"أنشطة قطر غير مرحب بها".. قطر تراجع استثماراتها في لندن بعد حظر إعلاناتها على وسائل النقل

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
محطة لوقوف الحافلات في لندن
محطة لوقوف الحافلات في لندن   -   حقوق النشر  أ ب

 أفادت صحيفة "فايننشال تايمز" يوم السبت، أن قطر بدأت مراجعة لاستثماراتها في لندن بعدما منعت هيئة النقل بالمدينة إعلانات سياحية للدولة الخليجية على الحافلات وسيارات الأجرة وقطارات الأنفاق بالعاصمة الإنجليزية.

وقالت الصحيفة إن الخطوة التي اتخذتها هيئة النقل بلندن جاءت نتيجة لمخاوف بشأن موقف الدولة المستضيفة لكأس العالم لكرة القدم حيال حقوق ما يسمى "مجتمع الميم" ومعاملتها للعمالة الوافدة.

ونقلت "فايننشال تايمز" عن شخص مشارك في المراجعة القطرية قوله، إن هيئة النقل، التي يرأسها رئيس بلدية لندن صادق خان، اتصلت هذا الأسبوع بلجنة قطر 22 التي تشرف على بطولة كأس العالم وهيئة السياحة القطرية لإعلامهما بالقرار.

وقال الشخص إن الحظر الذي فرضته هيئة النقل "فُسِّر على أنه رسالة من مكتب العمدة بأن أنشطة الأعمال القطرية غير مرحب بها في لندن".

وقطر واحدة من أكبر المستثمرين في لندن من خلال صندوقها للثروة السيادية.

ويمتلك جهاز قطر للاستثمار سلسلة متاجر هارودز وناطحة السحاب شارد كما أنه شريك في ملكية حي كناري وارف للأعمال. وتمتلك الدولة الخليجية فندقي سافوي وجروفنر هاوس وحصة 20 بالمئة في مطار هيثرو و14 بالمئة في سينسبري ثاني أكبر مجموعة لمتاجر التجزئة في بريطانيا.

وقال متحدث باسم الهيئة إنها أرسلت قبل بطولة كأس العالم إلى المعلنين من شركائها والعلامات التجارية "تعليمات إضافية بشأن الإعلانات التي من المرجح أن نعتبرها مناسبة للتنفيذ أثناء البطولة بينما نتأكد أيضا ألا يُحرم مشجعو كرة القدم من فرصة تشجيع فرقهم".

وأضاف "نواصل مراجعة كل حملة إعلانية على حدة".

وقالت الهيئة إن الإعلانات التي تروج للسفر إلى قطر أو السياحة في قطر أو تصور قطر كوجهة مفضلة لن تعتبر مقبولة.

ولم يرد مكتب الاتصال الحكومي القطري حتى الآن على رسالة بريدية من رويترز تطلب تعقيبا.

وفي ظل تسليط الأضواء عليها مع استضافتها كأس العالم، تدافع قطر عن نفسها في مواجهة الانتقادات قائلة إنها بلد ودود لا تنطوي معاملته للناس على أي تمييز ونفت الاتهامات بانتهاك حقوق العمال. ويجرم القانون القطري العلاقات المثلية.

المصادر الإضافية • أ ف ب