شاهد: "بوغزول" و"سيدي عبد الله" مشاريع واعدة لمدن ذكية ومستدامة في الجزائر

بقلم:  Cyril Fourneris  & يورونيوز
شاهد: "بوغزول" و"سيدي عبد الله" مشاريع واعدة لمدن ذكية ومستدامة في الجزائر
حقوق النشر  euronews

في حلقة جديدة من برنامج "ألجيريا تومورو" تعرض لكم يورونيوز بعض مشاريع السكنية والبنية التحتية الكبرى التي يتم تشييدها في الجزائر.

كما تنقلكم إلى مدن جديدة قيد الإنشاء من شأنها إحداث تحول في الفضاء الحضري في البلاد.

على بعد 170 كيلومترا جنوب الجزائر العاصمة، يتم العمل على مدينة بوغزول الجديدة، والتي من المقرر أن تستوعب قرابة 400 ألف نسمة.

تم إطلاق هذا المشروع المستقبلي والذي يتربع على مساحة تبلغ 20 ألف هكتار في منطقة استراتيجية على مفترق طرق بين المحاور الشمالية والجنوبية والشرقية الغربية للبلاد.

ويقول مراد غواتي المدير العام للمؤسسة العمومية للمدينة الجديدة بوغزول، إن مصالحه تعمل على بناء "مدينة حديثة من أجل جذب السكان وخلق توازن بين الساحل والهضاب العليا والجنوب" وهي مدينة جديدة تمثل "تجربة قد تمتد لاحقًا إلى مناطق أخرى".

تضم مدينة المستقبل بوغزول مركزًا لوكالة الفضاء الجزائرية، ومحطة قطار جديدة. مطارا دوليا.

وتم الانتهاء من العمل على البنية التحتية الأساسية، حيث تم إنجاز 28 كيلومترًا من الأنفاق المخصصة للكهرباء والألياف البصرية ومياه الشرب وشبكات الري للمساحات الخضراء.

يورونيوز
صورة توضيحية لمدينة بوغزول الجديدةيورونيوز

ويأخذ في الحسبان عنصر الاستدامة خلال العمل على البنية التحتية "لأن مدينة بوغزول الجديدة ستكون مدينة مستدامة، وفي حالة تغيير الأنابيب أو كابل كهربائي، ستكون العملية سهلة وفعالة" وفق ما ذكره عبد الغاني زروقي المدير التقني لمشروع المدينة الجديدة بوغزول.

وتعد بوغزول واحدة من خمس مدن جديدة في الجزائر، مثل مدينة سيدي عبد الله بالعاصمة التي توجد بها مناطق ترفيهية ومراكز صحية وقطب لصناعة الأدوية ومركز جامعي جديد.

ويهدف القائمون على المشروع إلى بناء مدينة "جذابة، ذات مؤشرات تنمية مستدامة مع ضمان الراحة للسكان، إنها مدينة ذكية، مرنة ومتصلة" وفق ماذكره المدير العام لمشروع مدينة سيدي عبد الله.

بناء هذه المدن ينضوي تحت خانة أولويات الجزائر للقضاء على العشوائيات والسكنات الهشة. وتخفيف الضغط على المدن الكبرى مثل وسط العاصمة ووهران وقسنطينة حيث تقدم الدولة مساكن منخفضة التكلفة وقروض بدون فوائد في أقطاب مجاورة.

مرافق رياضية لاستضافة منافسات قارية

بناء الملاعب والمرافق الرياضية هو أولوية أخرى تحظى باهتمام السلطات العليا في البلاد، أين يتم إنجاز ملاعب كرة قدم جديدة مثل ملعب تيزي وزو الجديد الذي يتسع لـ 50 ألف متفرج.

ويقف على سيرورة هذا المشروع وزير السكن محمد طارق بلعريبي الذي خص برنامج "ألجيريا تومورو" بهذا الحوار القصير.

**وزير السكن طارق بلعريبي :**إن إنجاز كل هذه الملاعب مرتبط بشغف السكان المهتمين بالرياضة. وقد رافقت السلطات العمومية هذا الشغف من خلال إنجاز كل هذه المشاريع بدءاً بالمجمع الرياضي بوهران حيث نظمنا دورة الألعاب المتوسطية التي سارت على أكمل وجه، ونحن في صدد استكمال ملعبين آخرين في العاصمة: واحد في براقي بسعة 40 ألف متفرج والآخر في الدويرة من أجل تنظيم منافسات على نطاق أفريقي.

يورونيوز
ملعب الدويرة -قيد الإنشاء- بالجزائريورونيوز

يورونيوز: أولوية الحكومة والوزارة هي أيضا الاستجابة لأزمة السكن؟

طارق بلعريبي: منذ عام 2020 وحتى الآن وزعنا 800 ألف وحدة سكنية وهذا ما سمح لنا بالوصول نسبة تغطية تمثل مسكن مقابل كل 4 أشخاص، لذا هناك 3 ملايين مواطن استفادوا من توزيع السكنات.

للإجابة على سؤالك، أود القول إننا لسنا في مرحلة إدارة أزمة بعد الآن بل نستجيب لمطلب ولهذا بدأنا ببناء هذه المدن الجديدة في الجزائر بناء على تعليمات رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون.

يورونيوز: هذا البرنامج يسمى "ألجيريا تومورو" (جزائر الغد)، لذا سؤالي: ما هي مدن الغد الجزائرية؟

طارق بلعريبي: في هذا الإطار نحن بصدد إنشاء مدن تكنولوجية جديدة. مع أقطاب متعددة: قطب الصحة وقطب للجذب وقطب الترفيه ... الجزائر الجديدة يتم تشييدها. نحن صناع في جميع المجالات المتعلقة بالهندسة المعمارية بالسلام والإنسانية ... كل من يريد أن يتنبأ بمستقبلنا فلينظر لما نحققه الآن، الجزائر الجديدة هي الآن.