المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: شاب كيني يخترع جهاز يساعد في فرز النفايات

euronews_icons_loading
كينيا توظف حاويات قمامة ذكية في محاولة لتقليص أزمة نفايات
كينيا توظف حاويات قمامة ذكية في محاولة لتقليص أزمة نفايات   -   حقوق النشر  AP Photo
بقلم:  يورونيو  مع أ ب

تعاني كينيا كالعديد من الدول الإفريقية من مشكلة عدم تدوير النفايات وتكدسها بصورة مختلطة في مكبات النفايات بما فيها المواد البلاستيكية.

فيما يتخذ بعض الناس هناك عمل البحث في القمامة عن مواد قابلة للتدوير.

لكن اختراعا واحدا قد يقلب المعادلة ويقلل بنسب كبيرة من حجم هذه المشكلة، حيث قام الشاب الكيني إيدي جيتونغا باختراع جهاز أطلق عليه اسم " T-bin" وهو عبارة عن صندوق نفايات ذكي، يفترض أن يثقف الناس حول طريقة فصل النفايات ووضعها في سلة النفايات حسب تصنيفها.

يقول جيتونغا إن الجهاز يعمل على الطاقة الشمية بالكامل. يفترض بهذه العملية أن تقلل بنسبة 95 بالمائة من النفايات التي تنتهي في مكبات النفايات، وهذه ستكون ميزة اقتصادية".

شاشة الجهاز تعرض معلومات ونصائح تثقيفية عن كيفية التخلص من النفايات بشكل صحيح وفصل ما يمكن فصله منها. يضيف مخترع الجهاز " لتشجيع الناس قمت بتزويد الصندوق بخدمة Wi-Fi مجانية".

انتهى من بناء الصندوق في يونيو 2021.

لا يوجد سوى T-bin واحد حتى الآن تم وضعه أمام أحد المراكز التجارية، ولكن هناك خططا لتركيب عشرة أخرى في مراكز التسوق الأخرى في كيامبو ونيروبي.

تشير التقديرات إلى أن نيروبي تنتج 2400 طنا من النفايات كل يوم، وفقا لتقرير صادر عن الهيئة الوطنية لإدارة البيئة.

أدخلت كينيا عددًا من التدابير لمعالجة مشكلة النفايات. في عام 2017، فرضت الحكومة حظراً على الأكياس البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد. في عام 2020، تم فرض حظر على المواد البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد في "المناطق المحمية". وهذا يشمل المتنزهات الوطنية والشواطئ والغابات والمناطق المحمية.

يعتقد تيدي كينياجوي، خبير الاقتصاد البيئي، أن الاختراعات مثل T-bin لها دور تلعبه في تنظيف البلاد. يضيف "الميزة الكبيرة لـ T-bin هي وجود منصات تفاعلية للأشخاص الذين يتخلصون من النفايات للمساعدة في تثقيفهم أكثر، وهو بالتأكيد أحد تلك الأنواع من التطورات التي تغير قواعد اللعبة".

يعد إنشاء بيئة "نظيفة وآمنة" هدفًا رئيسيًا لكينيا 2030، برنامج التنمية طويل الأجل في البلاد.