زيلينسكي يسخر من ماسك ويقول إنه قد يكون "تحت تأثير شخص ما"

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي
الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي   -   حقوق النشر  Genya Savilov, Pool Photo via AP

هاجم الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الأربعاء بشدّة خطة السلام المثيرة للجدل التي اقترحها الملياردير الأمريكي إيلون ماسك لإنهاء الغزو الروسي لأوكرانيا، داعياً المالك الجديد لموقع تويتر لزيارة بلده الغارق في الحرب لمعاينة الوضع على أرض الواقع.

وفي تشرين الأول/أكتوبر أثار ماسك جدلاً على تويتر باقتراحه خطة سلام بين روسيا وأوكرانيا تقوم خصوصاً على احتفاظ موسكو بالقرم، شبه الجزيرة الأوكرانية التي ضمّتها روسيا في 2014 في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي.

كما يقوم مقترح ماسك على تنظيم استفتاءات جديدة في المناطق الأوكرانية الأربع التي ضمّتها روسيا إليها مؤخراً، وحصول أوكرانيا على وضع الدولة المحايدة.

وخلال مؤتمر عبر الفيديو نظّمته صحيفة نيويورك تايمز الأربعاء، سخر زيلينسكي من اقتراح الملياردير الأمريكي، داعياً إياه إلى معاينة الوضع على أرض الواقع في البلد الغارق في الحرب قبل أن يُطلق أحكاماً من بعيد.

وفي معرض تعليقه على مقترح ماسك قال زيلينسكي "أعتقد أنه إما أنّ شخصاً ما لديه تأثير عليه وإمّا أنّه يستخلص استنتاجات من تلقاء نفسه".

وأضاف الرئيس الأوكراني مخاطباً الملياردير المثير للجدل "إذا كنت تريد أن تفهم ما فعلته روسيا هنا، تعال إلى أوكرانيا وشاهد كل شيء بنفسك، وبعدها تخبرني كيف يمكن إنهاء هذه الحرب، ومن بدأها ومتى يمكن أن تنتهي".

وفي تشرين الأول/أكتوبر الماضي طرح ماسك خطته للسلام عبر صفحته في تويتر حيث لديه أكثر من 100 مليون متابع، ما أثار ردود فعل قوية من جانب المسؤولين الروس. 

ووقتئذ ردّ زيلينسكي بشكل مقتضب على الطرح وغرد قائلاً "أي ماسك تحبون أكثر؟ ذلك الذي يدعم أوكرانيا أو الذي يدعم روسيا؟". 

ونفى ماسك آنذاك أيضاً أنه تحدتث إلى بوتين قبل طرح خطته.

وكان ماسك وضع في خدمة أوكرانيا مجموعته لاتصالات الإنترنت "ستارلينك" مجاناً في بداية الحرب، ثم هدد بأنها ستصبح مدفوعة الأجر بعد الجدل. وقالت شبكة سي إن إن في تقرير إن مالك تسلا طلب من البنتاغون تمويلاً لتلك الخدمة، ولكنه تراجع لاحقاً. 

ويستخدم الجيش الأوكراني تلك الأجهزة بكثرة. 

وأشيع بعد الجدل أواخر الشهر نفسه عن أعطال طرأت عليها، خصوصاً على خطوط الجبهة الأمامية.

المصادر الإضافية • وكالات