المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

خبير اقتصادي: الانتقال إلى بيئة خالية من الكربون يحدث بمعدل أسرع مما يستطيع اقتصادنا تحمله

بقلم:  Damon Embling
خبير اقتصادي: الانتقال إلى بيئة خالية من الكربون يحدث بمعدل أسرع مما يستطيع اقتصادنا تحمله
حقوق النشر  يورونيوز   -  

في أول حلقة من سلسلة "تريدينغ أب" تناقش يورونيوز أسعار الطاقة العالمية، مع محرر موقع "مورنينغ نافيغيتر" توني غرير الذي يشارك توقعاته حول سوق الطاقة.

وأسس غرير  موقع وشركة  "مورنينغ نافيغيتر" التي تعد شركة  أبحاث مستقلة، جمع فيها  خبرته على مدى 25 عامًا من التداول في أسواق الطاقة و 15 عامًا من كتابة المقالات التحليلية. كما يوفر غرير تحليلاته الفنية والسلوكية للأسواق العالمية، لمجموعة من العملاء وقاعدة مشتركين شخصية على موقعه.

وبسؤال يورونيوز الضيف عن الذي يحدث في سوق الطاقة قال غرير، إن الإرادة السياسية لإنهاء اعتمادنا على الوقود الأحفوري والانتقال إلى بيئة خالية من الكربون يحدث بمعدل -ربما- أسرع مما يستطيع اقتصادنا تحمله.

ويضيف غرير القول إن ما يقوم بها السياسيون في الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي هو إلغاء خطوط الأنابيب، وإلغاء الحفر في الأراضي الفيدرالية، وتثبيط الاستثمار، وهذا يخلق سوقًا متقلبًا قابل للتداول بدرجة عالية على حد تعبيره.

وأوضح الضيف أن التجار يسعون جاهدين لتأمين الإمدادات الفورية، في سيناريو تكون فيه المخزونات منخفضة وهذا السيناريو، بشكل عام، قابل للتداول بشكل كبير.

وعند سؤاله عن إمكانية التداول السوق حاليا، يقول غرير إنه قام بشراء الصناديق المتداولة في بورصة النفط أثناء انخفاضها، وحاول بيع النفط عند ارتفاع سعره، عندما يبتعد عن السعر المتوسط -المتقلب- إلى مستويات قياسية جديدة.

ويضيف المتحدث أن أسهم الطاقة تفوقت على السلع… ويقول: "لذلك نحن في هذا السيناريو لأن جو بايدن ينقل احتياطي النفط الاستراتيجي إلى الأسواق .. ولا يبدو أن أسهم النفط ترغب في مواكبة هذا الانخفاض".

وعن توقعاته على المدى الطويل يقول غرير: "طالما الإرادة السياسية لإنهاء اعتمادنا على الوقود الأحفوري واضحة وحاضرة كما هي اليوم، سأحافظ على نظرة إيجابية لأسعار النفط وأسواق الطاقة"، ويضيف قائلا: "ربما تكون المخاطر التي قد تتعرض لها تجارتي هي فقط في حالة تغير سياسة طاقة، أو تحول جذري وسريع نحو بيئة دون كربون".