المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

رئيسة البرلمان الأوروبي ليورونيوز: سألتزم بقرارات البرلمان في القضايا المتعلقة بالإجهاض

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
الرئيسة الجديدة للبرلمان الأوروبي، روبرتا ميتسولا
الرئيسة الجديدة للبرلمان الأوروبي، روبرتا ميتسولا   -   حقوق النشر  PATRICK HERTZOG / AFP   -  

انتُخبت المالطية المُحافظة روبرتا ميتسولا الثلاثاء رئيسةً للبرلمان الأوروبي بالأغلبية المطلقة لفترة عامين ونصف العام عقب وفاة الاشتراكي ديفيد ساسولي الأسبوع الماضي.

وكانت ميتسولا المرشحة الأكثر حظاً في البرلمان للفوز بالمنصب وحصلت على 458 صوتاً من أصل 616 صوتا.

خلال مقابلة لها مع يورونيوز، طمأنت رئيسة البرلمان الجديد، روبرتا ميتسولا، المناهضة للحق في الإجهاض، أعضاء البرلمان الأوروبي وقالت إنها "ستدافع دائماً عن موقف المؤسسة العام".

وعبرت روبرتا ميتسولا في أول خطاب لها بعد إعلان النتائج عن عزمها "الذهاب أبعد من أجل المزيد من المساواة بين الرجل والمرأة لضمان حقوق المرأة والدفاع عنها وعن كل حقوقنا".

وأكدت خلال المقابلة، أن مواقفها واضحة" بشأن الحاجة إلى "الإصرار على احترام سيادة القانون" مضيفة أنه "يجب وقف الخطاب المعادي لأوروبا".

ولفتت الرئيسة الجديدة للبرلمان الأوروبي أن "هذا البرلمان هو الذي دفع المفوضية الأوروبية لضمان وجود آلية سيادة القانون" التي تقيّم سنوياً تطورات وضع احترام مبادئ سيادة القانون داخل دول التكتل.

وأوضحت ميتسولا أن المعايير الأوروبية الخاصة بسيادة القانون " موضوعية وآلياتها أيضاً موضوعية" حسب قولها.

وشددت ميتسولا على أنه حين يتراجع احترام القيم والمبادئ والقوانين والحقوق داخل دول الاتحاد الأوروبي فإن "البرلمان الأوروبي هو دائما صاحب السبق في إثارة القضيةّ"، موضحة في الوقت نفسه ّ أستطيع أن أؤكد لكم أن هذا ما سيحدث خلال العامين ونصف العام المقبلين ".

وعندما سئلت الرئيسة الجديدة للبرلمان الأوروبي عن الحاجة إلى إعادة "ثقة" المواطنين بالمؤسسات الأوروبية، قالت إن "هذا لا يمكن أن يتم إلا من خلال مواجهة التحديات الاقتصادية والاجتماعية".

وفي نهاية المقابلة، قالت ميتسولا" حتى انتخابات نواب البرلمان الأوروبي التي تجرى في 2024، سيكون لكل عضو في المؤسسة " رأي يراعي احترام الأولويات التي تم انتخابه من أجلها".