حصري-رئيس قطر للطاقة: التوتر المتعلق بكأس العالم لن يؤثر على الأعمال مع شركات ألمانية

حصري-رئيس قطر للطاقة: التوتر المتعلق بكأس العالم لن يؤثر على الأعمال مع شركات ألمانية
حصري-رئيس قطر للطاقة: التوتر المتعلق بكأس العالم لن يؤثر على الأعمال مع شركات ألمانية   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022
بقلم:  Reuters

من آندرو ميلز ومها الدهان

الدوحة (رويترز) – قال سعد الكعبي وزير الدولة القطري لشؤون الطاقة والرئيس التنفيذي لشركة قطر للطاقة يوم الاثنين إن الأعمال مع الشركات الألمانية لن تتأثر بالتوتر السياسي المتعلق بانتقادات استضافة قطر لكأس العالم، والتي أثارت حفيظة المسؤولين في الدولة العربية الخليجية المُصدرة للغاز.

وأضاف الكعبي لرويترز أنه صُدم من تصريحات وزير الاقتصاد الألماني روبرت هابيك التي ترددت على نطاق واسع الأسبوع الماضي وأكدتها وزارته يوم الاثنين بأن منح الدوحة تنظيم البطولة كان “فكرة غبية ولا يمكن تفسيرها إلا بالفساد”.

وتواجه الدوحة انتقادات متزايدة، معظمها من أوروبا، بخصوص معاملتها للعمال الأجانب وحقوق مجتمع الميم قبل بطولة كأس العالم التي بدأت يوم الأحد. وتنفي قطر التمييز وأشارت إلى إصلاحات عمالية، بينما سبق لها أن نفت في السابق مزاعم الرشوة للفوز بحقوق الاستضافة.

وقال الكعبي “التصريحات التي أدلى بها السيد هابيك مرة أخرى، ليست مفيدة للعلاقات، لكن عملنا سيستمر”.

من جانبه، وفي مقابلة صحفية في وقت سابق الشهر الجاري، اتهم وزير الخارجية القطري برلين “بالكيل بمكيالين”. وفي أكتوبر تشرين الأول، استدعى مكتبه السفير الألماني للاعتراض على انتقادات من وزير الداخلية الألماني.

كما انتقد الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير قطر، أكبر دولة مصدرة للغاز في العالم والتي تسعى أوروبا لمساهمتها في معالجة أزمة إمدادات الطاقة، تصاعد الانتقادات الدولية لبلاده واصفا إياها “بالافتراء الشرس”.

وتعمل قطر للطاقة وشركات مرافق ألمانية منذ شهور على إبرام اتفاقات غاز طبيعي مسال طويلة الأجل إذ تبحث برلين عن بدائل لروسيا، أكبر مورد للغاز إلى ألمانيا.

وقال الكعبي “الشركات في ألمانيا لديها قيادات ممتازة، ومن ثم لدينا علاقة متميزة معها“، مضيفا أن من مسؤولياته إبعاد شركة قطر للطاقة عن السياسة وأن محادثاتها تتم مع الشركات وليس الحكومة الألمانية.

وأضاف “هناك اتفاقات تجارية مثل تلك التي وقعناها اليوم مع الصين لمدة 27 عاما. إنها تدوم لما بعد خروج رؤساء تنفيذيين مثلي أو وزراء مثلي (من مناصبهم)، كما أنها تصمد أكثر من الحكومات“، في إشارة إلى اتفاق توريد مع سينوبك أُعلن يوم الاثنين.

وقال الكعبي إن هابيك لم يوجه له مباشرة مثل هذا النقد لقطر.

كان الوزير الألماني، المسؤول عن حقيبة الطاقة في برلين، في الدوحة في مارس آذار، وقال إنه يجري التفاوض بشأن شراكات طويلة الأجل في مجال الطاقة.

وقالت مصادر لرويترز إن المحادثات بين ألمانيا وقطر شابتها خلافات إزاء شروط رئيسية مثل مدة العقد والتسعير.

ونفى الكعبي ذلك خلال مقابلته مع رويترز، وقال إنه سيعلن تفاصيل كل اتفاق بمجرد التوقيع عليه.

وأضاف “سنوقع سواء كان ذلك في ألمانيا أو أوروبا أو في أي مكان، سنوقع الاتفاقات. نعمل عن كثب على اتفاقات في أوروبا وآسيا وغيرهما. والحديث (عن الخلافات)… هو مجرد كلام”.