المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

نخيل العقارية في دبي تحصل على تمويل 17 مليار درهم من بنوك محلية

نخيل العقارية في دبي تحصل على تمويل 17 مليار درهم من بنوك محلية
نخيل العقارية في دبي تحصل على تمويل 17 مليار درهم من بنوك محلية   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022   -  
بقلم:  Reuters

<div> <p>من هديل الصايغ</p> <p>دبي(رويترز) – قالت شركة نخيل للتطوير العقاري في دبي يوم الثلاثاء إنها حصلت على تمويل بقيمة 17 مليار درهم (4.63 مليار دولار) من بنوك محلية، وستستخدمه في مشروعات جديدة من بينها “جزر دبي” ومشروعات أخرى لتطوير الواجهة البحرية.</p> <p>وأوضحت الشركة المطورة لجُزر على شكل نخلة قبالة ساحل دبي إن التمويل جاء من مجموعة تضم ثلاثة بنوك محلية، بنك الإمارات دبي الوطني وبنك المشرق وبنك دبي الإسلامي.</p> <p>وتشمل الصفقة إعادة تمويل بقيمة 11 مليار درهم وتمويل إضافي بقيمة ستة مليارات درهم من مجموعة البنوك.</p> <p>وتستفيد نخيل، التي اضطرت إلى إعادة هيكلة ديون ضخمة في أعقاب انهيار سوق العقارات في دبي 2009-2010، من زيادة الطلب على العقارات الساحلية في أعقاب جائحة كورونا.</p> <p>وتعتزم نخيل تطوير جزر صناعية أخرى ضمن مشروع جزر دبي، الذي كان يعرف من قبل باسم جزر ديرة، تشمل خمس جزر بمساحة كلية 17 كيلومترا مربعا.</p> <p>كما قالت الشركة في سبتمبر أيلول إنها تعيد النظر في خطة نخلة جبل علي، وهو المشروع ظل خاملا منذ عام 2009.</p> <p>وقال متحدث باسم نخيل إن هذه التعاملات تعزز  مركز الشركة المالي وتعكس ثقة المؤسسات المصرفية في التركيز الاستراتيجي الجديد لها.</p> <p>وكانت الشركة المملوكة للحكومة واحدة من أكثر شركات التطوير العقاري تضررا من انهيار سوق العقارات في دبي في مطلع العقد، مما أجبرها على إعادة هيكلة ديون ضخمة.</p> <p>وقال محمد علي ياسين، خبير استشارات الاستثمار ورأس المال في أبوظبي، إن الصفقة تمثل إيماءة طيبة للغاية على أن الطلب لا يزال قويا، كما أن استعداد البنوك للدخول في صفقات بهذا الحجم الكبير مع نخيل يظهر أن البنوك ترى أيضا مؤشرات لتدفق إيجابي للنقد مستقبلا.</p> <p>وبدأ سوق العقارات في دبي، المركز المالي والسياحي في الشرق الأوسط، في التعافي من التباطؤ الحاد الذي شهده عام 2020 بسبب جائحة كورونا في وقت مبكر العام الماضي، إذ أبقت الحكومة الاقتصاد والمطارات مفتوحة.</p> <p>وقالت شركة الاستشارات العقارية بترهومز في تقرير في يوليو تموز إن النصف الأول هذا العام شهد زيادة في حجم صفقات العقارات السكنية بنسبة 60 بالمئة مع زيادة 85 بالمئة في قيمة العقارات المباعة.</p> <p>وقالت شركة التطوير ألباجو، دون ذكر اسم المشتري لأسباب تتعلق بالخصوصية، إن فيلا مبنية في جزيرة نخلة جميرا في يوليو تموز بيعت بسعر 302.5 مليون درهم (82.36 مليون دولار) في أكتوبر تشرين الأول، في رقم قياسي جديد لأغلى عقار سكني يتم بيعه في دبي.</p> <p>(الدولار = 3.6729 درهم إماراتي)</p> <p/> </div>