المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ديفيد بوي، فنان عبقري وجامع تحف

ديفيد بوي، فنان عبقري وجامع تحف
بقلم:  Euronews

<p>الفنان البريطاني الراحل ديفيد بوي، كان عاشقا كبيرا للأعمال الفنية، حتى أنه تمكن من تكوين مجموعته الفنية الخاصة.</p> <p>حوالي أربعمائة قطعة فنية كانت على ملك عبقري البوب، سيتم بيعها الشهر المقبل في مزاد علني في دار سوثبي للمزادات في لندن والتي تقدر قيمتها بأحد عشر مليون يورو.<br /> الناقدة الفنية ايستيل لوفات، ترى أن بوي المغني وبوي جامعَ الأعمال الفنية، مرتبطان ارتباطا وثيقا.</p> <p>تقول هذه الناقدة الفنية:“هذه المقتنيات التي جمعها، ستحكي عن حياته، كل قطعة هي قيمة جدا، البعض يقولون :“لو لم يكن غنيا لما <br /> استطاع شراءها ولما كان مهتما بالفن”. هذا ليس صحيحا، أعتقد أنه حتى لو كان فقيرا أوعاش في الشارع، لكان جمع هذه الأعمال الفنية على شكل بطاقات بريديه.”</p> مجموعة بوي الخاصة، تعرض حاليا في لندن، بعد أن حطت الرحال في لوس أنجلس ونيويورك وهونغ كونغ. <p>يقول استل لوفات، ناقد فني ومؤرخ:“أتحدى أي شخص يزور هذا المعرض، دون أن يحاول التفكير في أي لوحة أثرت في أغنية من أغنياته، بالفعل الفن أثر في موسيقاه.”</p> <p>لوحة الرسام البريطاني فرانك أورباخ، كانت واحدة من الأعمال المفضلة لدى ديفيد بوي.</p> <p>هذه اللوحة للفنان داميان هيرست، تقدر قيمتها بنصف مليون يور.</p> <p>يقول سيمون هوكير، خبير في الفن الحديث والفن البريطاني ما بعد الحرب:“أعتقد باوي كان يعتبر داميان توأم روحه، كان يحب شخصيته كفنان.هيرست نفسه هو نجم في مجموعة الفنانين <br /> البريطانيين الشباب.” </p> <p>مجموعة بوي الخاصة، تعرض للبيع في دار سوثبي للمزادات في 10 و11 من تشرين الأول المقبل.</p>