المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مظاهرة ضد حادثة اغتصاب جماعي لفتاة تبلغ 11 عاما في بريشتينا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
احتجاجات في بريشتينا بعد حادثة اغتصاب فتاة تبلغ من العمر 11 عاما.
احتجاجات في بريشتينا بعد حادثة اغتصاب فتاة تبلغ من العمر 11 عاما.   -   حقوق النشر  ERNO via EBU   -  

خرج الآلاف في مظاهرات بالعاصمة بريشتينا لليوم الثاني على التوالي من أجل الاحتجاج ضد جريمة اغتصاب مزعومة كانت ضحيتها فتاة تبلغ من العمر 11 عاما. وطالب المحتجون أن يتم اتخاذ إجراءات ضد هذا النوع من الجرائم. وأظهرت صور ومقاطع فيديو نشرت على مواقع التواصل تلطيخ المبنى الرئيس لحكومة كوسوفو وكذلك وزارة العدل بالطلاء الأحمر.

ونظمت جمعية نسوية محلية الوقفة الاحتجاجية، ورفع المتظاهرون لافتات كتب عليها: "نطالب بحماية الفتيات والنساء"، و "ربوا أولادكم". وقالت إحدى القائمات على المظاهرة، وهي الناشطة ترينا بيناكو، إن اغتصاب الفتاة ذات الأحد عشر عاما هو رمز لنظام المجتمع الذكوري في كوسوفو.

وتم توجيه تهمة الاغتصاب بحق الفتاة ضد خمسة أشخاص، من بينهم ثلاثة قصّر، حيث اتهموا بالاعتداء عليها جنسيا خلال وضح النهار لعدة ساعات في منتزه في بريشتينا في السابع والعشرين من آب أغسطس. وقد تم القبض على جميع المتهمين.

يذكر أن رئيس شرطة بريشتينا استقال الأربعاء من منصبه بسبب ما أملاه عليه "ضميره المهني" بعد هذه الحادثة

وبحسب المحتجين، تم إبلاغ شرطة كوسوفو عن 36 حالة اغتصاب فقط في الأشهر الستة الأولى من هذا العام. ولذلك، فإن قضية الاغتصاب الأخيرة من قصّر في بريشتينا، حسب رأيهم، ليست مجرد "حدث قبيح ومحزن"، ولكنها "مظهر من مظاهر العنف المنهجي الذي تتعرض له الفتيات والنساء في كوسوفو على أساس يومي".

وقالت الناشطة بيناكو إن الجموع ستواصل الاحتجاج حتى تفرض الحكومة إجراءات ناجعة لمعاقبة مرتكبي العنف الجنسي.