مشاهير الفن والسياسة ينعون الممثل الأمريكي سيدني بواتييه

بواتييه وأوبرا
بواتييه وأوبرا   -   حقوق النشر  أ ب
بقلم:  يورونيوز  مع رويترز

أثارت وفاة سيدني بواتييه ردود فعل من نجوم هوليوود والشخصيات البارزة في عالم السياسة يوم الجمعة إزاء رحيل النجم الذي كسر حواجز العنصرية وكان أول ممثل أسود يفوز بجائزة الأوسكار لأحسن ممثل عن دوره في فيلم (ليليز أوف ذا فيلد).

كان بواتييه أيضا مصدر إلهام لجيل من الأمريكيين في كفاح حركة الحقوق المدنية لتحقيق المساواة مع البيض.

* الرئيس الأمريكي الأسبق باراك أوباما 

"جسّد سيدني بواتييه من خلال أدواره الرائدة وموهبته الفريدة، الكرامة والفضيلة، وكشف النقاب عن قوة (تأثير) الأفلام التي تقرٍّبنا من بعضنا البعض. وفتح أيضا الأبواب أمام جيل من الممثلين. نُعبر أنا وميشيل عن مشاعر الحب لعائلته ولجمهوره العريض".

* أوبرا وينفري، مقدمة البرامج التلفزيونية

"بالنسبة لي، سقطت أكبر الأشجار العظيمة.. سيدني بواتييه.. شرف لي أنني أحبك وأعتبرك المرشد والصديق والأخ وكاتم السر ومعلم الحكمة. أسمى آيات التقدير والثناء على أروع وأكرم وأبلغ مسيرة حياة. كنت أعتز به، كنت أعشقه. كانت روحه العظيمة وستظل مصدر فخر واعتزاز بالنسبة لي إلى الأبد".

* ووبي غولدبيرغ، الممثلة الحائزة على جائزة الأوسكار ومقدمة برامج تلفزيونية

"ما دمت أردت الصعود إلى السماء، دعني أكتب‭‭ ‬‬لك على صفحة السماء بحروف على ارتفاع ألف قدم. إلى السير (إليك)... مع الحب. السير سيدني بواتييه... الذي علمنا كيف نلامس بأيدينا النجوم".

* فيولا ديفيس، الممثلة الحائزة على جائزة الأوسكار

"(معاني) الكرامة والبساطة، والقوة، والتميز التي أضفيتها على أدوارك أظهرت لنا أننا، نحن السود، لنا شأن".

* بوب إيجر، الرئيس التنفيذي السابق لشركة ديزني

"لم أقابل قط رجلا أكثر مهابة وجلالا من سيدني بواتييه. كان ساميا... لطيفا ... حساسا ... جريئا ... عطوفا ... كان مميزا في كل شيء".

* المنتج والمخرج والممثل تايلر بيري

"لن أنسى أبدا (معاني) الجمال والرقي التي جسدها هذا الرجل طوال حياته، والقدوة والمثال الذي وضعه لي، ليس فقط كرجل أسود ولكن كإنسان. لا يوجد رجل في هذا المجال له بريق في حياتي أشد لمعانا من نجم الشمال سوى سيدني بواتييه".

* فيليب ديفيس، رئيس وزراء جزر الباهاما

"يخيم الحزن على جزر البهاما بالكامل ونقدم أحر تعازينا لعائلته. لكن حتى في حزننا، نحتفل بحياة مواطن عظيم من جزر البهاما.. إنه رمز ثقافي، وممثل ومخرج سينمائي، ورجل أعمال، وناشط في مجال الحقوق المدنية وحقوق الإنسان، ودبلوماسي في المقام الأخير. حسنا، إنني معجب بالرجل ليس بسبب إنجازاته الهائلة، ولكن أيضا بسبب طبيعته، وقوة شخصيته ولأنه كان صريحا في التعبير عن نفسه، لا يخفي أفكاره أو يخجل منها".