القوات الإسرائيلية تقتل فلسطينيا تشتبه في تنفيذه لهجوم مسلح بسيارة في الضفة

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع رويترز
صورة أرشيفية لجنود إسرائيليين في الضفة الغربية
صورة أرشيفية لجنود إسرائيليين في الضفة الغربية   -   حقوق النشر  AFP

قتلت القوات الإسرائيلية فلسطينيا يقول الجيش إنه فتح النار على أحد مواقعه في الضفة الغربية المحتلة يوم الأربعاء، في أحدث هجوم ضمن سلسلة حوادث مميتة على مدار العام المنصرم.

قال الجيش في بيان إن جنودا يقومون بنشاط معتاد في المنطقة فتحوا الرصاص الحي وبدأوا مطاردة حين أطلق سائق سيارة النار على أحد مواقعه قرب مستوطنة عوفرا.

وأضاف الجيش أن المشتبه به خرج من السيارة خلال المطاردة وفتح النار على الجنود الذين ردوا بالرصاص الحي فأردوه قتيلا.

وأكدت وزارة الصحة الفلسطينية وفاة الرجل لكنها لم تقدم تفاصيل بخصوص الحادث.

ولم يتسن لرويترز التحقق بشكل مستقل من صحة رواية الجيش.

وأعلنت كتائب شهداء الأقصى، التابعة لحركة فتح التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس، أن القتيل عضو بها.

وبحسب وزارة الصحة الفلسطينية، قُتل أكثر من 210 فلسطينيين هذا العام، بمن فيهم أولئك الذين لاقوا حتفهم خلال صراع وجيز في غزة في أغسطس آب، وقُتل معظمهم بعدما شن الجيش حملة قمع في الضفة الغربية عقب سلسلة من الهجمات في إسرائيل. وتضم قائمة الوفيات مسلحين ومدنيين.

وتقول السلطات الإسرائيلية إن 23 مدنيا وثمانية من أفراد الأمن قُتلوا في هجمات فلسطينية في إسرائيل والضفة الغربية خلال نفس الفترة.

واستولت إسرائيل على الضفة الغربية وغزة والقدس الشرقية، وهي مناطق يريدها الفلسطينيون لإقامة دولتهم عليها، في حرب عام 1967. وتوقفت المفاوضات بين إسرائيل والفلسطينيين برعاية الولايات المتحدة في 2014، لكن توسع المستوطنات اليهودية على الأراضي المحتلة استمر رغم المعارضة الدولية.

وقال نادي الأسير الفلسطيني إن الرجل (32 عاما)، الذي تعرض للسجن بإسرائيل فيما مضى، كان من بلدة سلواد الفلسطينية التي صادرت إسرائيل أراض فيها لبناء مستوطنة عوفرا.