دول فقيرة تطالب شركات النفط والدول الغنية بتحمل تكاليف تغير المناخ

دول فقيرة تطالب شركات النفط والدول الغنية بتحمل تكاليف تغير المناخ
دول فقيرة تطالب شركات النفط والدول الغنية بتحمل تكاليف تغير المناخ   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022   -  
بقلم:  Reuters

<div> <p>من وليام جيمس وريتشارد فالدمانيس ودومينيك إيفانز</p> <p>شرم الشيخ (مصر) (رويترز) – انتقد زعماء دول فقيرة الحكومات الغنية وشركات النفط لتسببها في الاحتباس الحراري، إذ طالبوها في كلماتهم يوم الثلاثاء خلال مؤتمر المناخ كوب27 في مصر بتحمل تكاليف الأضرار التي تلحق باقتصاداتهم.</p> <p>ودعت دول جزرية صغيرة، تعرضت بالفعل لعواصف محيطية تتزايد عنفا ولارتفاع مستوى سطح البحر، شركات النفط إلى تقديم جزء من أرباحها الضخمة التي حققتها في الآونة الأخيرة، بينما دعت دول أفريقية نامية إلى تأسيس المزيد من الصناديق الدولية.</p> <p>وقال جاستون براون، رئيس وزراء أنتيجوا، متحدثا في المؤتمر نيابة عن تحالف الدول الجزرية الصغيرة “تواصل صناعة النفط والغاز جني ما يقرب من 3 مليارات دولار أمريكي من الأرباح يوميا”.</p> <p>وأضاف “لقد حان الوقت لتدفع هذه الشركات ضريبة كربون عالمية على أرباحها لتكون مصدرا لتمويل (تعويض) الخسائر والأضرار … بينما يجنون الأرباح، الكوكب يحترق”.</p> <p>وعكست التعليقات التوتر في مفاوضات المناخ الدولية بين الدول الغنية والفقيرة، مع حضور المندوبين في اليوم الكامل الثاني من المؤتمر الذي يستمر أسبوعين في منتجع شرم الشيخ الساحلي.</p> <p>وأثارت الأرباح التي حققها قطاع النفط، والتي تقدر بعدة مليارات من الدولارات، منذ الغزو الروسي لأوكرانيا <del>الذي تسبب في اضطراب الأسواق وتعطل الإمدادات</del> غضب حكومات على مستوى العالم تشعر بالقلق إزاء تغير المناخ وتزايد التضخم.</p> <p>وقال الرئيس الأمريكي جو بايدن هذا الشهر إن القطاع يجني “أرباح الحرب“، واقترح فرض ضريبة على هذه الأرباح الاستثنائية، وهي فكرة لا توجد فرصة تذكر لتمريرها في الكونجرس شديد الانقسام.</p> <p>لكن من المرجح أن توجه بعض الدول المشاركة في المؤتمر اللوم إلى الدول الغنية وليس شركات النفط.</p> <p>وقال الرئيس السنغالي ماكي سال للمؤتمر إن الدول النامية الفقيرة في أفريقيا بحاجة إلى زيادة التمويل للتكيف مع تغير المناخ الآخذ في التفاقم، وإنها ستقاوم الدعوات إلى التحول الفوري عن الوقود الأحفوري، إذ من الممكن أن يقوض ذلك نموها الاقتصادي.</p> <p>وأضاف “لنكن واضحين، نحن نؤيد الحد من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري. لكننا نحن الأفارقة لا يمكننا قبول تجاهل مصالحنا الحيوية”.</p> <p>وقال مبعوث الصين الخاص لشؤون المناخ شيه تشن هوا يوم الثلاثاء إن بكين ملتزمة بتحقيق الحياد الكربوني، في أكبر بلد مسؤول عن انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري، مضيفا أنه يعتقد أن التعاون والنهج المتعدد الأطراف مهمان لحل مشكلة تغير المناخ.</p> <p>وأضاف في كلمة الحاضرين “بغض النظر عن مدى تغير البيئة الخارجية، ومهما كان عدد التحديات التي نواجهها، فإن الصين عازمة بقوة على تحقيق هذه الرؤية المتعلقة بالحياد الكربوني”.</p> <p>وأطلق مستضيفو محادثات المناخ كوب27 يوم الثلاثاء خطة عالمية لمساعدة المجتمعات الأشد فقرا في العالم في مواجهة آثار الاحتباس الحراري، بما في ذلك وضع أهداف للزراعة المستدامة واستعادة أشجار المانجروف لتقليل الفيضانات على السواحل وتوفير خيارات الطهو النظيف.</p> <p>وفي غضون ذلك أبلغت رئيسة منظمة التجارة العالمية رويترز بأنها تسعى لإحياء المفاوضات بشأن اتفاق تجاري بيئي عالمي في إطار الجهود لمنح المنظمة دورا أكبر في التصدي لتغير المناخ.</p> <p>* مليارات من أجل الحرب</p> <p>وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي للحاضرين في رسالة مصورة إن الغزو الروسي لأوكرانيا صرف اهتمام حكومات العالم عن جهود مكافحة تغير المناخ وعزز الطلب على الفحم.</p> <p>وأضاف “لا يمكن وضع سياسات فعالة للمناخ من دون السلام”.</p> <p>وتحدث عشرات من رؤساء الدول والحكومات الآخرين يومي الاثنين والثلاثاء، لكن العديد من زعماء أكبر مصدري التلوث في العالم- بما في ذلك الولايات المتحدة والهند- لم يتحدثوا بعد.</p> <p>ولن يصل الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى المؤتمر قبل يوم الجمعة، لكن وفده افتتح جناحه في موقع انعقاد كوب27 يوم الثلاثاء ويتولى مبعوث المناخ الأمريكي الخاص جون كيري الجولات.</p> <p>وتواجه مضيفة المؤتمر، مصر، انتقادات بسبب سجن الناشط المصري البريطاني علاء عبد الفتاح. وبرز عبد الفتاح على الساحة مع انتفاضة 2011 الشعبية، لكنه قضى معظم الوقت معتقلا منذ ذلك الحين، ويخوض إضرابا عن الطعام حاليا.</p> <p>وقالت أسرة عبد الفتاح يوم الثلاثاء إنها لا تعرف شيئا عنه منذ أن أعلن عزمه التوقف عن شرب الماء قبل نحو يومين.</p> <p>وتولت حكومة الرئيس عبد الفتاح السيسي السلطة بعد أن قاد الإطاحة بأول رئيس منتخب ديمقراطيا في مصر عام 2013، وتعرضت لانتقادات تتعلق بحقوق الإنسان بسبب ما تبع ذلك من حملات لقمع المحتجين واعتقال معارضين.</p> <p>وتأمل الحكومة المصرية في أن تمنحها استضافة مؤتمر كوب27 دفعة في وقت يعاني فيه اقتصادها.</p> <p/> </div>