فيديو: محاولة برلمانية جديدة لعزل رئيس بيرو اليساري

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
البرلمان البيروفي 01/12/2022
البرلمان البيروفي 01/12/2022   -   حقوق النشر  AFP

وافق البرلمان البيروفي الذي تهيمن عليه المعارضة اليمينية الخميس على مناقشة مذكرة جديدة لعزل الرئيس اليساري بيدرو كاستيو بتهمة "العجز الأخلاقي".

وقال رئيس البرلمان خوسيه وليامز إن الموافقة على مناقشة الاقتراح الثالث منذ وصول الرئيس كاستيو إلى السلطة قبل 16 شهرًا، تمت بأغلبية 73 صوتًا مقابل 32 ضد النص وامتناع ستة برلمانيين عن التصويت.

وحسب قواعد البرلمان، يحتاج قبول الاقتراح لمناقشته إلى 52 صوتا.

وستجري المناقشة حول مصير الرئيس في السابع من كانون الأول/ديسمبر. ودعي كاستيو للدفاع عن نفسه أمام أعضاء البرلمان في هذه المناسبة.

وقال النائب إدوارد مالاغا الذي يقف وراء الاقتراح أمام أعضاء البرلمان "هذه هي الخطوة الأولى على طريق انتخابات مبكرة".

ودان الرئيس كاستيو في تشرين الأول/اكتوبر ما اعتبره "انقلابا برلمانيا" ودعا إلى تدخل منظمة الدول الأميركية بينما اتهمه رئيس البرلمان بالسعي إلى حل المجلس.

وقبيل الإعلان عن الاقتراح، أوصت لجنة منظمة الدول الأميركية المسؤولة عن تقييم الأزمة في البيرو ب"هدنة سياسية" قبل "حوار رسمي" يهدف إلى إيجاد حل للنزاع بين السلطتين التنفيذية والتشريعية في هذا البلد.

ونجا بيدرو كاستيلو من قبل من اقتراحين آخرين مشابهين كان آخرهما في آذار/مارس 2022.

في ذلك الوقت، اتهمته المعارضة بالتدخل في قضية فساد يعتقد أن مقربين منه تورطوا فيها وب"الخيانة" بعدما أعلن استعداده لإجراء استفتاء على منح منفذ إلى المحيط الهادئ لبوليفيا المجاورة التي لا تطل على بحار.

كما حملته مسؤولية تكرار الأزمات الوزارية وتشكيل أربع حكومات في ثمانية أشهر وهو أمر غير مسبوق في البيرو.

وكانت تلك سادس مذكرة لعزل رئيس بسبب "العجز الأخلاقي" تناقش في البرلمان البيروفي منذ 2017، بعد تلك التي طرحت ضد بيدرو بابلو كوتشينسكي (يمين) في 2018 ومارتن فيزكارا (وسط) في 2020.

وأدت إقالة فيزكارا إلى تظاهرات قمعت بعنف مما أسفر عن سقوط قتيل ومئة جريح.

viber

وبعد رحيله شهدت البيرو تعاقب ثلاثة رؤساء في خمسة أيام.

المصادر الإضافية • أ ف ب