المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: قرى مغربية مدرجة على قائمة التراث العالمي لليونسكو مهددة بسبب نقص الترميم

المغرب
المغرب   -   حقوق النشر  APWhollyOwned
بقلم:  يورونيوز

جنوب جبال الأطلس الكبير في المغرب هي بعض من أكثر القرى القديمة المحصنة جمالاً (القصور). يوجد قصر آيت بن حدو، على بعد 30 كيلومتراً من ورزازات، في جنوب البلاد.

هذه البنايات التقليدية المُشيدة من الطين بأسلوب معماري مميز ومحاطة بسور دفاعي مقوى بالأبراج ومزودة بشرفات ونوافذ، تجذب الكثير من السياح، ومن قبلهم مخرجي الأفلام حيث تم تصوير  فيلم "لورنس العرب" و"المومياء"  و"الإسكندر" وغيرها جزئياً هنا.

شُيدت في عهد المرابطين، سلالة بربرية إسلامية، في القرن الحادي عشر الميلادي، وتحتل القلعة حوالي 1300 متر مربع وتطل على وادي صغير يعرف باسم وادي الملح.

يقول محمد أولكاشير الباحث في القصبة والقصار في ورزازات: "هذه واحدة من القصور الأسطورية، يمكننا أن نقول ذلك لأنها عُرفت منذ فجر التاريخ كواحدة من عدادات القوافل. إنها ما نسميه أيضاً "خان القوافل"، نقطة استراتيجية للتجارة. كان مهماً "لأنه كان يطلق عليه طريق الملح".

كان هدف بناء هذه القرية هو حماية سكانها وجعله مركزاً تجارياً حيث تتوقف القوافل بين مراكش والسودان. ولا يزال نحو 800 شخص يعيشون في القرية، التي صنفتها اليونسكو كموقع للتراث العالمي في عام 1987.

قصبة تاوريرت

في وسط مدينة ورزازات، يمكن زيارة مبنى محصن آخر. بدأ تشييد قصبة تاوريرت في القرن السابع عشر على يد عائلة ثرية، وتم تحسينها في القرن التاسع عشر على يد الغلاوي، عائلة باشا (والي) مراكش.

وتسمى هذه القصبة تاوريت وتعني الهضبة. تم بناء جميع القصبات على الهضاب تقريباً لحمايتها بشكل جيد، وكان الباشا غلاوي هو الذي عاش هنا، وكان دور هذه القصبة هو حماية السكان الذين كانوا تحت سيادة هذا الباشا. المدينة أو المنطقة أو حتى القبيلة "، يقول المرشد السياحي عبد المجيد حاتمي.

تم ترميمه جزئياً في التسعينيات بمساعدة اليونسكو، ولا يزال بحاجة إلى مزيد من العمل حيث يعتبر المدخل فقط آمناً للزيارة. يقول أنتوني مارتي، سائح من فرنسا: "وجدت أنها (قصبة تاوريرت) رائعة للغاية، الهندسة المعمارية جميلة جداً، أوضح لنا المرشد تاريخ هذا المكان، لقد كان رائعاً".

JOHN MCCONNICO/AP
صورة من الارشيف- سياح فوق قلعة آيت بن حدو، أحد مواقع التراث العالمي لليونسكوJOHN MCCONNICO/AP

قصبة عمريديل

يوجد في واحة سكورة مبنى محصن آخر: قصبة عمريديل. تم بناء القصر المحصن في البداية كقرية محصنة في تَمكروت في أواخر القرن التاسع عشر، من قبل عائلة غلاوي لأبنائهم لقراءة القرآن. تعتبر من أجمل القصبات في البلاد، وقد شُيدت من مواد بسيطة: الماء، والطين، والقش، والخشب.

قصبات ورزازات بحاجة ماسة إلى برامج خاصة لترميمها وإعادة تأهيلها. على مر السنين، تعرض عدد كبير منها للإهمال، لكن ليس هذا هو الحال بالنسبة لهذه القصبة، التب ربما تم الحفاظ عليها بفضل شهرتهل.

يقول ناصر محمد مكي، مدير قصبة أمريديل: " تم تجديد هذه القصبة على مدى 20 عاماً. حدث ذلك بعد رؤية هذه القصبة شبه مدمرة، لذلك بفضل أصحاب هذه القصبة والسياح الذين يزورونها دائماً، ساعدت هذه القصبة أيضاً على تجديد قصبة أخرى. كل هذا كان ممكناً لأن القصبة كانت مطبوعة على عملة من فئة 50 درهماً (5 دولارات)، إنها مشهورة".

تحتوي الغرف الواسعة ذات الأبواب العديدة على مجموعة من الأدوات، التي كانت تستخدم في البناء والحرث وطحن الشعير. يقول مكي: "جميع الأشياء الموجودة هنا في القصبة قديمة جداً، من القرن السابع عشر. نحاول الحفاظ عليها ونظهر للناس الأهمية التاريخية لهذه الأشياء ليتمكنوا من رؤية كيف كان الناس يعيشون في تلك الحقبة".

FADEL SENNA / AFP
صورة من الارشيف- قصبة آيت بن حدوFADEL SENNA / AFP

تلمسلا: قصبة اللقالق

لم تصمد قصبة تلمسلا، المعروفة الآن باسم قصبة اللقالق، أمام اختبار الزمن أيضاً. تتكون من عدة مبان محاطة بجدار، لم ينج منها الكثير، يُعد تجديدها تحدياً صعباً. يقول أولكاشير: "هذه المباني مصنوعة من مواد قابلة للكسر، لذا فهي لا تقاوم كثيراً، لذلك عندما تمطر، تتشقق وتتساقط، لهذا السبب علينا تجديدها. الشيء الأهم هو تشجيع المزيد من الأشخاص على العودة للعيش في تلك الأماكن وربما يقومون بتنمية محلية أخرى وأشياء أكثر اقتصادية مثلاً، دفع الناس إلى عدم الذهاب إلى المدن ".

المصادر الإضافية • أ ب