المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

المسؤولون الأوروبيون يضعون خططا مستقبلية لتطويربرامج جديدة تعزز القدرات التكنولوجية في شؤون الفضاء

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
المسؤولون الأوروبيون يضعون خططا مستقبلية لتطويربرامج جديدة تعزز القدرات التكنولوجية في شؤون الفضاء
المسؤولون الأوروبيون يضعون خططا مستقبلية لتطويربرامج جديدة تعزز القدرات التكنولوجية في شؤون الفضاء   -   حقوق النشر  JM GUILLON, HANDOUT / CNES / AFP   -  

حدّد المسؤولون الأوروبيون خططا مستقبلية ترمي في أساسها إلى تطوير برامج جديدة تعزز القدرات التكنولوجية بكل ما يرتبط بشؤون الفضاء خلال مؤتمر الفضاء الأوروبي الرابع عشر المنعقد في بروكسل، الثلاثاء والأربعاء.

تطوير سياسة شؤون الفضاء

يريد الاتحاد الأوروبي الحفاظ على مكانته في هذه المنافسة المرتبطة بالتقنيات الخاصة بشؤون وتعزيزها، ذلك أن الميزانية الأوروبية طويلة الأجل التي أعلن عنها في يناير 2021 تتوقع ضخ أكثر من 13 مليار يورو لصالح تطوير سياسة شؤون الفضاء.

يحاول بعض المنافسين الاستراتيجيين بالفعل "تقييد أو حتى منع أطراف أخرى الوصول إلى الفضاء" ، وفقًا للوزيرة الفرنسية للدفاع و القوات المسلحة، فلورانس بارلي.

روسيا اختبرت صاروخاً استهدف أحد أقدم أقمارها الاصطناعية في مدار الأرض

وفي تشرين الثاني/نوفمبر، أعلنت وزارة الدفاع الروسية، أنها اختبرت صاروخاً استهدف أحد أقدم أقمارها الاصطناعية في مدار الأرض مؤكدة بذلك اتهامات واشنطن لها ومشددة في الوقت نفسه على أنها لم تعرض محطة الفضاء الدولية لأي خطر. وقال الجيش الروسي في بيان "في 15 تشرين الثاني/نوفمبر أجرت وزارة الدفاع الروسية بنجاح تجربة دمر بنتيجتها الجسم الفضائي تسيلينا-د الموضوع في المدار منذ 1982 وهو غير نشط".

حينها دان أمين عام منظمة حلف شمال الأطلسي (الناتو)، ينس ستولتنبرغ، إطلاق الصاروخ الروسي وتدمير قمر اصطناعي قديم تابع لروسيا، وصفاً ذلك بـ"الفعل غير المسؤول".

الفضاء حين يتحول إلى محل نزاع متزايد

وقال مفوض السوق الداخلية الأوروبية تيري برينتون خلال اجتماع للمعنيين بقطاع الفضاء الأوروبي في بروكسل "الفضاء أيضًا منطقة محل نزاع متزايد، فهو منطقة إستراتيجية، تجب حمايتها و الدفاع عنها"

الاتحاد الأوروبي يطلق صندوقا بقيمة مليار يورو لدعم الشركات الناشئة في قطاع الفضاء

وفي سياق متصل، أطلق الاتحاد الأوروبي صندوقا بقيمة مليار يورو لدعم الشركات الناشئة في قطاع الفضاء على أمل أن يغيّر ذلك "قواعد اللعبة" ويجذب المستثمرين. وأطلق الصندوق الذي سمي "كاسيني" على اسم عالم الفضاء الإيطالي من القرن السابع عشر كجزء من "صندوق الاستثمار الأوروبي" الذي يوفر تمويل مخاطر للأعمال التجارية الصغيرة والمتوسطة في أنحاء أوروبا.

وقال مفوض السوق الداخلية الأوروبية تيري برينتون "العديد من شركاتنا الناشئة غير قادرة على الحصول على استثمارات كبيرة في رأس المال في الاتحاد الأوروبي عندما تحتاج للتوسع".

وذكر أن هذه الشركات تضطر بالتالي للجوء إلى مستثمرين خارج الاتحاد الأوروبي. وأضاف "هذه خسارة كبيرة لأوروبا. سيغيّر صندوق كاسيني قواعد اللعبة". من جهته، أفاد رئيس "صندوق الاستثمار الأوروبي" آلان غودار بأن كل يورو يستثمره الصندوق يجذب عادة ما بين ثلاثة وأربعة يورو كاستثمارات خاصة من شركات كانت لولا ذلك لتعتبر أن المشروع يحمل مخاطر كبيرة.

وستوفر آلية مكمّلة القدرة للشركات الناشئة في مجال الفضاء على الوصول إلى القروض. ويقدّر بأن قطاع الفضاء الأوروبي يساهم بحوالى 10 في المئة من الاقتصاد الإجمالي ويتوقع بأن تتضاعف عائداته على مدى العقد المقبل. وتعد تنافسية القطاع مهمة نظرا إلى أن جزءا كبيرا من التكنولوجيا التي يطورها قابلة للتطبيق في قطاعات أخرى.

من المقرر أن تقدم المفوضية الأوروبية الشهر المقبل، اقتراحًا يحدد السبل الكفيلة لتطوير التكونولوجيا الخاصة بشؤون الفضاء فضلا عن الميزانية المتوقعة لتسهيل عمليات الاستثمار في قطاعات الفضاء بكل أشكالها.