"نماذج من أجل الإنسانية".. حلول بيئية مبتكرة في معرض في دبي

Access to the comments محادثة
بقلم:  Katie Chambers
"نماذج من أجل الإنسانية".. حلول بيئية مبتكرة في معرض في دبي
حقوق النشر  euronews   -   Credit: Dubai

كرسي يتحول إلى طوف نجاة، محصول موز متبقي يعاد تدويره لأكياس قابلة لإعادة الاستخدام... تجتمع 100 من أفضل العقول عالمياً لتقديم أفكار يمكن أن تنقذ العالم.

توجهت أذكى وأكثر العقول الأكاديمية شباباً إلى دبي لحضور أول حدث لمعرض  "Prototypes for Humanity نماذج أولية لأجل الإنسانية"، 100 نموذج أولي وتقني أصيل ومؤثر ابتكره طلاب وخريجون جدد من أكثر من 100 دولة، على أمل تغيير العالم بإبداعاتهم.

يشكل التلوث البلاستيكي تحدياً خطيراً على مستوى العالم. كان لدى ألمانيا حل ضمن المعروضات من شأنه أن يساعد محيطاتنا؛ حاجز نهري منخفض التكلفة يُعرف باسم "Trashboom". تقول شركة Plastic Fischer، الشركة المصنعة، إن 80٪ من بلاستيك المحيطات يبدأ بتلوث الأنهار. يستهدف الحاجز التلوث من مصدره لأنه أكثر فعالية من حيث التكلفة بمقدار 300 مرة، من خلاله يُجمع البلاستيك قبل وصوله إلى المحيط.

يقول موريتز شولز، الشريك المؤسس ومستشار التصميم في Plastic Fischer GmbH ليورونيوز: "بدأنا في جنوب شرق آسيا، في إندونيسيا. أمضينا ثمانية أشهر في تطوير الأمر في الميدان لأنه لم يكن لدينا معرفة مسبقة. نحن الآن بصدد التوسع، خاصة في الهند. نعمل في ستة مواقع مختلفة ولدينا حوالي ثلاثين موظفاً متنوعين و ستين موظفاً بدوام كامل لإدارة النفايات. جمعوا بالفعل ثلاثمئة وأربعين طناً من النفايات البلاستيكية".

كما حضر هذا الحدث المبتكر الفلبيني ألكسندر وينيكي الذي طور كرسياً يمكن أن يتحول إلى جهاز تعويم منقذ للحياة، بعد أن عاش تجربة إعصار عندما كان في التاسعة من عمره. مثل قطعة أوريغامي يابانية، يتحول الجهاز في أقل من دقيقة إلى طوف نجاة.

يقول وينيكي، مصمم NOAH الكرسي المنقذ: "بعد مرور عقود، تتوقع منا أن نكون قادرين على إدارة الفيضانات بشكل أفضل، ولكن المشكلة باقية حتى اليوم. ولذا فكرت أننا يجب أن نكون قادرين على مساعدة الضعفاء. وهكذا ولدت الفكرة. لا يتعلق الأمر فقط بمشكلة الغرق، بل بالصعق الكهربائي وجميع المشاكل الأخرى المرتبطة بالفيضانات".

مشكلة أخرى يبحثها المعرض هي الهدر. في بوروندي في شرق إفريقيا، تُحوَّل بقايا محاصيل الموز إلى أكياس قابلة لإعادة الاستخدام. الهدف مكافحة التلوث وتغير المناخ من خلال خلق اقتصاد دائري، وإضافة قيمة إلى مزارع الموز مع خلق فرص عمل للشباب العاطل عن العمل.

يقول جوليس ندويمانا، مؤسس شركة Warrior Eco-Green Enterprise، مبتكرة هذه الطريقة: "90% بالمئة من سكان بوروندي يتعاملون مع الزراعة. بعد الحصاد، تجد أن هناك نفايات كثيرة في مزارع الموز. نقوم بجمعها. نتعاون أيضاً مع العديد من التعاونيات التي تزرع الموز. ونتعاون مع أكثر من ستة وثمانين مزارع موز. نجمع النفايات ونشتريها منهم بمبلغ صغير ثم نحولها إلى هذه الحقائب الصديقة للبيئة".

كانت أعين العديد من المبدعين في معرض "نماذج من أجل الإنسانية" على الجائزة، لكن هناك أربعة فائزين فقط، كل منهم حصل على أربعة وعشرين ألف يورو.

يقول تادو بالداني كارافييري رئيس المعرض: “فكرة الجائزة هي منح التميز الأكاديمي. نحن نبحث عن حلول تستخدم التكنولوجيا بطريقة مبتكرة. يمكن أيضاً أن تكون قابلة للتوسع إلى المجتمعات الأخرى والكوكب. لذلك، نشجع الناس على القدوم واكتشاف ابتكارات مذهلة من دول عدة. وأيضًاً بالطبع، المستثمرون والكيانات الخاصة والعامة التي ترغب بالتعامل معها والتجربة".