عاصم ماديبو والسنغالي باتي سيس في مباراة منتخبهما ضمن المجموعة الأولى في كأس العالم، استاد الثمامة، الدوحة، الجمعة 25 نوفمبر 2022
القطري عاصم ماديبو والسنغالي باتي سيس في مباراة منتخبهما ضمن المجموعة الأولى في كأس العالم، استاد الثمامة، الدوحة، الجمعة 25 نوفمبر 2022   -   حقوق النشر  AP Photo

سقطت إنكلترا رابعة النسخة الأخيرة في فخ التعادل السلبي أمام الولايات المتحدة، الجمعة على استاد البيت في الخور في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثانية ضمن مونديال قطر لكرة القدم.

وفرطت إنكلترا في فرصة تأهلها المبكر لكنها بقيت في صدارة المجموعة برصيد أربع نقاط بفارق نقطة واحدة أمام إيران التي تغلبت على ويلز 2-صفر اليوم أيضا ضمن المجموعة عينها.

كما بات منتخب قطر المضيف أوّل المودعين في مونديال 2022 لكرة القدم الجمعة، بعدما مُني بخسارة ثانية توالياً وهذه المرة أمام السنغال 1-3، وتعادل هولندا والإكوادور 1-1 ضمن منافسات المجموعة الأولى.

وعلى إثر نتيجة هولندا والإكوادور، رفع المنتخبان رصيدهما إلى 4 نقاط من مباراتين مقابل 3 للسنغال ولا شيء لقطر، ما يعني بأن الأخيرة أصبحت خارج نطاق المنافسة على إحدى البطاقتين رسمياً.

وتلعب قطر في الجولة الثالثة والأخيرة أمام المنتخب الهولندي الثلاثاء المقبل، في حين تلتقي الإكوادور والسنغال في اليوم ذاته.

ويحتاج كل من المنتخبين الهولندي والإكوادوري إلى التعادل في الجولة الأخيرة لبلوغ الدور ثمن النهائي. أما السنغال فتحتاج للفوز على الإكوادور أو التعادل توازياً مع خسارة هولندا وأن يصب فارق الأهداف العام لمصلحة بطلة إفريقيا.

في المباراة الأولى على ملعب الثمامة، سجّل بولاي ديا (41) وفامارا دييديو (48) وبامبا ديينغ (84) أهداف السنغال، فيما كان أول هدف لقطر في تاريخ كأس العالم من نصيب محمد مونتاري (78).

قال مسجل هدف قطر البديل مونتاري لقناة بي إن سبورتس "الأحاسيس مختلطة، عندما تسجّل أول هدف لبلادك في كأس العالم تكون محظوظاً، لكننا خسرنا وأنا لا أحب الخسارة".

وعن أسباب فشل المنتخب القطري في أول مبارتين، أجاب "قلة الخبرة، هذه أول مشاركة، لكننا سنبقي على الإيجابيات".

في المقابل، يتعين على السنغال التي تخوض النهائيات من دون نجمها المهاجم ساديو مانيه أفضل لاعب إفريقي هذا العام وثاني أفضل لاعب في العالم بداعي الإصابة، الفوز على الإكوادور في مباراتها الأخيرة لتحجز إحدى البطاقتين إلى الدور التالي.

كانت السيطرة السنغالية واضحة لكن من دون خطورة، قبل أول تسديدة قطرية طائشة من نجم السد أكرم عفيف (16).

ردّ عليه مباشرة كريبان دياتا بكرة قوية تصدى لها الحارس القطري وأبعدها إلى ركنية، ثم تسديدة زاحفة لإدريسا غي مرت إلى محاذاة القائم الأيمن لبرشم (22).

وفي أخطر هجمة قطرية، تبادل المعز علي الكرة مع عفيف فانفرد الأخير بالمرمى السنغالي، وقبل أن يسدد دفعه اسماعيل سار داخل المنطقة من دون أن يحتسب الحكم ركلة جزاء (33).

أخطاء دفاعية قطرية

وارتكب مدافع قطر بوعلام خوخي خطأ في تشتيت كرة عرضية من دياتا، فخطفها منه بولاي ديا وسدّدها خاطفة داخل الشباك من مسافة قصيرة (41).

وفي مطلع الشوط الثاني، تعقّدت أمور المنتخب القطري عندما استغل دييديو ركلة ركنية، فارتقى برأسه للكرة وأودعها الشباك (48).

وأنقذ حارس تشلسي الإنكليزي إدوار مندي مرماه من هدف أكيد عندما تصدى لكرة رأسية لاسماعيل محمد من مسافة 3 أمتار (67).

ونجح المنتخب القطري في تقليص الفارق عبر البديل مونتاري بعد نزوله بأربع دقائق بدلاً من قائد المنتخب حسن الهيدوس بكرة رأسية قوية عانقت الشباك (78).

لكن الكلمة الأخيرة كانت للسنغال التي أضافت عبر البديل بامبا ديينغ الهدف الثالث قبل نهاية الوقت الأصلي للمباراة بست دقائق مستغلاً كرة عرضية (84).

الإكوادور تقارع هولندا

وعلى استاد خليفة، افتتح كودي خاكبو التسجيل لهولندا للمباراة الثانية توالياً، بعد كرة فشلت الإكوادور في التعامل معها لتصل إلى كلاسن ومنها إلى مهاجم أيندهوفن فتوغل في منطقة الجزاء وسدد بقدمه اليسرى في الشباك (6).

وهو الهدف الأول الذي يهز شباك الإكوادور منذ هدف الأرجنتيني خوليان ألفاريس في آذار/مارس الماضي، ضمن سلسلة من 7 مباريات في مختلف المسابقات (3 انتصارات و4 تعادلات).

وتصدى الحارس الهولندي أندريس نوبرت لتسديدة اينير فالنسيا (32)، فيما اعتقد المدافع برفيس استوبينيان أنه أدرك التعادل للاكوادور بتسديدة هزت الشباك ألاّ أنّ حكم التماس رفع راية التسلل على نظيره جاكسون بوروسو لحجبه مسار الكرة عن الحارس نوبرت (45+3).

فالنسيا يسجّل ويخرج مصاباً

ومع انطلاق الشوط الثاني، فرض فالنسيا -في ثالث أهدافه في المونديال ليتصدر ترتيب الهدافين والسادس توالياً بعد مشاركته في مونديال البرازيل 2014 (3)- التعادل بعدما تابع تسديدة من ستوبينيان صدها الحارس نوبرت وعادت لمهاجم فنربهتشه التركي أودعها المرمى (49).

وصدّت العارضة تسديدة الإكوادوري غونسالو بلاتا (59)، قبل أن تتلقى ضربة معنوية بإصابة هدافها فالنسيا وخروجه باكياً من الملعب على حمالة (90).

وهو اللقاء الثالث بين المنتخبين، ففازت هولندا 1-صفر في آذار/مارس 2006، في حين تعادلا 1-1 في أيار/مايو 2014.

وتابع منتحب "الطواحين" سلسلة نتائجه الجيدة في نهائيات كأس العالم إذ لم يذق طعم الخسارة سوى مرتين في مبارياته الـ 15 الأخيرة أمام منتخبات قارة أميركا الجنوبية (8 انتصارات مقابل 5 تعادلات).

وبدورها، لم تحقق الإكوادور الفوز على منتخبات أوروبية سوى مرتين (أمام كرواتيا 2002 وبولندا 2006) في 8 مواجهات في كأس العالم، مقابل تعادلين و4 هزائم.